غير مصنف

استطلاع : الناشطون إلكترونياً سيصبحون التوجه رقم واحد في قطاع التوظيف للعام 2015

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

يسلّط الاستطلاع الذي أجراه بيت.كوم، الموقع المتخصص بالتوظيف في الشرق الأوسط،حول ’المهارات وتوجهات التوظيف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‘- الضوء على استراتيجيات الموارد البشرية للشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حالياً.
وأشار الاستطلاع إلى وجود عدد هائل تبلغ نسبته 84,1% من المجيبين العاملين في الموارد البشرية يعمدون إلى التحقق من المراجع التي يقدمها المرشحون قبل تعيين المرشح المناسب.
وأوضح الاستطلاع أنه في العام 2015 سيحتل التوظيف عبر الإنترنت أهمية أكبر من أي وقت مضى. وبحسب 20,2% من المسؤولين عن توظيف المواهب، سيتم استخدام مواقع التوظيف مثل بيت.كوم بشكل كبيرلإيجاد المرشحين للوظائف في العام 2015. وبالتماشي مع ذلك، يشير 29,3% من المجيبين العاملين في مجال الموارد البشرية إلى أن توظيف المرشحين النشطين على شبكة الإنترنت سيصبح التوجه رقم واحد في قطاع التوظيف للعام 2015. ومن ناحية أخرى، يوضح 11,6% بأن توظيف المرشحين غير النشطين على شبكة الإنترنت سيكون التوجه الأبرز خلال الأشهر الـ 12 المقبلة.
أما بالنسبة إلى الوقت المطلوب لإيجاد المرشحين المؤهلين للوظيفة، فإن العملية تبدو بطيئة نسبياً، حيث أفاد 48% من المسؤولين عن التوظيفأن الأمر يستغرق ما بين شهر وثلاثة أشهر. ويقوم أغلب أصحاب العمل (32,9%) بالاتصال بالمرشحين لإخبارهم بقرار التعيين، في حين يلجأ 30% منهم إلى إخطار الباحثين عن عمل عبر البريد الإلكتروني.
ومن المثير للاهتمام أن 16,1% من المجيبين المشاركين في عملية التوظيف يقولون بأن أكبر خطأ يقترفه المرشحون عند التقدم لوظيفة عبر الإنترنت يكمن في عدم التركيز على مهاراتهم بالشكل الكافي. ويرى 15,9% منهم أن عدم اكتمالالصفحة الشخصية على الإنترنت من أهم الأخطاء التي يرتكبها الباحثون عن عمل. أما ثالث أبرز الأخطاء المقترفة (بحسب 12% من المجيبين) فهو عدم المشاركة في المحادثات عبر الإنترنت.
ولمساعدة المهنيين في الحصول على مهارات جديدة ومهمة، ستعمد الشركاتخلال هذا العام إلى الاستعانة ببرنامج تدريب يشمل كلاً من الخبرة التي يتم الحصول عليهافي العمل (13,5%)، والتدريب الداخلي الرسمي في الشركة (21,9%)، والتدريب الخارجي الرسمي الذي تقدمه الشركة (16,5%)، وأخيراً عبر تتبع ومراقبة الآخرين في عملهم (9%). وإضافة إلى ذلك، تتضمن أبرز ثلاث مهارات من شأنها أن تضمن توظيف الباحثين عن عمل في العام 2015 إيجاد الحلول للمشاكل/ التفكير التحليلي (18,5%)، والإبداع والابتكار (14%) والشخصية القيادية (13,3%). ولحسن الحظ، يوضح 73,1% من المجيبين أن استثمار شركاتهم في التدريب سيشهد ارتفاعاً في العام 2015.
ومن وجهة نظر الموظفين، يعتقد 39,4% منهم أن شركاتهم تتمتع حالياً بكافة المهارات المطلوبة، في حين أن 35,6% يشيرون إلى وجود فجوة عندما يتعلق الأمر بالمهارات المتوفرة في بعض المجالات. ويرى 29% أن الحل لبناء الخبرات الضرورية للشركة يكمن ببساطة في زيادة الاستثمارات الخاصة بالتدريب. ومن الاقتراحات الأخرى إعادة نشر الموظفين وتوزيعهم في مناصب تتطلب مهاراتهم بشكل كبير (22,1%)، والعمل بشكل مكثف ومسبق مع الجامعات في مجال المناهج الدراسية (19,2%). وبالإضافة إلى ذلك، تُعتبر أقسام الموارد البشرية (17,2%)، وتكنولوجيا المعلومات (15,1%) والهندسة (14,5%) أكثر ثلاثة أقسام تعاني من نقص في المهارات.

المصدر: الرأي الأردنية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى