تكنولوجيا

“مايكروسوفت” تطلق فعالية “ساعة من البرمجة” في مدارس وجامعات أردنية

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

ساهمت “مايكروسوفت الأردن”في تعزيز مكانة المملكة على الخارطة العالمية في مجال تكنولوجيا المعلومات عبر إطلاق فعالية “ساعة من البرمجة Hour of Code” في أكثر من 130 مدرسة وجامعة حول المملكة.

وتعرف فعالية ” ساعة من البرمجة” بانها عبارة عن حصة مدتها ساعة تهدف إلى تقديم مدخل إلى علوم الحاسوب وتبسيط مفاهيم البرمجة للطلبة من مختلف الأعمار. وجاء ذلك في إطار أسبوع ” تعليم علوم الحاسوب” ، بمشاركة 19 ألف طالب وطالبة في 717 حصة، كما ساهمت “مبادرة التعليم الأردنية” في تفعيل هذه المبادرة في عدة مدارس أخرى تابعة لها في الأردن.

وتعدّ “ساعة من البرمجة Hour of Code”، التي أطلقتها منظمة Code.org عام 2013، أكبر حدث تعليمي في التاريخ، حيث تستقطب مشاركة ملايين الطلاب والطالبات من مختلف أنحاء العالم، علماً بأنها شهدت العام الماضي مشاركة 20 مليون طالب وطالبة من مختلف أنحاءالعالم، وتسعى هذا العام للوصول إلى 100 مليون مستفيد ومستفيدة.

وقد حظيت الفعالية في الأردن بدعم العديد من المؤسسات التعليمية، بالإضافة إلى دعم الطلبة المنتسبين لـ”برنامج شركاء مايكروسوفت الطلاب”، والذين تطوعوا لتقديم “ساعة من البرمجة” في عدد من الجامعات والمدارس، كما ساهموا في الترويج لـهذه الفعالية في جامعاتهم ومجتمعاتهم عبر تسليط الضوء على المزايا العديدة التي تتيحها البرمجة للفرد، والتي تتضمن تنمية مهارات حل المشكلات وجوانب المنطق والإبداع، فضلاً عن إتاحة الفرصة لتأمين فرص عمل في مجالات تكنولوجيا المعلومات، فيما يشكّل حافزاً ومصدر إلهام للطلبة المستهدفين.

وفي تعليقه على الفعالية، قال حسين ملحس، مدير عام شركة “مايكروسوفت الأردن”: “حرصنا على إطلاق هذه الفعالية العالمية في عدد من مدارس وجامعات المملكة، إدراكاً منا لأهمية توفير بيئة تعليمية تحفز عقول طلبتنا، وتجهزهم للمستقبل الذي بات واضحاً بأن للتقنيات الحديثة دوراً أساسياً فيه.” ، كما حان الوقت لأن ينضم طلبتنا لأقرانهم حول العالم فيما يتعلق بتعلم أساسيات البرمجة وعلوم الحاسوب”.

ومن جانبها، قالت نرمين النابلسي، الرئيس التنفيذي لمبادرة التعليم الأردنية: “إن المبادرة تعتز بشراكتها الاستراتيجية مع “مايكروسوفت الأردن” والتي امتدت لسنوات طويلة وواكبت بدءالحكومة الأردنية تبني دمج التكنولوجيا في التعليم في مدارس وزارة التربية والتعليم، وتهدف شراكتنا مع مايكروسوفت لتجهيز طلابنا وطالباتنا لسوق العمل في القرن الحادي والعشرين ولاكتساب القدرة على ادارة مجتمعات المعرفة بفاعلية وكفاءة من خلال توفير بيئة تعليمية أفضل لطلبة الأردن يتفاعلون فيها معالتقنيات الحديثة في مختلف المراحل التعليمية”.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى