غير مصنف

خدمات الرعاية الصحية في الشرق الأوسط تنفق 3 بلايين دولار على تقنية المعلومات

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين
يتزايد الإقبال والاهتمام بتبني حلول واجهزة وبرامج تقنية المعلومات من كافة القطاعات الإقتصادية، لا سيّما قطاع الصحة والرعاية الصحية، في مختلف مناطق العالم، وذلك مع تقدّمه التكنولوجيا من تسهيلات، وما يرتبط بها من مزايا خفض الكلفة والسرعة وإمكانيات الإتصال وتدفق المعلومات والبيانات المفيدة للمرض والأطباء والمؤسسات الصحية من مختلف المستويات.
في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا، من المقدّر أن ينفق قطاع الرعاية الصحية – ويشمل ذلك مؤسسات صحية : مستشفيات ، مراكز صحية وعيادات بما تضمه هذه المؤسسات من أنظمة واجراءات عمل – حوالي الـ 3 بلايين دولار خلال العام الحالي، على ما أظهرت دراسة بحصية حديثة اصدرتها قبل ايام مؤسسة ” غارتنر” العالمية.
وقالت الدراسة بأنّ مستوى الإنفاق من قبل قطاع الصحة والرعاية الصحية على خدمات الإتصالات وتقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا، مع تسجيله هذا الرقم سينمو بنسبة تصل الى 1.3%، وبمقدار 39 مليون دولار، وذلك لدى المقارنة بحجم انفاق القطاع على الاتصالات وتقنية المعلومات المسجّل خلال العام الماضي 2013 ، والذي بلغ وقتها 2.96 بليون دولار.
واوضحت الدراسة بان هذا الانفاق على تقنية المعلومات والاتصالات يشمل الانفاق على الخدمات الداخلية، الانفاق على البرمجيات، مراكز البيانات، الاجهزة، وخدمات الاتصالات.
وبالنسبة لأكبر حصة من خحجم الانفاق المتوقع على تقنية المعلومات والاتصالات من قبل قطاع الرعاية الصحية في منطقة الشرق الاوسط وافريقيا، فقد اشارت الدراسة بانه سيكون من نصيب خدمات الاتصالات ( الثابتة والخلوية ) وبقيمة تقدر بحوالي 1.3 بليون دولار، وبحصة تقدر بحوالي 43% من إجمالي حجم الانفاق على تقنية المعلومات خلال العام الحالي.
وقالت الدراسة بان الانفاق على البرمجيات من قبل قطاع الرعاية الصحية في المنطقة سيسجل حوالي 382 مليون دولار ، مستحوذا على حصة تصل الى 13% من اجمالي حجم الانفاق على تقنية المعلومات العام الحالي.
ويشار هنا الى ان القطاع الصحي يعتبر من اكثر القطاعات اعتمادية على خدمات وحلول وبرامج الاتصالات وتقنية المعلومات، وذلك مع ما يمكن ان تقدمه هذه الخدمات والحلول من تسهيبلات ومزايا لزيادة فاعلية خدمات الرعاية الصحية ورفع مستوى القطاع الصحي في مختلف دول العالم.
وتتوجّه كثير من القطاعات الصحية الحكومية او من القطاع الخاص في مختلف دول العالم، لبناء البنى التحتية اللزمة لربط المؤسسات الصحية تسهيلا لتبادل المعلومات، كما ان القطاع الصحي يتجه لتبني مفاهيم الارشفة الصحية، وانجاز الخدمات الصحية باستخدام ادوات التكنولوجيا والاتصالات، وخدمات الرعاية الصحية عن بعد، وتبادل المعلومات وايصالها من المؤسسات الصحية الى المرضى وغيرها الكثير من التوجهات.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى