تكنولوجيا

​تعاون بين ال جي ومرسيدس لتطوير مركبة ذاتية القيادة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أعلنت شركة “إل جي إلكترونيكس” عن تعاونها مع شركة مرسيدس بنز لصناعة الجيل الجديد من أنظمة كاميرات الستيريو وأجزاء أخرى ستسخدم في تطوير مركبات ذاتية القيادة بنظام قادر على كشف جميع الحركات أمام المركبة والتي لا يرصدها السائق، مما يسمح له بإيكال بعض مهام القيادة للمركبة الذكية ويحذره من أي مخاطر. وبموجب التعاون بين الشركتين، سيتم العمل على تطوير أنظمة كاميرات توفر تصوراً للبيئة التي تسير فيها المركبة، كما توفر رصداً شاملاً لحالة السائق، كما ستقوم مرسيدس بنز بمنح “إل جي” ترخيصاً لاستخدام تقنيتها المبتكرة 6D في صناعة النظام.
هذا وستتمكن “إل جي” في إطار تعاونها مع مرسيدس بنز من تسخير خبراتها الواسعة وإمكانياتها الكبيرة في مجال البحث والتطوير لصناعة وتطوير أنظمة الكاميرات، وخوارزميات رؤية الكمبيوتر، فضلاً عن التقنيات الإلكترونية للانتقال بالأنظمة المساندة للسائقين إلى مستويات جديدة وأكثر تقدماً من قبل، هذا إلى جانب عملها على تعميم تقنياتها المستخدمة في أنظمة وأجهزة الترفيه المنزلي والاتصالات المتنقلة على مكونات المركبات لتقديم مركبات هي الأفضل من حيث التقنيات ومستوى الأداء.
هذا وتمتلك “إل جي” محفظة واسعة من التقنيات في مجال الأنظمة المساندة للسائقين، ومن أبرزها: وحدات الأشعة تحت الحمراء للنظر إلى الأمام، وأنظمة كاميرات الستيريو للتحكم الذاتي بالفرامل في حالات الطوارئ، والمساعدة في الحفاظ على نفس المسار، والتعرف على الإشارات، وضبط الكشافات تلقائياً، فضلاً عن حماية الدراجين والمشاة. وإلى جانب هذه التقنيات، تمتلك “إل جي” أنظمة مراقبة السائق لتحديد حالته الحيوية “البيومترية”، ورصد وتحليل مدى الانتباه أو النعاس لدى السائق، بالإضافة للكشف عن موقع توجه أعين السائق بدقة عالية، وأنظمة رصد الإطلالة المحيطة المساندة للسائق في الاصطفاف عن طريق عرض البيئة المحيطة والكشف عن العقبات.
وفي تعليق له على هذا الشأن، قال وو-جونغ لي، الرئيس والرئيس التنفيذي لوحدة مكونات المركبات في شركة “إل جي إلكترونيكس”: “تعتبر شركة مرسيدس بنز شريكاً مثالياً لنا كوننا في إل جي نشترك وإياها بذات الرؤية المتعلقة بتقنيات أنظمة مساعدة السائقين والتي تعزز مستويات الرفاهية في المركبات، كما تحسن حياة السائقين والمستهلكين. ومع تطور صناعة المركبات وانتقالها من الأنظمة الميكانيكية إلى الأنظمة الإلكترونية، فإن المجال واسع أمام إل جي للمساهمة بخبراتها لتطوير هذه الصناعة المثيرة وإثراء مخرجاتها.”
ومنذ تأسيسها خلال شهر تموز من العام 2013، عنيت شركة “إل جي” لمكونات المركبات بتسويق مكونات وأجزاء المركبات الصديقة للبيئة، إضافة لتسويق حلول المركبات الأساسية المعتمدة على التقنيات الإلكترونية الخاصة بـ “إل جي”.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى