تكنولوجيا

الدفع الإلكتروني: تقليص الطوابير والتغلّب على السوق السوداء في مصر

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

إنه الصباح الباكر، لكن لا توجد طوابير أمام المخابز في الشوارع الخلفية الضيقة في إمبابة، أحد الأحياء الفقيرة المزدحمة غرب نهر النيل في القاهرة. بدلاً من وجود خط طويل من الزبائن المستائين الذين ينتظرون، أحياناً لمدة ساعات، للحصول على كومة من الأرغفة غريبة الشكل من الخبر المدعوم من الحكومة، يدخل الناس مخبز مصطفى عبد الوهاب الآن ويقدّمون بطاقة، تمر من خلال قارئ قبل تسليم مخصصاتهم.

يقول عبد الوهاب “لا توجد حشود الآن. لقد كان هذا هو الفرق الكبير منذ بدء استخدام نظام الخبز الجديد هنا في التاسع عشر من آب (أغسطس)”.

تجربة مصر في إصلاحات الدعم هي من بين عدة محاولات في كافة أنحاء العالم لتخفيض أو زيادة الضوابط على الدعم. الهند أيضاً تدرس تجديد برنامجها البالغ 41 مليار دولار لدعم المواد الغذائية، باستخدام التحويلات النقدية المباشرة من خلال البطاقات الذكية، أو ما يسمى بالدعم النقدي.

لم ينجح إصلاح نظام الخبز في مصر في إزالة الطوابير فحسب، بل أدى أيضاً إلى توفير المال على الدولة، وتخفيض الاستهلاك المُسرف وإنهاء تجارة السوق السوداء للدقيق المدعوم.

لقد ساعدت تلك السياسة على تحسين نوعية الخبز سيئ السمعة، بدلاً من بيع الطحين للخبازين بسعر مدعوم بشكل كبير، توفره الحكومة الآن بسعر السوق، الأمر الذي يُزيل حافز الخبازين لتهريبه من أجل الربح في السوق السوداء.

وزارة التموين في القاهرة تتعقب عدد الأرغفة التي باعها كل خبّاز من خلال نظام البطاقة الذكية. في كل مرة تتم فيها عملية بيع، يتم إيداع مبلغ في الحساب المصرفي للخبّاز يُعادل سعر تكلفة مُتفّق عليه، إضافة إلى هامش ربح. التكلفة الحقيقية للخبز بما في ذلك أرباح الخبّاز هي نحو ستة أضعاف السعر الذي يدفعه الزبون.

خالد حنفي، وزير التموين، قال “إن ما يصل إلى 60 في المائة من الدقيق المدعوم بقيمة تصل إلى 1.7 مليار دولار، كان ينتهي في السوق السوداء”. ويقول “لم تعُد هناك تجارة غير مشروعة”.

لتشجيع الناس على استهلاك خبز أقل – وتخفيض الهدر، وعادة إطعام حيوانات المزارع الخبز الرخيص- هناك نظام آخر يسمح لأولئك الذين لم يستخدموا كامل مخصصاتهم، بتجميع النقاط التي يمكن استبدالها بمواد بقالة مجانية.

قال حنفي “أنا أريد ترشيد المواطنين لاستهلاكهم الخبز. هذا الأمر ليس إلزامياً، لكن أولئك الذين يرغبون في ذلك، بإمكانهم مقابل نقاطهم الحصول على مواد بقالة مجانية، وفي الواقع يعتبر تقديم ذلك أرخص بالنسبة للحكومة (من الخبز المدعوم)”.

المصدر: Financial Times

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى