تكنولوجيا

سامسونج تكشف عن رؤيتها لمفهوم المعيشة الأذكى مع تقديم تكنولوجيا الجيل القادم خلال منتدى سامسونج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2015

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

قدّمت شركة سامسونج للإلكترونيات المحدودة رؤيتها لمفهوم المعيشة الأذكى ضمن فعاليات منتدى سامسونج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2015 المقامة في مدينة أنطاليا التركية. ومن خلال تعزيز ريادتها في سوق التلفزيونات بالمنطقة، ترتقي سامسونج بتجربة الترفيه إلى مستويات جديدة من خلال تلفزيون “SUHD TV” مقاس 88 بوصة وحلولها الصوتية الجديدة التي توفر تجربة صوتية استثنائية. وستقدّم سامسونج أجهزتها المنزلية الذكية المستوحاة من أبرز الطهاة المحترفين لمنح هواة الطهي في المنزل تجربة أفضل، مع أجهزة رائدة توفر مستوياتٍ استثنائية من التكييف والراحة والفوائد الصحية.

كما تواصل سامسونج وضع بصمتها في سوق الكاميرات من خلال كاميرا “NX500” الجديدة، المستوحاة من أداء ومزايا سلسلة كاميرات سامسونج “NX1” الحاصلة على عدة جوائز. وإضافة إلى ذلك، استعرضت سامسونج مجموعتها الجديدة من هواتف “جالاكسي إيه” الأنيقة، التي توفر طرقاً جديدة لالتقاط أجمل الصور ومشاركة التجارب الرقمية.

وفي هذا الإطار، قال تشونج رو لي، رئيس سامسونج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “تركز سامسونج على توفير تجارب مذهلة، ويمكننا تحقيق ذلك بفضل تركيزنا الكبير على احتياجات المستهلكين. وتحظى هذه المنطقة بأهمية متنامية بالنسبة لنا منذ سنواتٍ عديدة، في ظلّ تواجد شريحة سكانية كبيرة من محبي اقتناء التقنيات الجديدة في وقت مبكر. وتعتبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من المناطق الداعمة بقوة لسامسونج وسنواصل الالتزام بتقديم الابتكارات التي توفر تجارب جديدة وتفاعلاً أكبر في حياة سكانها”.

وفي إطار دورها المتنامي في المنطقة، تبذل سامسونج جهوداً كبيرة لتعزيز تجربة تكنولوجيا المعلومات ودعم تعليم الأطفال والشباب من خلال مبادرات مدرسة سامسونج الذكية. كما تعاونت سامسونج مع منظمات غير حكومية ووزارات تعليم وجامعات مختلفة، لتطوير تطبيقات أو حلول محتوى شاملة للمساعدة في توفير تجربة تعليم أفضل. ومن خلال هذه الشراكات وعلاقات التعاون، أطلقت الشركة برنامج أكاديمية سامسونج الذي يوفر لطلاب المدارس الثانوية دراسة هندسية تقنية على منتجات سامسونج، مع فرصة للتدرب ضمن شركة سامسونج عند التخرج.

وأضاف لي: “تتعامل سامسونج مع علاقاتها في المجتمع بصورةٍ مستقلة بالكامل عن النشاطات التجارية، لذلك فهي تتطلع نحو توفير دعم عالي الجودة وكفيل بإحداث فارق بملموس بدلاً من توسيع نطاق أعمالنا بصورة متفرقة عبر العديد من النشاطات. ونحن نتعاون مع المنظمات غير الحكومية التي تدرك أهدافنا المؤسسية وتنسجم مع هدفنا المتمثل في تسخير التكنولوجيا لبناء عالم أفضل وأكثر أماناً وصحة”.

وتتضمن قائمة المنتجات الرئيسية التي قامت سامسونج بعرضها في منتداها لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ما يلي:

تلفزيون “SUHD TV” – الارتقاء بجودة الصورة إلى آفاقٍ جديدة

تعرض سامسونج تلفزيون “JS9500” مقاس 88 بوصة، الذي يعتمد على تقنية عرض بلورية دقيقة صديقة للبيئة خاصة بالشركة، مع محرك التحكم الذكي لتقنية الوضوح الفائق للغاية “SUHD”. وأظهر تلفزيون “SUHD” قدرات مبتكرة في جميع الجوانب، حيث يوفر جودة استثنائية للصورة من خلال التباين المذهل واللون الساحر والتفاصيل الرائعة لتقنية الوضوح الفائق (UHD). ويقوم محرك “SUHD” الذكي لتعزيز جودة الصور بتحليل سطوع الألوان تلقائياً لتقليل الاستهلاك الزائد للطاقة، مع إنتاج مستويات تباين استثنائية، وعرض صور تتضمن تبايناً معزّزاً، ومستوىً مرتفعاً من السطوع يزيد بما يصل إلى 2.5 مرة عما يتوفر في التلفزيونات التقليدية، فضلاً عن نقاط تعديل الألوان التي تزيد بمرتين عما عليه الحال في التلفزيونات التقليدية.

وتقوم تكنولوجيا البلورات النانوية في تلفزيون “SUHD” بنقل ألوان الضوء المختلفة اعتماداً على حجمها لإنتاج أعلى مستوى من نقاء الألوان وكفاءة الضوء على الإطلاق في الوقت الراهن. وتزود هذه التقنية المشاهدين بجودة لونية تزيد بما يصل إلى 64 ضعفاً عن الألوان الموجودة في التلفزيونات التقليدية.

ومن خلال التعاون مع شركة “20th Century Fox”، تعزّز سامسونج من المحتوى ليلبي معايير الجودة الاستثنائية الخاصة بتقنية الوضوح الفائق للغاية “SUHD”، مزودةً المستهلكين بتجربة مشاهدة لا تضاهى. وتعاونت سامسونج مؤخراً مع مختبر “Fox” للابتكار لإعادة تفعيل الحواس المتعددة لفيلمها المعروف “Life of Pi” خصيصاً لتلفزيون “SUHD” وتوليد صور أكثر وضوحاً وألوان مشابهة للحياة الطبيعية أكثر من أي وقتٍ مضى.

واعتباراً من العام الجاري، سيتم تشغيل جميع تلفزيونات سامسونج الذكية بواسطة نظام التشغيل “Tizen”، الذي سيمتاز بقدرات اتصال أفضل، وسيزود المطورين أيضاً بمنصة أسهل لتطوير التطبيقات. وعلى نحوٍ أكثر أهمية، سيضمن نظام التشغيل للمستهلكين الوصول إلى مجموعة أوسع من محتوى وخدمات التلفزيون الذكي.

وستقدم سامسونج ثلاث مجموعات جديدة من تلفزيونات “SUHD TV” – هي “JS9500″ و”JS9000″ و”JS8000” –يتراوح حجمها بين 48 و88 بوصة، لضمان تمتع المستهلكين بالمرونة الكافية لشراء التلفزيون المثالي الذي يناسب أسلوبهم وذوقهم.

مجموعة جديدة من الأنظمة الصوتية الممتازة

تقدّم سامسونج منتجات صوتية مبتكرة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بغرض منح المستهلكين تجربة صوتية مميزة وصوتاً محيطياً أكثر ديناميكية. وتوفر سماعات “WAM7500/6500″، المطورة في مختبر سامسونج الصوتي المتطور الجديد في كاليفورنيا، تجربة صوتية محيطية بواقع 360 درجة بفضل تقنية الشعاع الحلقي الخاصة بسامسونج. ويسمح ذلك بالفعل بتوفير صوت متعدد الاتجاهات أفقياً وعمودياً. وتملأ سماعات “WAM7500/6500” كامل الغرفة بصوتٍ متوازنٍ للغاية.

كما تقدّم سامسونج تقنية شريط الصوت المنحني “HW-J8500/8501” التي تدعم تلفزيونات سامسونج المنحنية التي يتراوح حجمها بين 48 و78 بوصة. ويقدّم هذا الحل الصوتي الاستثنائي قناة 9.1 صوتية لتجربة استثنائية بالفعل. ويتم ربط شريط الصوت المنحني لاسلكياً بالتلفزيون ويمكن استخدامه لبث الموسيقى من خلال خاصية الغرف المتعددة من سامسونج.

 

أجهزة رقمية مصممة لأسلوب حياةٍ أفضل

وتمضي شركة سامسونج بخطىً ثابتة نحو ريادة سوق التجهيزات المنزلية، مع إطلاق جهاز استثنائي مخصص للطهاة المحترفين، تم تطويره بالتعاون مع نادي طهاة سامسونج، وهو تعاون بين وحدة سامسونج للأجهزة المنزلية الرقمية والطهاة الحاصلين على نجوم ميشلين وخبراء الأغذية، وتجدر الإشارة إلى أن هذا التعاون يركز على الارتقاء بمكانة سامسونج كعلامة تجارية متخصصة في توفير الأجهزة المنزلية الاستثنائية. وقامت هذه المبادرة العالمية الأولى من نوعها في مجال الطهي، والتي تم إطلاقها في عام 2013، بجمع أبرز الطهاة في العالم للتعاون مع سامسونج في تطوير منتجات الجيل المقبل.

ويشهد هذا العام إطلاق ثلاجة سامسونج Chef Collection للمرة الأولى، حيث تعتبر جهازاً استثنائياً مخصصاً للطهاة المحترفين، تم تطويره بالتعاون مع نادي طهاة سامسونج. ومن خلال الاهتمام الفائق بالابتكار والتصميم، تعتبر ثلاجة سامسونج ذات الأربعة أبواب Chef Collection (طراز: RF9900) قفزةً كبيرةً في مجال حفظ الطعام وتخزينه، وتنظيم وتحضير الوجبات. وتتضمن الثلاجة الذكية وظيفة الحفاظ على درجة حرارة دقيقة وثابتة، مع تقنية تبريد Precise Chef Cooling التي تقلل التذبذبات في درجة حرارة 0.5 درجة مئوية، بالإضافة إلى نظام تبريد ثلاثي في الثلاجة والمجمّد، لإبقاء الطعام في درجات الرطوبة المثالية.

أما غسالة سامسونج Activ Dualwash™ الأحدث ذات الفتحة العلوية، فتحتوي على حوض مدمج مع نفاث مياه وسطح رقيق، مما يوفر حلاً متكاملاً لمعالجة البقع الصعبة، مثل الملابس الرياضية شديدة الاتساخ، أو الملابس التي تحتاج غسلاً يدوياً مثل السترات الحساسة.

تمتاز مكنسة سامسونج الجديدة POWERbot VR9000 مجموعة من أحدث التقنيات المتطورة التي تتيح لها القيام بالمهام الصعبة للأسر كثيرة الانشغال هذه الأيام، من تنظيف الخشب الصلب إلى تنظيف السجاد. ويمتاز المحرك ذو المحوّل الرقمي بمستوى شفط أكثر قوة بما يصل إلى 60 مرة[i] من المكانس الروبوتية التقليدية، حيث تزيل الأوساخ من على السجاد بشكل أفضل من أي مكنسة روبوتية أخرى. كما تم تزويد مكنسةPOWERbot VR9000 بابتكار فريد من نوعه يمنحها قدرة عالية على المناورة.

تم تصميم مكيف سامسونج الجديد “AR7500” خصيصاً ليقدم أداءً قوياً وكفاءة مذهلة. ويتضمن مكيف سامسونج “AR7500” تقنية محوّل رقمي عالي الكفاءة “Digital Inverter”. وعلى مستوى جودة الهواء، يتضمن مكيف سامسونج الجديد “AR7500” تقنية “Virus Doctor” الحصرية من سامسونج التي تحافظ على سلامة وراحة العائلات من خلال تقنية تنقية الهواء المبتكرة، التي تتخلص من الملوثات الضارة الموجودة في الهواء بنسبة تصل إلى 99%.

ويقوم تدفق الهواء الأمامي في منقي الهواء سامسونج “AX7000” بسحب الهواء بسهولة، ويعمل بصورة فعالة حتى إذا ما تم وضعه في مواجهة الحائط. ويتمتع هذا الجهاز بمروحتين مع نظامي فلترة بخمس مراحل، يحتوي كل منهما على فلتر “HEPAPro”، وتقوم بتنقية الهواء وتوزيعه بقوة من خلال 3 منافذ تدفق. وهكذا فإن منقي الهواء هذا يغطي مساحة أوسع وينقي الهواء بشكل أسرع معدل تنقية الهواء القياسية والتي تبلغ 773 متر مكعب في الساعة.

مشاركة الصور الجميلة تلقائياً مع نظام كاميرا سامسونج “NX500” المدمجة

تعتبر كاميرا “NX500” الجديدة الكاميرا المثالية للاستخدام اليومي، بفضل معالج الصور الأفضل ضمن فئته “DRIMe5″، ونظام التركيز التلقائي الهجين الجديد، وأجهزة استشعار سامسونج ذات الدقة العالية بمقدار 28 ميجابكسل “BSI APS-C”.

ومقارنة مع أجهزة استشعار “CMOS” التقليدية، تحد أجهزة استشعار “BSI” من الضجيج بكفاءة أكبر من خلال المحافظة على وضوح المسار بين العدسات وأجهزة الاستشعار لالتقاط المزيد من الضوء في كل بكسل، مما يقلل من نسبة الإشارة إلى الضجيج. ونتيجة لذلك، لن يحتاج مستخدمو “NX500” إلى المساومة على جودة الصورة أبداً، حتى في ظروف الإضاءة الخافتة.

ومن خلال تسخير الأداء والقدرة الوظيفية الأساسية لكاميرات “NX1”     في جهار ذو قدرة عالية على التنقل، تضمن هذه الكاميرا المدمجة الجديدة عدم تفويت أي لحظة. وتوفر كاميرا “NX500” التي يصل حجمها إلى حجم راحة اليد قدرات اتصال مطوّرة مثل تقنية البلوتوث و”Wi-Fi”، لتزود المستخدمين بتجربة لاسلكية متطورة، بالإضافة إلى خيار تصوير ومشاركة تجاربهم التي تم التقاطها بسلاسة.

سامسونج توسّع مجموعة “جالاكسي ايه” من الهواتف الذكية النحيفة للغاية في أوروبا

قامت سامسونج بتوسيع تشكيلتها من هواتف “جالاكسي ايه” الذكية في السوق الأوروبية. وتأتي هواتف جالاكسي “ايه 7″ و”ايه 5” و”ايه 3″، التي تم تطويرها لالتقاط ومشاركة حياتكم الرقمية، مع كاميرا أمامية مواجهة بدقة 5 ميغابكسل لتأمين التقاط صور “سيلفي” مثالية، فضلاً عن توفير ميزاتٍ أصلية مثل إعدادات صور “GIF” المتحركة.

ومع تصميم هيكل أحادي ومعدني بالكامل، تعتبر هواتف “جالاكسي ايه” النحيفة للغاية الأدوات المثالية لتجربة مميزة للغاية.

حلول طباعة توفر مزايا السرعة والتقارب للشركات

أعلنت شركة سامسونج للإلكترونيات المحدودة عن إطلاق عشرة موديلات جديدة من الطابعات متعددة الوظائف (MFP) في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتعتبر الطابعات متعددة الوظائف أو طابعات من نوعها مزودة بنظام التشغيل “أندرويد”، علماً بأنها مصممة لتكون أكثر استقلالية وحدسية وقابلية للتطوير ضمن مختلف بيئات الأعمال.

وفي إطار تركيز سامسونج على تطوير حلول طباعة تتناسب بشكل مثالي مع أنظمة تكنولوجيا المعلومات المكتبية الذكية، ستتضمن الطابعات الجديدة متعددة الوظائف المجهزة بنظام التشغيل “أندرويد” مركز سامسونج الذكي “Smart UX” لتعمل بصورة مستقلة دون جهاز كمبيوتر، فضلاً عن إمكانية توسيع التطبيقات، وتوفير واجهة صديقة للمستهلكين.

وسوف يعزّز إطلاق طابعات سامسونج “Smart MultiXpress” متعددة الوظائف من قدرة وإنتاجية العملاء المؤسسين، بالإضافة إلى توفير سرعة معالجة أعلى للوثائق – سرعة إنتاج تزيد بـ1.5 مرة عن وحدة المعالجة المركزية السابقة أحادية النواة بسرعة 1 غيغاهرتز، بفضل وحدة المعالجة المركزية ثنائية النواة بسرعة 1 غيغاهرتز – مما يتيح لعدة مستخدمين طباعة ومسح الوثائق الضخمة ضوئياً دون انقطاع.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى