اتصالاتتطبيقات ذكيةتكنولوجياهواتف ذكية

تعدد مشغلي الجيل الرابع يرفع مستوى المنافسة ويزيد انتشار الخدمة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – ابراهيم المبيضين

قال الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات م.محمد الطعاني إن “تعدّد مشغلي خدمات الجيل الرابع في السوق المحلية يعزز المنافسة في سوق الإنترنت عريض النطاق ويزيد انتشار الخدمة وتطوير التطبيقات والخدمات المتقدمة التي ستتسابق الشركات في تقديمها إلى المستخدمين عبر تقنية 4G الأحدث بين تقنيات الاتصالات المتنقلة”.
وأكد الطعاني في تصريحات صحفية لـ “الغد” أن قرار الهيئة مساء أول من أمس بترخيص حزمة ترددات بعرض (10+10) ميغاهيرتز في النطاق الترددي (1800) ميغاهيرتز لشركة البترا الأردنية للاتصالات المتنقلة ( اورانج موبايل)، سيمنح الفرصة للشركة لتقديم خدمات الجيل الرابع، في المملكة، الى جانب شركة ” زين” التي حصلت على ترددات الجيل الرابع العام الماضي وتتحضّر لاطلاق خدماتها التجارية خلال الشهر المقبل.
وكانت شركة “زين الأردن” اكّدت مؤخرا لـ ” الغد” أن التحضيرات والعمل يجري على قدم وساق استعدادا لإطلاق الشركة شبكتها وخدماتها التجارية للإنترنت عريض النطاق بتكنولوجيا الجيل الرابع (4G) خلال الشهر المقبل، حيث كانت الشركة حصلت العام الماضي على حزمتي ترددات في النطاق الترددي 1800 ميغاهيرتز بمبلغ 142 مليون دينار.
وبلغة الارقام يتجاوز عدد مستخدمي الإنترنت في السوق المحلية الـ 5.6 مليون مستخدم بنسبة انتشار تتجاوز الـ 73 %، يحصلون على الخدمة من خلال 1.6 مليون اشتراك اكثريتها من الجيل الثالث.
إلى ذلك؛ أكد الطعاني أهمية منح ترخيص جديد لترددات “الجيل الرابع” وذلك لتعزيز المنافسة في سوق الإنترنت عريض النطاق وزيادة انتشار الخدمة وتوفير تطبيقات وخدمات حديثة للقطاعات الاقتصادية كافة ولفئة الافراد.
ولفت إلى أن الهيئة لم تضع أية حصرية في حيازة ترددات الخدمة منذ البدء بترخيصها العام الماضي ، إذ كان المجال وما يزال مفتوحاً أمام جميع المشغلين الحاليين المرخصين لتقديم خدمات الاتصالات المتنقلة للحصول على حزم ترددية لتقديم خدمات الجيل الرابع دون الحصرية لأي من المشغلين.
وأوضح أن شركة “أورانج موبايل” كانت أبدت اهتماما وتقدمت بطلب للحصول على حزمة ترددات بعرض (10+10) ميغاهيرتز في النطاق الترددي (1800) ميغاهيرتز، حيث قامت الهيئة بدراسة هذا الطلب والموافقة على منح الترخيص واتخاذ القرار الذي جرى تبليغه للشركة شفهيا مساء أول من أمس، حيث يجري العمل على انهاء اجراءات التبليغ رسميا، مشيرا الى ان على الشركة دفع مبلغ الترخيص وهو بقيمة ( 71 مليون دينار ) وذلك خلال شهر من تاريخ تبليغها بقرار منح الترخيص.
وقال الطعاني “بعد الانتهاء من الاجراءات الخاصة بمنح الترخيص ودفع المبلغ، ستتضح ملامح التشغيل التجاري للخدمة من قبل الشركة”.
واشار الى ان الحزمة التي حصلت عليها الشركة تمكنها من تقديم خدمات الجيل الرابع في السوق المحلية وهي حزمة واحدة بعرض (10+10) ميغاهيرتز في النطاق الترددي (1800) ميغاهيرتز، مشيرا الى ان كمية الطيف الترددي عندما تزيد تسمح للمشغل خدمة مجموعات أكثر من المشتركين والتوسع في تقديم الخدمات بنوعية وسرعات أعلى، حيث ابدت الشركة اهتمامها في الحصول على حزمة ترددية اضافية في المستقبل لنفس الغاية.
وفي هذا الاطار؛ قال نائب الرئيس التنفيذي لشركة ” اورانج” رسلان ديرانية إن “الحزمة التي حصلت عليها الشركة من ترددات الجيل الرابع ستمكنها من تقديم الخدمة بشكل يخدم احتياجات السوق المحلية، التي قال بان نسبة الاجهزة التي تدعم الجيل الرابع فيها لم تتجاوز بعد الـ 4 %”.
وقال ديرانية إن “الشركة ستعمل على تقديم الخدمة خلال العام الحالي بالتأكيد، وذلك مع المضي في اجراءات اختيار مزود لبناء المواقع الخاصة بخدمات الجيل الرابع”.
ولفت إلى أن الشركة ستعمل على تقديم جانب من الخدمة ايضا عبر ترددات الجيل الثاني في عدة مواقع وهو ما جرى الإعلان عنه تجريبيا اواخر العام الماضي.
وأكد ديرانية أهمية تشغيل خدمات الجيل الرابع من أكثر مشغل لتعزيز المنافسة في سوق الإنترنت عريض النطاق وزيادة نسب انتشار الخدمة، وتطبيقاتها في شتى مناحي الحياة والقطاعات الاقتصادية المختلفة لا سيما القطاعات والتطبيقات التي تحتاج إلى سرعات عالية جدا ستوفرها تقنية ” الجيل الرابع”.
وقال إن “الجيل الرابع هو تطور طبيعي لتقنيات الاتصالات المتنقلة في كافة اسواق الاتصالات حول العالم، ولا بد من تبني هذه التكنولوجيا في الوقت الراهن والتوسع بها مستقبلا وذلك مع الاحتياجات المتزايدة من قبل الأردنيين لخدمات الإنترنت والسرعات العالية منها”.
وعن تفسيره لدفع شركة ” اورانج” مبلغ 71 مليون دينار للحصول على ترددات الجيل الرابع ، علاوة على المبلغ الذي دفعته الشركة العام الماضي لتجديد ترخيص استخدام ترددات الجيل الثاني لفترة خمس سنوات بمبلغ 52.1 مليون دينار، في وقت تعاني فيه السوق من منافسة شديدة وتراجع في الإيرادات والربحية، قال مؤسس ومدير عام مجموعة ” المرشدون العرب” جود جلال عباسي إن “الشركة لا تستطيع التخلف أو التأخر عن تبني هذه التقنية مع الاستثمارات الكبيرة للشركة في السوق وشدة المنافسة فيها”.
وقال عباسي إن دراسات ” المرشدون العرب” تثبت أن أسعار الترددات في المملكة هي أعلى من عدة اسواق في المنطقة والعالم، وسعي شركة ” اورانج” للحصول على ترددات الجيل الرابع رغم ارتفاع السعر يأتي من باب الحفاظ على حصصها السوقية والاستمرار في المنافسة في سوق الاتصالات والإنترنت عريض النطاق.
واشار عباسي الى ان وضعية سوق الاتصالات اصبحت صعبة للغاية مع الضغوط التنافسية والمالية التي بدأت تلمسها الشركات مع زيادة تكاليف الكهرباء وأسعار الترددات فضلا عن تأثيرات مضاعفة الضريبة على الخدمة.
وأكد أن ترخيص ترددات الجيل الرابع لكل من زين واورانج سيضع ضغوطا كبيرة على شركة أمنية لجهة المنافسة في السوق، في وقت كانت أكدت فيه الشركة في أكثر من منافسة بانها ستذهب لتبني الجيل الرابع في الوقت المناسب.
وعند إطلاق خدمات الجيل الرابع في السوق المحلية سيكون الأردن الدولة التاسعة التي تتواجد فيها هذه الخدمة.

المصدر : صحيفة الغد الاردنية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى