غير مصنف

70% من البرمجيات الخبيثة تستهدف الشركات لمرة واحدة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

قال الرئيس التنفيذي لشركة فاير آي، ديف ديوالت، إن ما يربو على 70% من البرمجيات الخبيثة تستهدف بصورة كبيرة الشركات والمؤسسات حول العالم، وأنها تعتمد على أسلوب الاقتحام والاستهداف لمرة واحدة فقط.

وتعليقا على خطاب الرئيس الأميركي أوباما الذي قرر فيه رفع ميزانية الدفاع الامني الالكتروني في الولايات المتحدة الأميركية قال ديف: على المؤسسات إجراء تقييمات قوية للمخاطر إلى جانب تبني أدوات وتقنيات قائمة على السلوك مثل غرف محاربة الهجمات الإلكترونية، وكذلك نوصي المؤسسات بمراقبة شبكاتهم على نحو فعال للكشف عن أي تهديدات إلكترونية، والتأهب للاستجابة السريعة في حال حدوث اختراق،

وتبادل التهديدات المخابراتية والدروس المستفادة عن طريق الانخراط النشط في عملية تبادل المعلومات. وفي نهاية هذه الإجراءات الاحترازية، يتعين على المؤسسات الحصول على وثيقة تأمين إلكتروني لكي تحمي ذاتها من الكوارث التي قد تنتج بعد أي اختراق.

حاجة
وقال الرئيس التنفيذي لشركة فاير آي، ديف ديوالت، في شريطه المصور تعليقا على تصريح الرئيس باراك أوباما الأخير: إن هذا الإعلان لم يكن مفاجئا عندما أظهر الحاجة إلى تعزيز الدفاعات الإلكترونية في البلاد باعتبارها واحدة من أهم الأولويات.

وأضاف: لاقت سياسة الرئيس أوباما المعنية بزيادة فرص تبادل المعلومات بين القطاع الخاص والعام للكشف عن عمليات التسلل الإلكتروني ومنعها، ترحيبًا شديدًا. فأصبحت أحد العناصر المهمة في أي استراتيجية أمن استباقية، إذ يُحسن تبادل معلومات استقصاء التهديدات من إمكانية كشفها والوقاية منها ، فضلًا عن دعم المؤسسات بالقدرة على تخفيف العواقب السلبية لأي عملية انتهاك والحد منها.
70%

ويُظهر بحثنا أن ما يربو على 70% من البرمجيات الخبيثة تكون مستهدفة بصورة كبيرة ولا تستخدم سوى مرة واحدة فحسب؛ لذا فإننا نوصي المؤسسات بإجراء تقييمات قوية للمخاطر إلى جانب تبني أدوات وتقنيات قائمة على السلوك مثل غرف محاربة الهجمات الإلكترونية، وكذلك نوصي المؤسسات بمراقبة شبكاتهم على نحو فعال للكشف عن أي تهديدات إلكترونية، والتأهب للاستجابة السريعة في حال حدوث اختراق،

وتبادل التهديدات المخابراتية والدروس المستفادة عن طريق الانخراط النشط في عملية تبادل المعلومات. وفي نهاية هذه الإجراءات الاحترازية، يتعين على المؤسسات الحصول على وثيقة تأمين إلكتروني لكي تحمي ذاتها من الكوارث التي قد تنتج بعد أي اختراق.

إعلان
تجدُر الإشارة إلى أن إعلان الرئيس أوباما جاء مواكبًا لألعاب الحرب الإلكترونية التي تعتزم حكومتا المملكة المتحدة والولايات الأميركية خوضها والتي تبين أن تبادل معلومات استقصاء التهديدات له أولوية كبيرة في الحرب على الجرائم الإلكترونية. ولعل الأمر سيغدو مثار اهتمام بالغ عندما تسير حكومة المملكة المتحدة على خطى الولايات المتحدة وتتبادل معلومات استقصاء التهديدات مع القطاع الخاص أيضًا. ”

المصدر: البيان الاماراتية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى