خاصريادة

تعرّف على ” HelloWorldKid ” الفائزة بجائزة بنك الإتحاد عن فئة الشركة الواعدة …..

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم المبيضين

نهاية الشهر الماضي أعلن بنك الاتحاد عن الفائزين الثلاثة بجائزته السنوية الثالثة للشركات الصغيرة والمتوسطة للعام 2016، والتي نظمّها البنك للسنة الثالثة على التوالي تأكيداً لالتزامه بدعم الحركة الريادية في المملكة وتقديرا الشباب المبدع والاحتفال بإنجازاته.

ووزع بنك الاتحاد ضمن مسابقته السنوية ثلاث جوائز لثلاث فئات مستقلة وهي : فئة ” أفضل شركة صغيرة أو متوسطة”، والتي تهدف إلى تكريم الشركات الناجحة التي مضى على عملها في السوق المحلي ثلاث سنوات على الأقل، وفئة “سيدة الأعمال” التي تهدف إلى تكريم الرياديات ممّن مضى على عمل شركاتهن في السوق المحلي ما لا يقل عن 3 سنوات، وفئة “الشركة الواعدة” التي تهدف إلى تكريم الشركات الناشئة التي مضى على عملها في السوق المحلي ما بين 6 أشهر كحد أدنى و3 سنوات كحد أقصى.

عن فئة ” الشركة الواعدة” فازت أكاديمية “HelloWorldKid” بالجائزة وقيمتها 10 آلاف دينار أردني.

ولمن لا يعرف “HelloWorldKid” يقدّم موقع ” هاشتاق عربي” المعلومات التالية عنها وعن مؤسستها والمديرة التنفيذية لها حنان خضر:
الحقيقة ان ” HelloWorldKid ” هو اسم المنهاج الذي تمتلكه “شركة احترام العقل للاستشارات والتدريب”،وهو منهاج متخصّص في تعليم الأطفال البرمجة، ومقر الشركة يقع في مبنى ” جروو” في مجمع الملك حسين للاعمال.

ويعتبر هذا المنهاج الأول من نوعه في الأردن والمنطقة لتعليم الأطفال من الفئة العمرية (8-12 سنة) برمجة الحواسيب والهواتف الذكية؛ حيث إن برنامج الأكاديمية (الدورات والمناهج) يقوم على تبسيط المفاهيم الكبيرة والمعقدة وإيصالها للأطفال بطريقة مشوقة وسلسة، كما يتميز بأنه برنامج منافس عالميا، وهو الأول من نوعه في التركيز على مبدأ الريادة ضمن منهاج دراسي وتدريبي، كما أنه الأول من نوعه في الاهتمام بموضوع تشجيع الفتيات على دراسة علوم البرمجة والحاسوب.

ويتميز المنهاج بالحداثة والسهولة والتبسيط، والشغف والتحفيز للطفل، فضلا عن احتوائه على قصص نجاح ومحاور تعنى بريادة الأعمال، مؤكدة أن البرمجة تعلم الطفل أيضا التفكير المنطقي، وتحسن سلوكه نحو مزيد من الإبداع والتفكير بريادية لحل مشاكل المجتمع.

ومنهاج “HelloWorldKid “هو مخصّص ومصمّم ليطرح المادة التعليمية بطريقة حماسية و ايجابية، حيث يحتوي المنهاج على دروس و تمارين و نقاشات صفية و انشطة بيتية، بالاضافة الى التمارين الجماعية و التحديات، كما يضم العديد من القصص الحقيقية حول العالم و حوارات مسلية، و أخيرا مكافآت، كل ذلك في كتبٍ مؤلفة و مصممة بطريقة جذابة للاطفال.

وتأسست الشركة المالكة لمنهاج “HelloWorldKid ” قبل عام ونصف وخرّجت مئات الاطفال المدربين في مجال البرمجة ، وهي تسعى لتوسيع نطاق عملها واثرها لخلق جيل كبير من الاطفال الاردنيين والعرب المدربين والواعيين باهمية انتاج البرمجيات والتطبيقات ليسهموا في بناء مستقبل هذا القطاع محليا وعربيا، وخصوصا مع سعيها لادخال هذا المنهاج في مدارس المملكة كحصة صفية اساسية.

واستطاعت الشركة ان تتعاقد وتدخل منهاجها في 9 مدارس خاصة اردنية و ١٢ مدرسة في لبنان.

وهي تستهدف تعليم البرمجة لمليون طفل عربي البرمجة حتى نهاية العام 2020.

ومؤسسة والمديرة التنفيذية لـ “شركة احترام العقل للاستشارات والتدريب” هي الريادية السيدة حنان خضر ، وهي خبيرة معروفة ذات رؤية في عالم الريادة التقنية، و شغوفة جدا فيما يتعلق بالتكنولوجيا و الشركات الناشئة، كما ان خضر تمتلك خبرة واسعة في مجال تطوير البرمجيات حيث اسست و أدارت عدد من الفرق التقنية و الشركات.

وعن مشاركتها وفوزها بجائزة بنك الاتحاد عن فئة الشركة الواعدة تحدثت خضر لـ ” هاشتاق عربي” ، وقالت : ” اسمع بهذه المسابقة منذ العام الماضي و لكن للأسف كان ذلك بعد انتهاء الترشح. فقررت هذا العام ان أتقدم ضمن فئة الشركات الواعدة بسبب عمر الشركة الذي لم يتعد العام و النصف.

واضافت خضر : ” اما عن هدفي من المشاركة، فانني لاحظت اهتمام بنك الاتحاد و نشاطه في دعم الريادة، خصوصا خلال العام الماضي حيث شهدت اكثر من مؤتمر تحدثت فيه السيدة ناديا السعيد المدير العام لبنك الاتحاد عن استعدادهم لتقديم الدعم و الرعاية للشركات الريادية، و من هنا احببت كغيري من الشركات الاخرى ان ارشح شركتي ضمن ما قدمته من إنجازات حتى اللحظة، لأنني ادرك بأن المشاركة تتناغم مع مهمتنا في نشر الوعي حول ما نقوم به من جهد لإدراج مادة البرمجة كمادة أساسية في مدارسنا الاردنية. كنت على ثقة بان هذه المسابقة ستساعدنا في الوصول الى شرائح مختلفة و جهات قد تأخذ مبادرتنا الى مستوى جديد لتحقيق هدفنا”.

وعن فوزها قالت : ” اعتقد بان سبب فوزي في الجائزة يرجع لكون مشروعي مشروعاً ربحياً و في نفس الوقت يحمل على عاتقه مسؤولية اجتماعية عامة تعنى بالتعليم. كنّا على يقين بأن عوامل الإبداع التي وجدت في مشروع هلو وورلد كيدز بالاضافة الى النجاحات التي حققها ضمن فترة قصيرة جدا و الشريحة الكبيرة من الاطفال التي استطاع ان يشملها يعطي فكرة عن مستقبله. و لا شك بأن إمكانية توسع هذا المشروع ليصبح مشروعا عالمياً كانت سببا رئيساً في رغبة بنك الاتحاد الرائد بدعمه منذ بدايته”.

وعن أهمية تعليم البرمجة للصغار قالت خضر بانها تتلخص في تقليص الفجوة بين العرب والغرب في مجال إنتاج التكنولوجيا وتطبيقاتها وأجهزتها، فمن خلال تعليم الصغار اساسيات البرمجة يمكننا تحضير هذا الجيل الذي يمكن أن يخرج مبتكرين ومبرمجين ماهرين يستطيعون إبداع تطبيقات عالمية وتأسيس شركات تقنية، دعم الاقتصاد الوطني والعربي لأن صناعة البرمجيات تعد اليوم من أكثر الصناعات طلبا ومساهمة في الاقتصادات العالمية.

وأشارت الى ان التكنولوجيا وتطبيقات الهواتف الذكية والإنترنت لم تعد من الكماليات بل هي من أساسيات الحياة اليومية، والجميع يستخدمها من بداية يومه حتى نهايته، ولكننا ما نزال في المنطقة العربية نستخدم ولا ننتج هذه التكنولوجيات والتطبيقات، وبالتالي علينا تحضير جيل الغد للإسهام في الإنتاج أكثر من الاستخدام.

وقالت خضر “إن صناعة البرمجيات تنافس اليوم الصناعات الأخرى؛ حيث تشير الأرقام العالمية إلى أن الطلب على مهنة البرمجة سيزيد بنسبة 29 % خلال السنوات العشر المقبلة، ما يفتح المجال والفرص أمام أطفالنا وشبابنا لإيجاد أعمال وخلق إيرادات من هذا المجال”.

وكان “بنك الاتحاد” قد أطلق جائزته السنوية للشركات الصغيرة والمتوسطة عام 2014، ضمن خطوة يسعى من خلالها إلى دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة الرائدة وتقدير ريادييها والاحتفاء بإنجازاتهم. وجاء اختيار الفائزين بعد عملية تقييم شفافة ودقيقة شملت معايير محددة، تضمّ الإبداع والمؤشرات المالية وديمومة واستمرارية الشركة والمساهمة المجتمعية.

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى