تكنولوجيا

الإتحاد الدولي للإتصالات : 4.3 مليار إنسان حول العالم لم يستخدموا الإنترنت بعد

شارك هذا الموضوع:

# عربي – إبراهيم عبدالله المبيضين

كشف تقرير عالمي حديث بانه على الرغم من الحديث حول الإنتشار المتزايد لخدمات الإنترنت عريض وتوسع شبكات النطاق العريض، إلا أنّه لا يزال هناك أكثر من 4.3 مليار انسان حول العالم لم يستخدموا الإنترنت بعد.
وقال التقرير – الذي أصدره الإتحاد الدولي للإتصالات ” الاي تي يو” قبل أيام – بأنّ عدد الناس غير الموصولين بخدمات الشبكة العنبكوتية حتى الان في جميع أرجاء العالم يشكّل نسبة تصل الى 60% من إجمالي عدد سكان الأرض المقدّر بحوالي 7.3 بليون نسمة، ما يعني قاعدة مستخدمي الإنترنت حول العالم تضمّ اليوم بحوالي 3 بلايين مستخدم.
وذكر التقرير بأنّ 90% ممّن لم يستخدموا الإنترنت حتى اليوم ، يعيشون في الدول النامية.
وقال التقرير العالمي – الذي يهدف لقياس تقدّم مجتمع المعلومات – بأنّ غستخدام الإنترنت لا يزال ينمو حول العالم بشكل متزايد، وبنسبة بلغت 6.6% على المستوى العالمي خلال العام الحالي حيث بلغت نسبة النمو 3.3% في الدول المتقدمة، وحوالي 8.7% في الدول النامية.
وفي قطاع الاتصالات المتنقلة، قال التقرير بأن قاعدة إشتراكات الخدمة الخلوية في جميع دول العالم تضمّ اليوم حوالي 7 بلايين إشتراك، وهو الرقم الذي يعادل تقريباً تعداد سكان العالم، غير أنّ التقرير أشار إلى أنّ هذا الرقم من أعداد الإشتراكات الخلوية لا يعني أبداً أنّ كل سكان العالم موصولين بالإتصالات الخلوية ، مع زيادة وتوّسع ظاهرة إقتناء أو إستخدام أكثر من إشتراك خلوي واحد للشخص الواحد.
وأكّد التقرير العالمي بأنّ المناطق الفقيرة والريفية هي المناطق التي يمكن ان تحدث فيها تكنولوجيا المعلومات والإتصالات تاثيرا هاما، وخصوصا في مجال محاربة الفقر، وتحسين الرعاية الصحية.
وأشار الى أنّه مع نهاية العام الحالي سيكون لدى ما يقارب 44% من الأسر حول العالم وسيلة نفاذ إلى شبكة الإنترنت في المنزل، مقارنة بنسبة 40% في العام الماضي و30% النسبة المسجلة في العام 2010.
وفي العالم المتقدّم، قال التقرير بأنّ نسبة الأسر التي تمتلك وسيلة لإستخدام الإنترنت في منازلها تصل غلى 78% من الأسر في هذه الدول.
وأضاف التقرير العالمي بأنّ النفاذ إلى الإنترنت في المدارس خطا خطوات هامة إلى الأمام على مدار العقد الماضي، ففي البلدان المتقدّمة تمتلك غالبية المدارس إتصالاً بشبكة الإنترنت، حيث بلغت العديد من الدول الصناعية نسبة 100% في توصيل المدارس بالإنترنت، فيما تشهد البلدان النامية تقدّما ملحوظا في هذا المجال ولكن بنسب متفاوتة من دولة إلى أخرى. ،
ويحظى هذا التقرير بإعتراف دولي ، كونه يضمّ بيانات وتحاليل هامة وموثوقة حول تطور حالة قطاعي الإتصالات وتقنية المعلومات وإستخدام وسائلها المختلفة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى