اتصالاتاقتصادهواتف ذكية

متابعة جودة الخدمة في راس اولويات هيئة الاتصالات العام الحالي

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم المبيضين

قال الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات م.محمد الطعاني أمس إن “الهيئة تضع في سلم أولويات أعمالها العام الحالي ملف متابعة ورصد جودة خدمات الاتصالات في المملكة”.

وأكد أهمية وحق المواطنين في الحصول على خدمات اتصالات ثابتة وخلوية.

وبين الطعاني في تصريحات صحفية لـ ” الغد” ان الهيئة في هذا الاطار ستعمل على الاستمرار في مسوحاتها لرصد ومتابعة جودة خدمات الاتصالات، كما انها ستعمل بشكل رئيس خلال العام الحالي للتركيز على رصد ومتابعة جودة خدمات الانترنت عريضة النطاق.

قال الطعاني إن “الهيئة ستوسع العام الحالي اطر تعليمات جودة خدمات الاتصالات لتشمل خدمات الإنترنت عريضة النطاق لا سيما تقنية الجيل الثالث، وجودتها وتغطيتها، كما ستركز الهيئة في مسوحاتها الميدانية حول الجودة على الإنترنت عريض النطاق، وذلك من خلال الدراسات والمسوحات الميدانية التي ستنفذها الهيئة من خلال طرف محايد أو جهة خارجية متخصصة في مثل هذه المسوحات”.

وفي محور آخر على درجة كبيرة من الاهمية؛ قال الطعاني إن “الهيئة ستعمل العام الحالي ايضا على الاستمرار في حملات التوعية لمستخدمي خدمات الاتصالات المختلفة بوسائل مختلفة، وذلك بشكل يشمل سلة متنوعة من خدمات الاتصالات وطرق وكيفيات تحزيمها او تقديمها من خلال مزودي هذه الخدمات”.

وأشار إلى أهمية التوعية ورصد جودة الخدمات الحديثة خلال آخر اربع سنوات لا سيما خدمات الإنترنت اللاسلكي عريض النطاق عبر تقنية الجيل الثالث، وعبر تقنية الجيل الرابع في المستقبل.

واضاف أن “الهيئة ستعمل العام الحالي على استكمال إجراءات التوثيق الإلكتروني باستكمال استصدار التعليمات الناظمة لذلك”

وأكد أهمية هذه التعليمات في تسهيل وانجاز المعاملات الإلكترونية الحكومية وغير الحكومية، وتسهيل وتنشيط مضمار التجارة الإلكترونية في المملكة، بشكل يضمن اجراء هذه المعاملات وفق القانون وبيسر وامن وموثوقية ليضمن حقوق المتعاملين.

وتشهد خدمات الاتصالات انتشارا متزايدا في السوق المحلية حيث تظهر آخر الارقام زيادة اعداد اشتراكات الخلوي لتضم
11 مليون اشتراك بنسبة انتشار تصل الى 147 % من عدد السكان، كما ان عدد مستخدمي الإنترنت في المملكة زاد ليبلغ حوالي 5.6 مليون مستخدم بنسبة انتشار تصل الى 73 % من السكان.

واوضح الطعاني ان تطلعات الهيئة والمحاور سابقة الذكر التي ستركز عليها العام الحالي الى جانب محاور اخرى سيجري العمل عليها في 2015 ، تنبثق من الخطة الاستراتيجية للهيئة والتي وضعتها لتغطية الأعوام 2014-2016 مع المراجعة الدورية لها أو كلما اقتضت الحاجة ذلك.

وقال “من المحاور الاخرى التي ستعمل عليها هيئة الاتصالات العام الحالي ايضا: الاستمرار في تبسيط إجراءات متلقي الخدمة وبما يواكب التطورات التقنية، وذلك من خلال مراجعة الاحكام الناظمة، تحقيق متطلبات الفوز بجائزة الملك عبد الله الثاني للتميز والشفافية، ودراسة أسواق الاتصالات ومدى الحاجة إلى إعادة النظر بواقعها التنظيمي”.

ويضمن قانون الاتصالات المعمول به حاليا للمستفيدين من خدمات الاتصالات الحصول على مستويات مقبولة وذات جودة من خدمات الاتصالات، حيث تتولى هيئة تنظيم قطاع الاتصالات مهام حماية مصالح المشتركين في هذا المجال.

وبموجب احكام المادة 6/د من قانون الاتصالات رقم 13 لسنة 1995 تتولى هيئة تنظيم قطاع الاتصالات مهمة ” حماية مصالح المستفيدين ومراقبة الاشخاص والجهات المرخص لها للتأكد من الالتزام بشروط الرخصة بما في ذلك مواصفات الخدمات المقدمة وجودتها وأسعارها واتخاذ الارجاءات اللازمة لهذه الغاية ومعاقبة من يخالف هذه الشروط”.

المصدر : صحيفة الغد الاردنية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى