ريادة

ريادية أردنية تبتكر مفاهيم جديدة لتشجيع السياحة الداخلية

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – إبراهيم المبيضين

عمان– ابتكرت الريادية الاردنية دارين ديرية مفاهيم جديدة لتشجيع السياحة الداخلية ولزيارة الاماكن السياحية والطبيعية الساحرة والجميلة في المملكة، بعيدا عم مفهوم السياحة التقليدية او الرحلة العائلية الاسبوعية التقليدية التي تقتصر على زيارة اماكن اثرية او السياحة بغرض التسلية والترفيه فقط.

وتحدثت ديرية – وهي الشابة العشرينية المؤسسة لمبادرة ” مسار” – بان مبادراتها تشمل تقديم وتطبيق مفاهيم جديدة للسياحة مثل السياحة البيئية والسياحة الثقافية والسياحة الميسرة ” سياحة ذوي الاحتياجات الخاصة”، والسياحة التطوعية.

وتشرح ديرية لـ ” هاشتاق عربي” الهدف العام لمبادرة مسار التي انطلقت اولى رحلاتها او مساراتها في العام 2012 الى قرية عراق الامير في عمان ، بانه يشمل الترويج وتنظيم رحلات او مسارات يشترك فيها مجموعة من الباحثين عن جمال الطبيعة الى الاماكن الخلابة الداخلية المنسية وغير المعروفة في المملكة، 

وعن بداية انطلاقة فكرة المبادرة،  تقول ديرية  : ” ان بداية تفكيرها في مسار كانت في سنتها الدراسية الاولى في الجامعة عندما كانت تدرس اختصاص الإرشاد والتطوير السياحي حيث كانت تتساءل دوما عن اماكن كثيرة نسمع عنها ولا نعرف الكثير عن موقعها وجمالياتها ، حيث ان هناك الكثير من الاماكن في الاردن غير الاماكن الاثرية المعروفة كالوديان والشلالات والمحميات والقرى الطبيعية الجميلة والتي تفتقر للترويج، ….. ومن هنا جاءت فكرة ( مسار ) للكشف والتعرف وزيارة هذه الاماكن غير المعروفة “.

وببساطة تقول ديرية : ” نسعى من مبادرة  مسار الى ان نرى جمال الاردن في كل مكان” .

وتضيف : لقد قمنا بزيارات في شتى أنحاء مناطق وقرى الأردن حيث زرنا أماكن بيئية وأماكن ثقافية وتراثية حيث يعتبر الأردن كنز للحضارات وتنوع الثقافات، وقد شارك معنا أشخاص من مختلف أنحاء الوطن العربي والعالم، وفي كل مسار يزيد الشغف لترويج الأردن سياحياً وتغيير النمط المتداول عن السياحة الداخلية“.

واستطاعت مبادرة ” مسار ” – بمشاركة رياديين ومتطوعين من الاماكن التي تجري زيارتها –  حتى اليوم تنظيم 49 مسارا انخرط فيها حوالي 1500 شخص.

الى ذلك توضح ديرية بان المسارات التي يجري تنظيمها تحرص على تقديم مفهوم السياحة البيئية بربط الانسان بالماكن والطبيعة والمشاركة في انشطة للحفاظ على البيئة والسياحة التطوعية التي ترتبط ارتباط وثيق بالمفهوم السابق وقد نقوم من خلالها بانشطة تطوعي لتنظيف الاماكن التي يجري زيارتها وزراعة الاشجار، كما وقدمت المبادرة مفهوم السياحة الميسرة بتنظيم مسارات لاماكن تكون مهيأة لذوي الاحتياجات الخاصة، والسياحة الثقافية التي نقدم فيها المعلومة ونزور الاماكن التراثية ونزور العائلات المحلية في هذه الاماكن ونتعرف على حياتهم واعمالهم اليومية.

ومن الاماكن التي نظمت اليها مسارات ” مسار ” : وادي أبو خشيبة، وادي نميرة، أم النمل، شلالات الرميمين، بركة العرايس، خرجا، جديتا ، بركة العرايس ، قرية المعطن، وغيرها العشرات من الأماكن التي لم يسمع عنها الاردنيون الكثير ولم يتمتعوا بجمالها “.

والرحلات او المسارات في ” مسار ”  اذاتية التمويل؛ أي أن كل شخص يدفع تكلفة مشاركته في الرحلة بمتوسط يصل الى 15 دينارا يشمل المواصلات ووجبة الغداء، وهو سعر مناسب لجميع شرائح المجتمع.

ويشارك في المسارات اشخاص من كل الاعمار وبحسب المنطقة وصعوبتها او وعورتها،  حيث يجري تنظيم المسار بأقل التكاليف بالتعاون مع متعاونين ومتطوعين للوصول الى أهداف كل مسار.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى