أخبار الشركات

المنتدى التقني العالمي «سيسكو كونيكت» ينعقد من جديد في الإمارات

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أعلنت اليوم «سيسكو» عن انعقاد المنتدى التقني «سيسكو كونيكت» في الإمارات العربية المتحدة مجدداً . وتتيح النسخة الجديدة من «سيسكو كونيكت الإمارات» التي تنعقد تحت شعار ” Connecting the Unconnected” فرصة قلَّ نظيرها للحضور للتواصل والحوار وتبادل الأفكار وتعزيز زخم الابتكار التقني في القطاعين العام والخاص بدولة الإمارات العربية المتحدة.
وينعقد المنتدى بمشاركة من 1200 من قادة الأعمال وكبار المديرين التقنيين وصناع القرار والممارسين والخبراء والممثلين الإعلاميين من بلدان المنطقة ومن حول العالم لمناقشة أحدث التوجهات والحلول والابتكارات التقنية الخاصة بمراكز البيانات وأمن السحابة والشبكات والتعاون المرئي عبر الفيديو، بالإضافة إلى “إنترنت الأشياء” و”الإنترنت لكل شيء”.
ويتحدث خلال المنتدى كبار التنفيذيين لدى «سيسكو» حول نطاق عريض من القضايا ذات الصلة، مثل الدور الكبير والمؤثر لحقبة «إنترنت كل شيء» في تغيير آفاق تقنيات المعلومات والاتصالات، وتحقيق فوائد غير مسبوقة للأعمال، والارتقاء بحياة المواطنين اليومية، والتناغم التام بين حقبة «إنترنت كل شيء» ومبادرة تحويل دبي إلى مدينة ذكية في مصافّ أهم المدن الذكية في العالم.
كما ستتاح الفرصة للحضور والمشاركين في منتدى «سيسكو كونيكت الإمارات» الاطلاع مجدداً على “عالم الحلول” والذي يعتبر معرضاً تفاعلياً يضم مجموعة كبيرة من المنتجات والتقنيات والحلول الفريدة من نوعها التي تقدمها سيسكو وشركائها. ويشارك في المعرض لهذا العام 24 من شركاء سيسكو، بالإضافة إلى جناح عرض سيسكو الذي يمتد على مساحة 80 متر مربع ويقدم عروض خاصة على يد كبار مهندسي الشركة، حيث سيقدمون النصائح والتوجيهات لمساعدة الحضور على تحسين البنية التحتية الشبكية لمؤسساتهم.
ويقول خبراء «سيسكو» إن حقبة «إنترنت كل شيء» القائمة على الاتصالية الشبكية بين الأفراد والعمليات والبيانات والأشياء تقود العالم نحو آفاق لا حدود لها، وتجارب ثرية، وفرص اقتصادية هائلة، لاسيما مع توقع الخبراء اتصال قرابة 500 مليار جهاز بحلول العام 2030. وكانت تحولات تقنية متلاحقة قد مهَّدت لحقبة «إنترنت كل شيء»، منها على سبيل المثال لا الحصر إنترنت الأشياء وتعزيز التنقلية والحوسبة السحابية والأهمية المتنامية للبيانات الهائلة «بيغ داتا» وحلول تحليل الأعمال.
ولا تقتصر أهمية تحويل دبي إلى مدينة ذكية على إسعاد القاطنين بها وتيسير أمور حياتهم اليومية، فقد أظهرت دراسة مهمة أعدَّتها ونشرتها «خدمات سيسكو الاستشارية» أن تحويل دبي إلى مدينة ذكية سيحقق للقطاعين العام والخاص بإمارة دبي قيمة فائقة تناهز 17.9 مليار درهم (4.87 مليار دولار) بحلول العام 2019.
وأظهرت الدراسة أن «إنترنت كل شيء» ستحقق تلك المكاسب الضخمة عبر تقليص التكلفة، وتحسين إنتاجية الموظفين، وتحقيق عوائد جديدة، وتحسين المزايا المتاحة للمواطنين. وفي القطاع الخاص تشمل تلك المكاسب تعزيز الابتكار وسلسلة الإمداد وتحقيق الاستفادة المثلى من الأصول.
ويشمل «سيسكو كونيكت الإمارات 2015» خمس وعشرين من الجلسات التقنية المتخصصة يتحدث خلالها خبراء «سيسكو» عن قضايا تقنية محورية مثل الحوسبة السحابية وحلول التنقل وتقنيات التعاون المرئي عبر الفيديو وأمن المعلومات.
وستتاح الفرصة للمشاركين بالحصول على فهم متكامل ومعمق للدور الذي يمكن أن يقدموه في مواقعهم، من خلال التعرف على أفضل الممارسات والتحديات والفرص الموجودة في السوق، بالإضافة إلى التعرف على الدور الذي يمكن أن تلعبه الحلول التقنية المقدمة من سيسكو في دعم النمو وتعزيز كفاءة الأعمال وتنافسيتها على امتداد الشركات في الإمارات العربية المتحدة.
وبإمكان المشاركين في أعمال المنتدى حضور الجلسات التي ينظمها شركاء «سيسكو» وورش العمل المشتركة للتعرف على أفضل الممارسات والتحديات الآنية والمستقبلية والتطورات الجديدة بما يدعم أعمالهم من خلال التخطيط للتقنية المعلوماتية بطريقة استباقية. وسيقدم خبراء شركاء «سيسكو» في الأجنحة المخصصة لشركاتهم مشورتهم بشأن سبل الارتقاء بأداء الشبكات.
وفي هذا الصدد، قال ربيع دبوسي، مدير عام «سيسكو الإمارات»: “تعتبر استضافة سيسكو كونيكت في الإمارات العربية المتحدة من جديد، بعد النجاح الكبير الذي حققه في العام 2013، فرصة رائعة لـ “سيسكو الإمارات”. وتأتي أهمية استضافة مثل هذا المنتدى انطلاقاً مما تشهده الإمارات العربية المتحدة من تطور كبير يضعها في مصاف الدول الرائدة عالمياً بمجال الاستفادة من الفرص التي يتيحها مفهوم إنترنت كل شيء. خصوصاً مع التغييرات الإيجابية التي يمكن أن يقدمها هذا المفهوم في جميع مجالات الحياة، ابتداءً من البنية التحتية والنقل والخدمات العامة، وصولاً إلى قطاعي التعليم والرعاية الصحية”.
وأضاف دبوسي: “نحن على ثقة تامة بأن جدول أعمال سيسكو كونيكت لهذا العام وفرص التواصل التي سيتيحها، سيشكل منصة مثالية لقادة الفكر ومتخصصي التقنية لإبراز الدور الكبير الذي يمكن أن يلعبه الإبتكار في في تلبية احتياجات قطاع تقنية المعلومات والاتصالات الحالية والمستقبلية، ليس في الإمارات العربية وحسب، بل في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط.

المصدر: فوربس الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى