تكنولوجيا

ترجيح بيع 233 مليون “تابلت” حول العالم في 2015

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – ابراهيم مبيضين

توقعت دراسة عالمية محايدة نشرت مؤخرا، أن تسجل مبيعات الأجهزة اللوحية الذكية حول العالم حوالي 233 مليون جهاز خلال العام الحالي وسط منافسة شديدة بين الشركات المصنعة لهذه الأجهزة وإقبال كبير من المستخدمين على اقتناء هذه الأجهزة الى جانب اقتناء أجهزة الهواتف الذكية.
وقالت الدراسة؛ التي أصدرتها ونشرتها مؤسسة “غارتنر” البحثية العالمية قبل أيام “إن سوق الأجهزة اللوحية مع تسجيلها هذا المستوى من المبيعات، فهي ستحقق ارتفاعا بمقدار 17 مليون جهاز، وبنسبة تصل الى 8 %، وذلك لدى المقارنة بعدد الأجهزة اللوحية التي جرى شحنها وبيعها خلال العام السابق 2014 والتي بلغت وقتها حوالي 216 مليون جهاز”.
وبحسب الدراسة؛ التي رصدت مؤشرات ومبيعات جميع أنواع أجهزة الاتصالات؛ فإن مبيعات الأجهزة اللوحية “التابلت” حول العالم العام الحالي ستشكل نسبة تصل الى 9 % من إجمالي مبيعات جميع أنواع أجهزة الاتصالات (هواتف، حواسيب شخصية، وغيرها) والتي من المتوقع أن تبلغ مستوى 2.47 مليار جهاز اتصالات.
ويمكن تعريف الأجهزة اللوحية “التابلت” بأنها حالة تطور لأجهزة الحواسيب المحمولة “اللاب توب”، لتمثّل الحالة الوسطية بين أجهزة الحاسوب المحمولة والهواتف الخلوية الذكية، فهي تأتي كحل وسط بينها؛ إذ يزيد حجم شاشة الجهاز على حجم شاشة الهاتف الذكي، ما يسمح بتجربة أفضل في بعض الاستخدامات، فضلا عما يتمتع به الجهاز من صغر في الحجم يسمح بنقله بسهولة، فيما يوفر كل الخدمات التي تجعل المستخدم متصلا دائما بالإنترنت والتطبيقات، والكمبيوتر اللوحي يوفر خاصية الكتابة على الشاشة بقلم خاص به أو بالاصبع في بعض الموديلات.
إلى ذلك؛ توقعت الدراسة أن يواصل الطلب على الأجهزة اللوحية نموّه خلال السنة المقبلة ليسجّل مستوى 259 مليون جهاز من المتوقع شحنها وبيعها في جميع أسواق الاتصالات حول العالم.
وإذا ما ارتفعت مبيعات الأجهزة اللوحية الى هذا المستوى فإنها سترتفع بمقدار 26 مليون جهاز، وبنسبة زيادة تصل الى 11 % مقارنة بالمبيعات المتوقع تسجيلها مع نهاية العام الحالي.
وتشهد أسواق الاتصالات حول العالم تحولات وتغيرات كثيرة نحو مزيد من الاتصال بالإنترنت عريض النطاق واستخدام التطبيقات المبنية على الإنترنت والتي أصبحت توفرها الأجهزة الذكية لا سيما المتنقلة منها مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.
وفي هذا السياق؛ أشارت الدراسة الى أنه من المتوقع أن تسجل الهواتف الذكية العام الحالي مبيعات بمقدار 1.91 مليار هاتف ذكي، لتنمو بمقدار 68 مليون جهاز، وبنسبة تصل الى 4 %، وذلك لدى المقارنة بمبيعات أجهزة الهواتف الذكية المسجلة في العام الماضي والتي بلغت وقتها 1.84 مليار جهاز.
ورغم أن نسبة النمو المقدرة في مبيعات أجهزة الهواتف الذكية تقل عن نسبة النمو المقدرة في مبيعات الأجهزة اللوحية، إلا أن الهواتف الذكية تتفوق على “اللوحية” في حصتها من إجمالي مبيعات جميع أنواع أجهزة الاتصالات حول العالم باستحوذاها على حصة تصل الى 74 % من إجمالي المبيعات.
وتتنافس في سوق الأجهزة اللوحية العالمية والهواتف الذكية كبرى شركات تقنية المعلومات والاتصالات من أمثال “ابل” صاحبة “الايباد” و”الايفون”، وشركة “سامسونج” صاحبة “الجالاكسي”، و”لينوفو”، و”جوجل”، و”ال جي”، “اتش بي”، و”مايكروسوفت” وغيرها من الأسماء الكثيرة؛ حيث تتنافس هذه الشركات في تقديم أجهزة لوحية بخصائص ومواصفات تتيح للمستخدم الاتصال بالإنترنت واستخدام التطبيقات التي تحاكي حياته اليومية، مع ضرورة الإشارة هنا الى أن هذا الجهاز من الممكن استخدامه من قبل أكثر من فرد في الأسرة، فيما يتميز الهاتف الذكي بكونه جهازا خاصا بفرد واحد.
في السوق المحلية، تقول الأرقام غير الرسمية إن نسبة انتشار الهواتف الذكية تصل الى حوالي
65 % من إجمالي اشتراكات الخلوي في المملكة والبالغة قرابة 11 مليون اشتراك.
وبالنسبة للأجهزة اللوحية، ما يزال انتشارها في بداياته محليا؛ حيث لا توجد أرقام كثيرة حول انتشار هذه الأجهزة، سوى ما ظهر في بيانات دائرة الإحصاءات العامة عن انتشار التكنولوجيا في منازل الأردنيين ضمن المسح الذي غطى العام 2012؛ حيث أظهرت الاحصاءات وقتها أنّ نسبة تصل الى 1.3 % فقط من الأسر الأردنية تقتني وتستخدم الأجهزة اللوحية التي تشهد طفرة وانتشارا متزايدا في أسواق أوروبا وأميركا.

المصدر: الغد

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى