تطبيقات ذكية

دراسة تثبت سهولة اختراق واتس آب

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي

أوضحت دراسة ألمانية حديثة أن تطبيق “واتس آب” يُسهل من عمليات التجسس على خصوصية المستخدم، نظراً لافتقاره لخيارات الخصوصية وحماية البيانات، بالإضافة إلى عدم توافر بنية أمان بتطبيق التراسل الفوري الشهير.

وقد قام الباحثون بعلوم الكمبيوتر في جامعة إرلانغين/نورنبرغ بتطوير برنامج أظهر مدى سهولة التجسس على تطبيق التراسل الفوري واختراق محادثات المستخدمين، بل حتى التعرف على العادات والسلوكيات الحياتية للمستخدم، مثل التعرف على موعد الخلود للنوم أو الاستيقاظ وعدد مرات استعمال تطبيق واتس آب أثناء ساعات العمل.

تسريبات
وأظهرت البيانات التي تم تجميعها أنه يتم استعمال تطبيق “واتس آب” في المتوسط 23 مرة يومياً، علاوة على أن كل مستخدم يقضي حوالي 35 دقيقة في المتوسط أثناء استعمال تطبيق التراسل الفوري الشهير لقراءة وكتابة الرسائل النصية، وتمتد فترة ذروة استعمال تطبيق “واتس آب” بين الساعة 13:00 و 21:00.

مفاجآت
ومن أبرز الموضوعات، التي شكلت مفاجأة للباحثين الألمان، هي عدم قيام الشركة المطورة للتطبيق باتخاذ أية إجراءات حيال عمليات التجسس.

وأوضح أندرياس كورتز، خبير تكنولوجيات المعلومات والذي شارك في تطوير البرنامج، قائلاً “نظراً لعدم قيام برنامجنا بإرسال أية رسائل، ويحتفظ بجهات الاتصال للعديد من المستخدمين في نفس الوقت، ومتصل بشبكة الإنترنت على مدار الساعة، فإنه يختلف بشدة عن سلوكيات الاستخدام المعتادة، ومن السهل التعرف عليه بواسطة تطبيق “واتس آب”.

اختراق
وإذا قام المستخدم بفتح تطبيق “واتس آب”، فإنه يتم تسجيل دخول المستخدم أوتوماتيكياً في شبكة تطبيق التراسل الفوري، ولا يتمكن المستخدم من إيقاف هذه الوظيفة، وفي هذه الحالة يتمكن أي شخص يعرف رقم الهاتف الخاص بالمستخدم من الاستعلام عن حالة الاتصال بالإنترنت، حتى دون إذن المستخدم.

معلومات
جدير بالذكر أن هذه الدراسة شملت 1000 مستخدم بشكل عشوائي من جميع أنحاء العالم، إذ تمت ملاحظة المشاركين في الدراسة على مدار الساعة لمدة تسعة أشهر.

وقام الباحثون الألمان بنشر جميع بيانات هذه الدراسة بشكل مجهول الهوية وبدون مواعيد دقيقة للوصول إلى الإنترنت عبر الرابط:www.onlinestatusmonitor.com.

ويهدف هذا المشروع إلى توعية المستخدمين بكيفية تعامل تطبيق التراسل الفوري الشهير مع البيانات أثناء الاتصال بالإنترنت.

المصدر: د ب أ

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى