اتصالاتاقتصادهواتف ذكية

هيئة الاتصالات للمواطن …… تمعّن في تفاصيل العروض التجارية للشركات وعقود الاشتراك حتى تتلائم مع متطلباتك وامكانياتك

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – ابراهيم عبدالله المبيضين

نصحت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات المواطنين من مستخدمي مختلف خدمات الاتصالات في المملكة وخصوصا اولئك المشتركين الجدد الذين يخططون للحصول على خدمة في الثابت والخلوي والانترنت الى ضرورة قراءة واستعراض العروض التجارية التي تطرحها الشركات وبتمعن، وقراءة عقود الاشتراك بتفاصيلها، بما يضمن لم الحصول على خدمة تتلائم وتلبي احتاجياتهم الحققيقة وامكانياتهم المادية، وحتى لا يتعرض المستخدم الى اي غبن او خسارة مادية.

ويأتي ذلك في وقت تشهد فيه سوق الاتصالات المحلية منافسة شديدة لا سيما في الخلوي والانترنت، وتنوع وتعدد العروض التجارية التي تطرحها الشركات المزودة للخدمات بين الحين والاخر للاستحوذ واستقطاب اكبر عدد من المشتركين الى سجلات الشركة المزودة للخدمة.

وتضم قاعدة اشتراكات الخدمة الخلوية في المملكة اليوم 11 مليون اشتراك خلوي معظمها من فئة الخطوط الخلوية المدفوعة مسبقا، واكثر من 1.6 مليون اشتراك في الانترنت عريض النطاق اغلبها من تقنية الجيل الثالث.

وقالت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات في معلومات ونصائح محدثة نشرتها على موقعها الالكتروني تحت عنوان ” حماية المستفيدين” بان على المشترك لدى اشتراكه لاول مرة في اي من خدمات الاتصالات ان ” يقرا كافة تفاصيل وشروط عقد الاشتراك الخاص بالخدمات المقدمة من قبل الشركات المعنية”.

واضافت هيئة الاتصالات في نصائح عامة قدمتها للمواطنين لدى شروعهم في الاشتراك باي من خدمات الاتصالات، بان عليهم ” قراءة كافة التفاصيل التي ترد في العروض التجارية للشركات، وبما يضمن للمشترك اتخاذ القرار الصائب للاشتراك بالخدمة المكلوبة وبما يتناسب مع ويتماشى مع متطلبات واحتياجات هذا المشترك وامكانياته”.

وتعج سوق الاتصالات المحلية اليوم بعشرات العروض في الخلوي والانتنرت عريض النطاق، حيث تتنافس الشركات في مجالات عدمة منها الاسعار والجودة والخدمات الاضافية والتغطية وسرعات الانتنرت المقدمة.

ودعت هيئة الاتصالات المشتركين الى السؤال والاستفسار من الشركة عن اية امور غير واضحة او تتطلب توضيحا اكبر ضمن عقود الاشتراك وذلك بعد قراءتها بتمعن.

كذلك دعت الهيئة المستخدم الى السؤال والاستفسار عن أسعار الخدمات المقدمة من قبل الشر كات قبل الاشتراك في الخدمة، ومثال ذلك: سعر الدقيقة للمكالمات الصوتية ، واسعار حزم الانترنت، وأسعار مكالمات التجوال الدولي.

ودعت الهيئة المستخدم الى المقارنة بين نوعية الخدمات المقدمة من قبل الشركات قبل الاشتراك في الخدمة،وذلك لتاكد من انها تفي باحتياجاته ومتطلباته وتناسب امكانياته المادية.

وقالت الهيئة : ” لا تشترك في خدمة لم تقتنع بها ، او لا تلبي متطلباتك وامكانياتك”.

ونصحت هيئة الاتصالات المستخدم بان يقوم بتسديد فواتيره للخدمة اولا باول وذلك حتى يتجنب اي انقطاع في الخدمة.

وفي حال رغبة المستخدم في حماية أطفاله من المواقع المسيئة على شبكة الانتنرت ؛ قالت هيئة الاتصالات بان بامكان المستخدم ان يسال الشركة ويستفسر منها ان كانت توفر خدمات الامن والحماية لحجب هذه المواقع حيث من المفترض ان جميع الشركات تقوم بتوفير هذه الخاصية.

وأنشئت هيئة تنظيم قطاع الاتصالات بموجب قانون الاتصالات رقم 13 لسنة 1995، كمؤسسة حكومية مستقلة معنية بتنظيم قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وفقا لقانون الاتصالات، وتقع على الهيئة مسؤولية “تنظيم خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة، وفقا للسياسة العامة المقررة لضمان تقديم خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمستفيدين بسوية عالية وأسعار معقولة، وبما يحقق الأداء الأمثل لقطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات”.
وتتولى الهيئة مهام تنظيم قطاع تكنولوجيا المعلومات وفقا لقانون الاتصالات رقم (13) للعام 1995 وتعديلاته، كما تتولى مهام تنظيم قطاع البريد في المملكة ومراقبة جميع مقدمي الخدمات البريدية ومراقبة التزامهم بنصوص القانون تنفيذا لأحكام قانون الخدمات البريدية رقم (34) لسنة2007.
واستنادا إلى أحكام المادة 6/ د من قانون الاتصالات رقم 13 تعنى الهيئة بحماية حقوق المستفيدين من خدمات الاتصالات حسب الأعمال الموكلة إليها بموجب هذا القانون.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى