مقالات

نمو أمريكي لا يستفيد منه الجميع

شارك هذا الموضوع:

إدوارد لوس

قبل ثلاثة عقود، أعلن رونالد ريجان عن حملة “الصباح في أمريكا” بعد أعوام من الاضطراب الاقتصادي. كان توقيته مثالياً. وأعوام عديدة من الازدهار تلت ذلك. لا أحد اليوم يجرؤ على التفكر في أن الولايات المتحدة “مدينة مشرقة على التلة”. لقد كان هناك كثير من الآمال الزائفة فوق الحد منذ عام 2008 على نحو يجعل هذا النوع من الأفكار غير ممكن. لكن هناك منعطف قد تم اجتيازه. كان الانتعاش في عهد باراك أوباما بطيئاً للغاية وفقاً لمعايير ما بعد الحرب العالمية الثانية، لكنه سريع مقارنة بمعظم بقية العالم. وسيأتي مزيد أيضاً في عام 2015. لذلك ينبغي للولايات المتحدة التمتع بشمس العصر طالما بقيت في الأفق.

معظم الأخبار الجيدة في أمريكا نسبية. تشير التقديرات إلى أن النمو في الولايات المتحدة العام الماضي كان بنسبة 2.6 في المائة – تقريباً نصف نقطة مئوية أعلى من الأعوام الخمسة السابقة. وهذا كان ضعيفاً مقارنة بجميع فترات الانتعاش السابقة في الولايات المتحدة، باستثناء دورة الأعمال الأولى من القرن الحادي والعشرين. لكنه يبدو ممتازاً مقارنة بمنطقة اليورو، التي بالكاد حققت نموا بنسبة 1 في المائة. هذا العام من المرجح أن يكون مشابها للغاية. ستنمو الولايات المتحدة بنسبة 3 في المائة تقريبا، في حين إن الاتحاد الأوروبي واليابان سيكونان محظوظين إن تجاوزا نسبة 1 في المائة.

علاوة على ذلك، معدل البطالة في الولايات المتحدة ينخفض بسرعة أكثر مما كان عليه لأعوام. مع استحداث نحو ثلاثة ملايين فرصة عمل، كان عام 2014 أفضل عام بالنسبة لسوق العمل في الولايات المتحدة منذ عام 1999 – ذروة فترة ازدهار بيل كلينتون. ومعدل البطالة في الولايات المتحدة، البالغ 5.8 في المائة، هو تقريبا نصف معدل منطقة اليورو. صحيح أن معظم فرص العمل الجديدة في الولايات المتحدة ضعيفة وذات أجر ضئيل، لكنها مع ذلك فرص عمل. في المقابل، البلدان مثل إيطاليا وفرنسا وإسبانيا، غير قادرة على توليد فرص عمل بأي وصف. هناك جيل كامل من الأوروبيين يذوي دون فرصة.

الأشهر القليلة المقبلة ستبلور الاختلاف المتنامي بين الولايات المتحدة وأوروبا. في مرحلة ما – ربما في حزيران (يونيو) – سيبدأ الاحتياطي الفيدرالي برئاسة جانيت ييلين التحوّل الذي طال انتظاره في دورة أسعار الفائدة الأمريكية. في حال استمرت الولايات المتحدة في استحداث أكثر من 250 ألف فرصة عمل شهرياً، تلك المرحلة قد تأتي قريباً. عصر الأموال السهلة للغاية وصل إلى نهايته في الولايات المتحدة. وبقليل من الحظ، سيتوجه البنك المركزي الأوروبي في الاتجاه المعاكس. لكن للأسف، لا يزال البنك المركزي الأوروبي يناقش كيف وإلى أي مدى ينبغي نشر النوع نفسه من الأدوات التي ساعدت على إخراج الولايات المتحدة من ركود ما بعد عام 2008. في عام 2015 ستظل أوروبا في انتظار جودو (الذي لا يأتي أبدا) في حين إن الولايات المتحدة ستتعامل مع العودة إلى الوضع الطبيعي.

هذه هي الأخبار الجيدة بالنسبة لأمريكا، لكنها من النوع الذي اعتدنا أن نعتبره سيئا. وهي لن تستمر لفترة طويلة جداً. الانتعاش في الولايات المتحدة نضج بالفعل – ليست هناك طفرة طبقة متوسطة، على غرار طفرة كلينتون، على وشك الحدوث. على الرغم من سبعة أعوام من أسعار الفائدة الصفرية، لم تتمكن الولايات المتحدة حتى الآن من اجتياز المرحلة المهمة بمعدل نمو نسبتة 3 في المائة. الأموال الحرة لا تأخذك بعيداً في هذه الأيام. لقد انخفض اتجاه النمو طويل الأجل من نسبة تتجاوز 3 في المائة إلى نحو 2 في المائة. لكن لا يزال على الطبقة المتوسطة في الولايات المتحدة استعادة مستويات متوسط الدخل التي كانت سائدة قبل عام 2008. وهذا قد يتطلب عدة أعوام من النمو بنسبة 3 في المائة. وهناك احتمال أن تنتهي دورة الأعمال هذه في عام 2016 أو عام 2017 دون أن يحدث ذلك.

التناقض مع أعوام ريجان مُعبّر. في تلك الأيام كانت الولايات المتحدة المُحرّك التوأم للاقتصاد العالمي. أما اليوم، فالولايات المتحدة ليست قوية بما فيه الكفاية لإخراج بقية العالم من الركود. لكنها قوية بما فيه الكفاية لمواصلة التقدّم حتى لو توقفت كل من أوروبا واليابان. العنصر الأكثر أهمية في طفرة النمو الأخيرة في الولايات المتحدة هو انخفاض أسعار النفط العالمية إلى النصف تقريباً في الأشهر الستة الماضية. وهذا وضع مئات الدولارات الإضافية في جيوب الأمريكيين كل شهر، ما أدى إلى زيادة الإنفاق الاستهلاكي. وفي حال بقي سعر النفط أقل من 60 دولارا للبرميل في عام 2015، فإن الكسب المفاجئ سيُضيف نصف نقطة مئوية إلى معدل النمو الأساسي في الولايات المتحدة – وهذا كاف للتعويض عن غياب نمو الأجور الحقيقية.

جاء التحسن المتواصل من ارتفاع أسعار الأصول الأمريكية. طفرة سوق الأسهم ساعدت على إنعاش سوق الإسكان وتقييمات التقاعد. وبعض المكاسب عرضة لتشديد أسعار الفائدة الأمريكية. وبعضها ربما يتعرض لتهديد من أزمة من النوع الذي يأتي غالبا في أعقاب التحول في الدورة النقدية الأمريكية. والذين يتوقعون المخاطر يقضون نصف وقتهم هذه الأيام يبحثون عن قنابل لم تنفجر بعد في الميزانيات العمومية في الأسواق الناشئة. مع ذلك أسواق الأسهم الأمريكية، بالمعايير التاريخية، لم تصل بعد إلى منطقة الفقاعة. والميزانيات العمومية للشركات الأمريكية أيضا قوية. وباستثناء حدوث انهيار عالمي، الاندفاع في أسعار الأصول الأمريكية ينبغي أن ينجو من التشديد التدريجي في السياسة النقدية.

إذن، لماذا هناك عدد قليل جداً من المحتفلين؟ الجواب بسيط. معظم الأمريكيين في وضع أسوأ مما كانوا عليه في بداية القرن الحادي والعشرين، في حين إن الشريحة العليا أغنى بشكل كبير. وليس هناك سبب للاعتقاد أن الولايات المتحدة وجدت الحل لذلك. بالنسبة لمعظم أوروبا، الطبقة المتوسطة في أمريكا لديها آفاق أفضل، لا سيما على المدى القصير. لكن على المدى الطويل، نحن جميعاً نخضع للضغط الكبير نفسه.

النظام الأمريكي لا يزال يملك المال لتوليد النمو – وإن كان مع مكاسب التقطتها الفئات الأعلى بالكامل تقريباً. لكنه ليس انتعاش عصر والديك، ولا انتعاش عصر أجدادك. هذا العام سيكون العام الأفضل في أمريكا منذ عشرة أعوام. مع ذلك لن يستفيد منه معظم الأمريكيين.

المصدر: FINANCIAL TIMES

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى