أخبار الشركاتالرئيسية

“غوغل” تكشف في دراسة جديدة تأثير الذكاء الاصطناعي على المحتوى

هاشتاق عربي

كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون من شركة غوغل عن مخاطر جدية يشكلها الذكاء الاصطناعي التوليدي على جودة المحتوى الرقمي وموثوقيته.

وتشير النتائج إلى أن غالبية مستخدمي هذه التقنية يوظفونها لإنتاج محتوى مزيف أو مُعدّل، مما يهدد مصداقية المعلومات المتداولة عبر الإنترنت.

وأوضح الباحثون أن الأساليب الأكثر شيوعًا في إساءة استخدام الذكاء الاصطناعي تتمثل في التلاعب بالصور ومقاطع الفيديو لخلق شخصيات وهمية، وتزييف الأدلة والوثائق.

وغالبًا ما يتم توظيف هذه الممارسات للتأثير على الرأي العام، أو تنفيذ عمليات احتيال، أو تحقيق أرباح مادية.

ومما يزيد الأمر تعقيدًا، أن تقنيات الذكاء الاصطناعي أصبحت متاحة على نطاق واسع ولا تتطلب خبرة تقنية عالية لاستخدامها، مما يسهل انتشار المحتوى المزيف بشكل غير مسبوق.

وحذر الباحثون من أن هذا الوضع قد يؤدي إلى تشويه الفهم الجماعي للواقع الاجتماعي والسياسي، وحتى الإجماع العلمي.

وأشارت الدراسة إلى أن تدفق المحتوى المزيف بهذه الكثافة يختبر قدرة الأفراد على التمييز بين الحقيقة والخيال، مما قد يؤدي إلى زيادة الشك في المعلومات الرقمية بشكل عام، ويثقل كاهل المستخدمين بمهام التحقق المستمرة.

ومن المفارقات اللافتة أن هذه الدراسة تأتي من باحثين في شركة جوجل، التي تعد من أكبر الشركات المروّجة لتقنيات الذكاء الاصطناعي وتطبيقاتها.

وهو ما يثير تساؤلات حول مسؤولية الشركات التقنية الكبرى في مواجهة هذه التحديات.

وفي ظل استمرار الشركات في دمج الذكاء الاصطناعي في منتجاتها المختلفة، يتوقع الخبراء تفاقم هذه المشكلة في المستقبل القريب، مما يستدعي اتخاذ إجراءات جادة لحماية فضاء الإنترنت من طوفان المحتوى المزيف.

المصدر: عالم التقنية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى