اتصالاتالرئيسية

كيف كان البحث عن المعلومات قبل ظهور الآيفون؟

هاشتاق عربي

في وقتنا الحالي، بات الحصول على إجابة أي سؤال يحتاج منك لمجرد بضع نقرات على هاتفك لتصل إلى محرك بحث غوغل؛ حيث يمكنك الوصول إلى قدر هائل من المعارف الإنسانية بمجرد طلب بسيط من محركات البحث، والآن أصبح لدينا روبوتات محادثة تعتمد على الذكاء الاصطناعي.

لكن قبل ظهور الهواتف الذكية، مع إمكانية الاتصال بالإنترنت بأسعار رخيصة، كان الوصول إلى إجابة تلك الأسئلة يعتمد على أشخاص حقيقيين لتقديم تلك الإجابات، ويمكننا أن نطلق عليهم محركات البحث البشرية، كما أشار تقرير من موقع وايرد.

محركات البحث البشرية
ظهر الإنترنت على الهواتف المحمولة أول مرة عام 1996، لكن استخدام تلك الخدمة كان مكلفا، إذ كانت خطط بيانات الاتصالات المتوفرة حينها باهظة الثمن، كما يشير التقرير. وبحلول أوائل العقد الأول من القرن الـ20، كانت تكلفة الوصول إلى أي موقع على الإنترنت مرتفعة، وهو ما دفع الكثيرين إلى تجنب استخدام الإنترنت في أثناء التنقل على هواتفهم.

خلال تلك الحقبة الزمنية، ظهرت مجموعة من الخدمات لسد الفجوة بين انتشار الفضول الإنساني ونشر المعرفة. وكان بإمكان المستخدم الأميركي الاتصال بخدمة “غووغ-411” (GOOG-411) للعثور على الشركات المحلية بين عامي 2007 و2010. ومنذ عام 2006 إلى عام 2016، كان بإمكانهم إرسال رسالة نصية إلى الرقم 242-242 للحصول على إجابة لأي سؤال من شركة كانت تعرف باسم “تشاتشا” (ChaCha).

بينما في المملكة المتحدة، كانت الخدمات المماثلة تشمل الاتصال على رقم 118-118، أو إرسال رسالة نصية على خدمة “إيه كيو إيه” (AQA) على الرقم 63336، تلك الخدمات لم تعمل بواسطة الذكاء الاصطناعي، بل كان وراءها أشخاص حقيقيين.

مثلا بدأت خدمة 118-118 في المملكة المتحدة كخدمة لاستعلامات دليل الهاتف، كانت تستخدم للحصول على أرقام مطاعم البيتزا في المنطقة، أو لطلب سيارات الأجرة. ثم سرعان ما توسعت لتجيب عن جميع الأسئلة، ويشير التقرير إلى تلقي الخدمة مجموعة متنوعة من الاستفسارات، بداية من “كم يبلغ محيط العالم” إلى “كم عدد السيارات الصفراء على الطريق”. كما كان الأشخاص العاملون في هذه الخدمة يستخدمون قاعدة بيانات بسيطة للإجابة عن تلك الأسئلة.

على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، كان العاملون في خدمة “إيه كيو إيه” يتلقون طلبات مشابهة، وهي خدمة أسسها بول كوكرتون في عام 2002، ويشير هذا الاختصار إلى “الإجابة عن أي سؤال” (any question answered). في البداية، كان يعمل بول مع فريقه الصغير ليجيبوا عن الأسئلة باستخدام الكتب والموسوعات والبحث على الإنترنت، مع التأكد من الرد على كل رسالة نصية في غضون 10 دقائق. كان منهج تلك الخدمة هو تقديم إجابة دائما، حتى إن كان السؤال يتعلق بأمور شخصية مثل ما إذا كان ينبغي على الشخص أن ينفصل عن شريك حياته.

وفي ذروة نشاطها، وظفت الخدمة نحو 1400 باحث، ومنهم الطلاب والأمهات المقيمات في المنزل ليعملوا مقابل أجر للرد على كل رسالة، كما أنشأت الشركة قاعدة بيانات من الأسئلة والأجوبة الشائعة.

هاتف الآيفون
في عام 2007، قدمت آبل أول هواتفها الذكية وهو هاتف آيفون، وجاء الهاتف بشريط بحث مدمج لمحرك بحث غوغل، وهذه كانت بداية النهاية لمحركات البحث البشرية. فبحلول عام 2009، ومع تراجع تكلفة الإنترنت على الهواتف المحمولة وانتشار الهواتف أكثر، بدأت تراجع خدمات مثل “إيه كيو إيه”، وحينها باع كوكرتون وشركاؤه الشركة في عام 2010، كما أشار التقرير.

بينما لا تزال خدمات استعلامات الدليل مثل خدمة 118-118 موجودة حتى الآن، إلا أن دورها يقتصر على تقديم العناوين وأرقام الهواتف فقط.

وقدمت حقبة محركات البحث البشرية أكثر من مجرد معلومات، إذ يمكن اعتبارها أنها وسيلة للتواصل البشري. سواء كان الشخص يبحث عن تاكسي أو شخص وحيد يسعى للمحادثة، قدمت تلك الخدمات لمسة إنسانية لا يمكن أن تضاهيها الردود الآلية حاليا، كما يشير تقرير وايرد.

وفي عصر بدأت تهيمن عليه نماذج الذكاء الاصطناعي والردود الآلية، قد تذكرنا محركات البحث البشرية بقيمة التفاعل البشري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى