تكنولوجيا

الباحثون عن المنازل في الشرق الأوسط يتحولون إلى شبكة الإنترنت

شارك هذا الموضوع:

#عربي

كشف تقرير جديد عن سوق العقارات في منطقة الشرق الأوسط أن استخدام شبكة الإنترنت بات يعتبر أحد أكثر الوسائل انتشاراً للبحث عن العقارات في المنطقة، حيث تخطّت الإنترنت بشعبيتها الأساليب التقليدية مثل الإعلانات المبوبة في الصحف والتناقل الشفهي للأخبار.

وظهرت هذه النتائج في التقرير الذي أعدته البوابة العقارية الرائدة “لامودي” التي نشرت اليوم أول تقرير لها عن العقارات بالأسواق الناشئة في العالم، ويقدم هذا التقرير الذي حمل عنوان “العقارات في الأسواق الناشئة” نظرة شاملة لقطاع العقارات في 16 دولة من ضمنها الأردن والمملكة العربية السعودية.

ويستند التقرير إلى سلسلة من الاستطلاعات التي أجريت على شبكة الإنترنت حول الباحثين عن المنازل والوسطاء العقاريين في كل دولة، كما استفاد التقرير من البيانات الميدانية المستخلصة من شبكة “لامودي” العالمية للمواقع الإلكترونية. ويعاين البحث عادات الباحثين عن عقارات عبر شبكة الإنترنت، مع عرضه للرؤى المستقبلية لقطاع العقارات بناء على المقابلات والاستطلاعات التي أجريت مع خبراء محليين في سوق العقارات.

هذا وأظهر الاستطلاع الخاص بالوسطاء النطاق الواسع الذي شهد قطاع العقارات بمنطقة الشرق الأوسط خلاله تحولاً نحو الشبكة العنكبوتية، حيث يتجه الباحثون عن المنازل في الأردن إلى شبكة الإنترنت بصورة منتظمة عند بحثهم عن العقارات المتوفرة. فقد أشار 77.8 في المائة من الباحثين عن المنازل إلى أن الموقع يعتبر العامل الرئيسي عند البحث عن منزل جديد، ويأتي بعد ذلك عامل السلامة والأمن بنسبة 55.6 في المائة، ومن ثم القرب من الأصدقاء والعائلة بنسبة 33.3 في المائة والذي يؤدي كذلك دوراً هاماً في عملية البحث عن منزل.

وقال كيان مويني، المؤسس المشارك العالمي والعضو المنتدب في “لامودي”: “لعل الاستنتاج الأبرز الذي توصلنا إليه من البحث هو أن مستقبل العقارات في منطقة الشرق الأوسط مشرق للغاية. إن المدن في جميع أنحاء المنطقة تشهد نمواً سريعاً ونتيجة لذلك يجب على قطاع العقارات أن يتطور هو الآخر حتى يتمكّن من مواكبة الطلب المتزايد على السكن. ويظهر البحث الذي أجريناه أن قطاعات العقارات في كل من المملكة العربية السعودية والأردن تواصل نضجها، ولا شك بأنها ستتابع نموها خلال العقد المقبل”.

وتجدر الإشارة إلى أن التقرير يتضمن كذلك مقابلات مع خبراء عقاريين من جميع أنحاء العالم ومن ضمنهم: سلمان بن سعيدان، مؤسس مجموعة سلمان عبدالله بن سعيدان للعقارات وعضو مجلس إدارة الشركة العقارية التونسية السعودية؛ ووليام بيلي، الرئيس العالمي لقسم الأبحاث السكنية في “نايت فرانك”؛ وخالد عنبتاوي، المؤسس والمدير الإقليمي لشركة “لامودي” في الأردن.

وفيما يلي قائمة بالدول الـ16 التي شملها التقرير: إندونيسيا، الفيلبين، ميانمار، بنغلاديش، باكستان، سريلانكا، الأردن، المملكة العربية السعودية، نيجيريا، كينيا، تنزانيا، المغرب، غانا، ساحل العاج، المكسيك، كولومبيا.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى