اتصالاتخاصهواتف ذكية

ديرانية لـ ” هاشتاق عربي” : ” هدى” تثبت أن الإتصالات والإنترنت لم تعد من كماليات الحياة اليومية للاردنيين

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

قال نائب رئيس شركة ” اورانج الاردن” رسلان ديرانية يوم امس بان الظروف الجوية السائدة، واستمرار تأثيرات العاصفة الثلجية ” هدى” على المملكة في مختلف المحافظات اثبتت كغيرها من الظروف الطارئة بان خدمات الاتصالات الخلوية والانترنت عريض النطاق لم تعد خدمات كمالية او ترفا فقد اصبحت هذه الخدمات واحدة من اساسيات الحياة اليومية للاردنيين في كافة مجالات الحياة.

واكد ديرانية بان الاردنيين في مختلف محافظات المملكة ومن كافة الاعمال اعتمدوا خلال فترة الايام الخمسة الماضية بكثافة على خدمات الاتصالات الخلوية والانترنت عريض النطاق لتسيير امور حياتهم اليومية وفي مواجهة تاثيرات العاصفة الثلجية ” هدى” وللتواصل فيما بينهم ومع اهلهم واقاربهم وللاطمئنان على بعضهم البعض، او بقصد متابعة اخر الاخبار ومستجدات الطقس عبر الانترنت، الى جانب التسلية والترفيه ومشاركة الاحداث والصور والاراء عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال ديرانية بان خدمات الاتصالات لم تعد كما كان ينظر اليها قبل عقد من الزمن بانها من الكماليات وبان امتلاكها واستخدامها ترفا، فعلاوة على ما سبق فهي اداة اساسية في حالات الطوارىء ولتسهيل حياة الناس ولاخراجهم من الظروف السيئة والطارئة.

واشار الى ان شركة ” اورانج” لم تواجه خلال الايام الخمسة الماضية مشاكل رئيسية او عامة نتيجة الظروف الجوية السيئة وتساقط الثلوج، فقد كانت المشاكل محدودة جدا جرى التعامل معها من قبل كوادر الشركة الهندسية وفق خطة مسبقة جرى وضعها تحسبا لاي طارىء، ولادامة خدمات الاتصالات والانتنرت على المشتركين في جميع انحاء المملكة.

واوضح بان الشركة وضعت خطة لمواجهة العاصفة الثلجية قبل ايام من قدومها، وقد نجحت حتى مساء يوم امس في تجاوز المشاكل التي كانت محدودة للغاية وتمثلت في انقطاع الكهرباء عن بعض الابراج الفرعية التي جرى تزويدها بالطاقة اللازمة واعادة تشغيلها.

واضاف بانه جرى التاكد مسبقا من سلامة وجاهزية محولات الكهرباء في ابراج الاتصالات في حال انقطاع خدمة الكهرباء، بهدف ضمان استمرار تقديم الخدمات بصورة اعتيادية خاصة في ظل الظروف الجوية الصعبة التي تشهدها المملكة، مؤكدا اهمية جهود الكوادر البشرية في اقسام الهندية في شركة ” اورانج” في جميع محافظات المملكة.

وتأمل ديرانية بان تستمر وضعية الشبكة على نفس المستوى خلال الفترة المقبلة، مع انباء عن انخفاضات كبيرة ستطرأ على درجات الحرارة في عدة محافظات في المملكة الامر الذي قد ينجم عنه حالات كبيرة وواسعة من الانجماد والصقيع وهي حالات قد تصعب الوصول الى ابراج رئيسة او فرعية في حال تعرضت هذه الابراج لانقطاعات كهرباء وتطلب الامر الوصول اليها.

وقال ان شكل وحجم الاستخدام المنزلي لخدمات الاتصالات الخلوية والانترنت عريض النطاق يختلف في مثل هذه العطلات الاجبارية والظروف الجوية حيث يلزم الناس بيوتهم ما يزيد من حركة الانترنت المنزلي مع غياب او تقلص حجم استخدام الانترنت لفئة التجاري.

كما اكد ديرانية اهمية انجاز الكثير من الاعمال في مثل هذه الظروف من المنزل دون الحاجة للوصل الى المكاتب عبر الايميل وشبكات التواصل الاجتماعي، مشيرا الى اهمية الدور الذي اصبحت تضطلع فيه شركات الاتصالات في اشرافها على واحدة من المكطوانت الاساسية للبنى التحتية في المملكة كغيرها من دول العالم.

وتوقع ديرانية ان تشهد خدمات الانترنت زيادة في الانتشار خلال السنوات القليلة المقبلة سيساعد على ذلك اهتمام وطلب متزايد من قبل الناس على الهواتف الذكية.

وكانت دراسات غير رسمية قدرت نسبة انتشار الهواتف الذكية في المملكة بحوالي 65% من اجمالي اعداد اشتراكات الخلوي في الاردن والمقدرة بحوالي 11 مليون اشتراك خلوي.

الى ذلك قالت الشركة في بيان صحافي، ان اورانج أثبتت على أن شبكتها على مستوى عال من التقدم والكفاءة، وذلك من خلال الجاهزية التي أظهرتها في التعامل مع المنخفض الجوي الذي تأثرت به المملكة ابتداء من يوم الأربعاء الماضي الموافق 7 كانون ثاني، حيث استمرت في تقديم خدمات الصوت والإنترنت كالمعتاد، إلى جانب مواصلة تقديم خدماتها لدعم المشتركين للوقوف على أية أمور أو أعطال تواجههم.
وقد وصل الضغط على شبكة Orange للإنترنت خلال 72 ساعة الماضية ذروته، وذلك بسبب قضاء المواطنين لوقت أطول في منازلهم واستخدامهم لخدمة الإنترنت بهدف البقاء على اطلاع بآخر المستجدات فيما يتعلق بالحالة الجوية والأخبار المحلية من خلال الدخول إلى مصادر محتوى مختلفة، حيث برهن ذلك على كفاءة شبكة Orange وقدرتها على استيعاب الضغط الكبير أثناء الظروف الجوية الصعبة، لتصبح بذلك مصدرا موثوقاً وبديلا لقنوات الاتصال التقليدية مثل أجهزة الستالايت التلفزيونية. كما أظهرت شبكة Orange للخط الثابت كفائتها في خدمة المواطنين في الحالات الطارئة.
هذا وقد قامت الشركة بتطبيق خطة الطوارئ التي وضعتها استعداداً للعاصفة الثلجية “هدى” شملت التأكد من سلامة الأبنية وأبراج الاتصالات، كما ضمت الجانب البشري والمتعلق بكوادرها وذلك لضمان خدمة الزبائن خلال هذه الظروف الجوية القاسية التي تشكل تراكم الثلوج وانقطاع الكهرباء أبرز المشاكل التي تتم مواجهتها.
كما قامت Orange الأردن بتوزيع فرقها الفنية على كافة محافظات المملكة من شمالها إلى جنوبها للوقوف على أية مشاكل أو أعطال قد تطرأ وإصلاحها بأسرع وقت ممكن، بالإضافة إلى تشكيلها فريق لإدارة الأزمات من أجل متابعة المستجدات أول بأول.
من جانبه صرح الرئيس التنفيذي لـ Orange الأردن جان فرانسوا توما قائلاً: “إن إجراءات الشركة الإحترازية لم تقتصر على العاصمة عمان فحسب، بل شملت جميع محافظات المملكة، وذلك إدراكاً منا لأهمية ضمان استمرارية خدمات الاتصالات خلال هذه الظروف الجوية التي تكثر فيها حالات الطوارئ”. وأضاف: “أود أن أشكر فرق خدمة العملاء لدى الشركة وطاقم الفنيين الذين عملوا على إصلاح الأعطال الفنية في مختلف المواقع لضمان استمرارية وصول الخدمات لمشتركينا، كما أود أن أتوجه بالشكر لشركات الكهرباء العاملة في المملكة، والقوات المسلحة، ومديرية الأمن العام لتعاونهم الكبير معنا خلال هذه الفترة.”

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى