ريادة

الأمير تشارلز يزور “منصة زين للإبداع” لدعم الشباب في المملكة الأردنية

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أعلنت مجموعة زين أن صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز ولي عهد المملكة المتحدة أمير ويلز قام بزيارة “منصة زين للابداع” (ZINC) الخاصة بشركة زين الأردن، خلال زيارته والوفد المرافق له لمنتدى ”التعلم من التجربة” الذي نظمه صندوق التنمية التابع لجلالة الملك عبدالله الثاني والسفارة البريطانية في المملكة الاردنية.
وذكرت المجموعة في بيان صحافي أن هذا الحدث الذي تبنى عنوان ” مساعدة الجيل القادم في العمل” جمع قيادات من الشباب الأردني من جميع البرامج الممولة من المملكة المتحدة، والتي تقدم فرص التدريب العالمية التي تساعد على تأهيل العمالة المنتجة، حيث استضافت شركة زين الأردن هذه الفعاليات بالتعاون المشترك مع صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية والسفارة البريطانية في عمان.
وأعرب الرئيس التنفيذي في شركة زين الأردن أحمد هناندة عن خالص تقديره وشكره لأمير ويلز على رعايته ودعمه للشباب وقال ” هذا الحدث لا يساعد على سد الفجوة بين الشباب وسوق العمل فحسب، فهو يوفر أيضاً الفرصة للمشاركين للاستفادة من الخبرات والمعرفة من الخبراء والمتخصصين، مما يساعد الشركات الناشئة على فهم أفضل حول كيفية تنفيذ الأفكار المبتكرة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي”.
ومن ناحيته قال السفير البريطاني لدى الأردن بيتر ميليت “الشباب هم المستقبل، ويسرني أن التنمية الدولية البريطانية وجمعية أمير ويلز الخيرية تدعمان التوظيف وريادة الاعمال في مملكة الأردن”.
وقال رئيس مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية عماد فاخوري ” ليس هناك وقت أفضل من هذا لتوسيع نطاق تصميم وتنفيذ أدوات تمكين الشباب ، من أجل مستقبل أفضل في المملكة”.
وأضاف بقوله ” نركز في عملنا على ثلاث ركائز أساسية هي الابتكار، التوظيف والمواطنة الفاعلة، وكذلك المناطق التي تغطي التقاطع بين هذه الركائز مثل ريادة الأعمال، بناء القدرات، المشاركة المدنية، تنظيم المشاريع الاجتماعية، والعمل التطوعي”.
الجدير بالذكر أن شركة زين الأردن أطلقت “منصة زين للإبداع” (ZINC) لتكون الأولى من نوعها في الأردن، وهي مجهزة بالكامل بتقنيات فائقة التطور وتوفر للشركات الناشئة فرصة التواصل مع خبراء عالميين في مجال ريادة الأعمال لتوفر عليها بالتالي الجهد والمال والوقت.
وبالإضافة إلى ذلك فإن “منصة زين للإبداع” (ZINC) توفر مساحات للعمل، وانترنت عالي السرعة، وقاعة اجتماعات متعددة الأغراض، وطابعات ثلاثية الأبعاد، وماسحات ضوئية، وركن للروبوتيات، ومختبر للمحاكاة التشبيهية، ومختبر للواقع الافتراضي، وشاشات ذكية، وغرفة للتواصل التليفزيوني تربط الشركات الناشئة مع نحو 500 شركة ناشئة في الولايات المتحدة ومع جامعة كوفنتري في لندن.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى