خاصريادة

رحل مؤسس مطعم هاشم وسط البلد مخدً إسماً عريقاً و” قصة ريادة حقيقية”

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم المبيضين

رحيل مؤسس مطعم هاشم

يالأمس رحل عنّا مؤسس ومالك سلسلة مطعم هاشم وسط البلد الشهيرة في عمان، الحاج هاشم صابر الترك (ابو سميح)، رحمه الله وجعل مثواه الجنة، ….بعد مسيرة امتدت لاكثر من 65 عاما منذ انشاءه الفرع الاول للمطاعم واكثرها شهرة في وسط البلد ، عندما اصبح هذا الفرع جزءا رئيسيا من معالم عمان القديمة ومقصدا لزوارها كذلك يمكنك متابعة المزيد علي موقع هاشتاق

تركنا الحاج ” ابو سميح” ، ولكنه ترك لنا ارثا شعبيا كبيرا، …. ترك لنا معلما سيضل شاهدا على ” الذاكرة الشعبية” للأردنيين، ولكل من زاره من العرب والاجانب، من الاغنياء والفقراء، ممن اعتادوا على ارتياد ” مطعم هاشم” ليلا ونهارا في ذلك الزقاق القديم وسط عمان القديمة ….. هو ذات المكان الذي اختاره الحاج هاشم الترك في عمان بعد ان استقر فيها عقب رحيله من يافا.

اقرأ ايضًا : شركة سويدية تستحوذ على تطبيق “جواكر” مقابل 205 ملايين دولار

كان ذلك في العام 1952، عندما بدأ ” هاشم” يقدّم قائمة من الاكلات الشعبية المشهورة في ” بلاد الشام” : الحمص، الفول، الفلافل، … ومنذ ذلك الوقت وبشراكة مع اخوانه استطاع الحاج هاشم ان يطور هذا المطعم الشعبي، ليستقطب عاما بعد عام – بما يمتاز به من بساطة الديكور والموقع المميز- كل من يزور ويقصد ” وسط البلد”، صانعا منه اسما عريقا جمع ” الاصالة” و ” البساطة” و” الجودة” لاكلات شعبية محببة عند الجميع : اردنيين وعرب واجانب.

اقرأ ايضًا : مطعم فرنسي يعمل بالطاقة الشمسية بشكل كامل

رحيل صاحب مطعم هاشم

قصة مطعم هاشم وسط البلد

قصة مطعم هاشم وسط البلد، وصمود وتطور هذا الاسم العريق على مدار 65 عاما في نفس المكان القديم البسيط الشعبي، قصة ريادة حقيقية، تروي لشبابنا الريادي او المقبل على تاسيس اعماله الخاصة اليوم، ان ريادة الاعمال ليست حكرا على تقنية المعلومات او التطبيقات الذكية فكثيرون يعتقدون بان ريادة الاعمال تقتصر على هذه الافكار التكنولوجية الذكية، بيد ان الريادة هي مفهوم اعمّ واشمل من قطاع بعينه، ولنا في قصة ” هاشم” عبر ودروس، عندما تبدا من الصفر، تتخصص في مجال معين، في قطاع ما، تقدم خدمة او منتج يفتقره المجتمع او المكان الذي تتواجد فيه، ، وتركز عليه وتعمل بجد وايمان…. ذلك سيقودك الى النجاح وصناعة اسم كاسم ” هاشم”.

اقرأ أيضا:

الملك يلتقي شبابا وشابات رياديين

الملك يفتتح مصنع الجنيد للألبسة ويطلع على برامج معهد التدريب المهني بعجلون

الملك يتسلم تقريرا يلخص أهم أعمال الحكومة على مدى عام

” هاشم” – الذي استطاع ان يستقطب الاغنياء والفقراء، الشخصيات المميزة من جميع الطبقات ، ويجمعهم في على كراسيه البسيطة وسط اجواء تراثية تحاكي عراقة عمان القديمة، يروي ايضا للرياديين كيف ان ريادة الاعمال وتاسيس المشاريع والاعمال لا يعني البحث عن شيء او فكرة معقدة للنجاح، فالنجاح كثيرا ما يرتبط بالبساطة، وهذا ما ترويه قصة مطعم ” هاشم” الذي حافظ على بساطته وديكوره منذ انطلاقته منتصف القرن الماضي رغم تطور المدينة وتغير الاحوال.

اقرأ ايضًا : أمريكا .. مطعم يعلق 2 مليون دولار على حائطه

كان من ابرز زوار مطعم هاشم وسط البلد في الماضي: الملك الراحل الحسين بن طلال، كما زاره قبل سنوات قليلة جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدلله، كما زاره الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في الثمانينات، وشخصيات عربية مميزة من كل القطاعات، حيث زاره من الفنانين: عبد الله غيث وكاظم الساهر وراغب علامة وفريد شوقي والفنان عمر الشريف وغيرهم.

كما احتل مطعم هاشم حيزا من الذاكرة الشعبية، فاتخذ لنفسه هالة محاطة برائحة العراقة وطعم الماضي الذي نحن اليه… فبات ركنا من أركان مدينة عمان التي كبرت، واتسعت وتنامت دون ان تغفل عن طرح السلام على من ساهم في إبقاء جذوة حركتها هدارة ليلا ونهارا، وكبر المحل وكبرت عمان وكان لا بد من الوصول للزبائن الذين كبروا هم أيضا وبدأوا يتوسعون في عمان الغربية التي اقتحمها مطعم هاشم في العام 1998 بديكورات متطورة لتحاكي رقي (أهل الحتة) ومحافظه لتبقي على أصالة زمان!!

اقرأ ايضًا : شركة لديها مطعم واحد مدرجة في البورصة!!

في مقابلة صحافية سابقة اكد الراحل – الحاج هاشم الترك- بان نجاح المطعم كان يعتمد على استقطابه لجميع فئات المجتمع دون تمييز لتصبح وجبة الحمص والفلافل هي المنال الذي يسعى الجميع لتحقيقه، ويقول” عملت على تأسيس المطعم في ظل ظروف الفقر والهجرة إلى مكان جديد، وبالتالي مواجهة الكثير من الصعوبات والتعامل مع الزبائن صعب جدا والمحافظه على نيل رضاهم هو الأصعب إلا أنه بفضل الله وحمده قد حافظت على هذا الرضا”.

في حديث الحاج هاشم الترك رسالة اخرى للرياديين، رسالة هامة لكل ريادي يعتقد بان فكرته يجب ان تكون مميزة وفريدة وهذا سر النجاح، ذلك مفهوم خاطىء ومنقوص، فالتنفيذ هو الاهم، وتجربة السوق، ورضا الناس اهم من رض صاحب الفكرة، ذلك ما كان يشير اليه الراحل في حديثه.

اقرا ايضًا : شركات ناشئة تُطلق تطبيقات لتعليم الصغار المفاهيم المالية

رسالة اخرى من ” هاشم” مالك مطعم هاشم وسط البلد من قلب المدينة القديمة او ” وسط البلد” كما يحلو للاردنيين ان يصفوها، بان ” جودة العمل” هي اساس للنجاح، فجودة المنتجات والخدمات لاطباق شعبية تميز بها هذا المطعم : أطباق ” الفول” و ” الخمص” و ما يرافقها من اكلات : ” الفلافل” و ” البطاطا المقلية” و” السرفيس” وكاسات الشاي ” الدوبل” التي تزينها أعشاب ” النعناع الخضراء” …. كانت سر نجاح لهذا المطعم التراثي.

وفي شخص الراحل ” الحاج الترك” الذي بدا من الصفر، وبشراكة مع اخوانه ، بعد معاناة الرحيل والهجرة من شواطىء يافا الى عمان، قصة اصرار والتقاطة حكيمة لهذا الريادي الذي اختار وسط عمان وبدا عملا جادا استطاع ان يصنع اسما عريقا سيبقى طويلا، يروي اسرار مدينة عمان القديمة ووسط البلد.

اقرأ ايضًا : اكتشاف مطعم وجبات سريعة يعود للعصر الروماني

للرياديين… تستطيعون البدء من الصفر، وبدعم العائلة، عليكم العمل بجد على فكرة في مجال ما : ليس بالضرورة تقنية المعلومات، والجودة والجد امران اساسيان للنجاح، ومحاولة الحفاظ على ما يطلبه الجمهور هو الامر الثالث الذي اعتقد بانه سيدعّم تطوركم ونجاح مشروكم في المستقبل.

رحم الله الحاج هاشم الترك، الذي ترك اسما عريقا وسيرة وقصة ريادة حقيقية علينا الالتفات اليها والتعلّم منها. …..

اقرأ أيضا:

المناصير تسلم الرابح السادس ضمن حملة ابشر سيارة Nissan Kicks مجمركة ومرخصة

شركة “الوصلة للتمويل” تقدم حلول البيع بالأقساط لعملاء “عيّاد للسيراميك والبورسلان”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى