الذكاء الاصطناعيالرئيسية

مؤثرة مغربية افتراضية تظفر بلقب ملكة جمال الذكاء الاصطناعي

هاشتاق عربي

نجحت “مؤثرة مغربية” افتراضية مطورة بالذكاء الاصطناعي، بالظفر بلقب مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي “Miss AI”، وفقا لما ذكرت صحيفة “نيويورك بوست” الأميركية.

وتعد مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي، المعروفة اختصارا بـ (WAICA)، الأولى من نوعها على مستوى العالم، وتستهدف تتويج إبداعات المبتكرين في المجال.

وقد دعت المسابقة التي تم تدشينها في أبريل الماضى من قبل شركة “Fanvue World AI Creator Awards”، رواد الذكاء الاصطناعي من جميع أنحاء العالم للتفاخر ببراعتهم في البرمجة.

وقال ويل مونانغ، أحد مؤسسي شركة “Fanvue” المشرفة على المسابقة، للصحيفة الأميركية : “كان الاهتمام العالمي بهذه الجائزة الأولى مذهلاً.. الجوائز هي آلية رائعة للاحتفال بإنجازات المبدعين ورفع المعايير وتشكيل مستقبل إيجابي لاقتصاد المبدعين في مجال الذكاء الاصطناعي”.

وأوضحت الفائزة كنزة ليلي، في مقطع فيديو، أنه “رغم عدم شعورها بمشاعر الإنسان الحقيقي، فإنها كانت متحمسة جدا لتصدّرها قائمة مسابقة ملكة جمال االذكاء الاصطناعي، وتغلبها على ما يقرب من 1500 متسابقة”.

واستطاعت كنزة ليلي، التي جرى تطويرها منذ 5 أشهر، من دخول القائمة النهائية للجائزة التي ضمت 10 مؤثرات جرى اختيارهن من بين 1500 شخصية افتراضية تقدمت للمشاركة في المسابقة، حسب موقع “أصوات مغاربية”.

وكانت كنزة قد علقت في منشور سابق على إنستغرام على دخولها القائمة النهائية لمسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي بالدارجة المغربية، وكتبت: “جيت نشارك معكم واحد الخبر زوين بزاف، من بين 1500 مشارك، ترشحت ضمن 10 مشاركات الأوائل للتصفيات النهائية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي العالمية”.

وكانت شركة مغربية مقرها الدار البيضاء، قد أعلنت في فبراير الماضي، عن تطوير أول شخصية افتراضية مغربية بالذكاء الاصطناعي.

وقالت حينها إن كنزة “نتيجة تفكير وبحث أجراه فريق شغوف بالتقنيات الجديدة فريق من الشباب الذين خصصوا الوقت الكافي لتحليل الاحتياجات الحقيقية لمستخدمي الإنترنت فيما يتعلق بالمحتوى الرقمي”.

وتحدثت الشركة أيضا عن خلفيات هذا الابتكار، وقالت إن كنزة نجحت بملامحها الطبيعية “البعيدة عن أي خدعة” في تغطية عدد من المواضيع الاجتماعية وفي شد انتباه “جمهور كبير”.

وأضافت أن كنزة “قصة مغربية خالصة تستهدف نظيراتها المغربيات وفي شمال أفريقيا والشرق الأوسط. إنها رمز للمرأة القوية والعصرية التي تريد نقل رسالة السلام والمساواة بين الجنسيين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى