الرئيسيةسيارات

دراسة: السيارات الكهربائية تسبب الصداع للمالكين الجدد

هاشتاق عربي

أظهر أحدث مسح أولي للجودة أجرته “جيه دي باور” أن السيارات الكهربائية تعاني من المزيد من المشاكل وشدة أعلى في الإصلاحات مقارنة بالسيارات التقليدية.

صدرت دراسة الجودة الأولية لشركة أبحاث السيارات جيه دي باور والتي تحظى بمتابعة كبيرة – والتي قالت “يبدو أن السيارات الكهربائية تسبب صداعًا كبيرًا للمستهلكين”.

شملت دراسة “جيه دي باور” ردود فعل ما يقرب من 100 ألف مشترٍ ومستأجر لـ 2024 مركبة خلال أول 90 يومًا من ملكية سياراتهم، وللمرة الأولى في تاريخ الدراسة الذي يمتد لـ 38 عامًا، تتضمن بيانات زيارة الإصلاح.

بشكل عام، بلغ متوسط حوادث المركبات ذات محرك الاحتراق الداخلي 180 لكل 100 مركبة، بينما بلغ متوسط حوادث المركبات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات 266 لكل 100 مركبة، وهو أعلى بمقدار 86 نقطة من مركبات محرك الاحتراق الداخلي، وفقا لتقرير نشرته “Yahoo finance”، واطلعت عليه “العربية Business”.

وتؤكد شركات صناعة السيارات عادة أن المركبات الكهربائية أقل إشكالية بشكل عام وتتطلب إصلاحات أقل من مركبات الاحتراق الداخلي لأنها تحتوي على عدد أقل من الأجزاء والأنظمة. ومع ذلك، أظهرت دراسة “جيه دي باور” مع بيانات الإصلاح المدمجة حديثًا أن المركبات الكهربائية، بالإضافة إلى المركبات الكهربائية الهجينة القابلة للشحن، تتطلب إصلاحات أكثر من المركبات التي تعمل بالغاز في جميع فئات الإصلاح.

يقول المدير الأول لمعايير السيارات في شركة جيه دي باور، فرانك هانلي،: “يواجه أصحاب المركبات الكهربائية الهجينة القابلة للشحن مشاكل بمستوى مرتفع بما يكفي لجعلهم يأخذون مركبتهم الجديدة إلى الوكالة بمعدل أعلى بثلاث مرات من معدل أصحاب المركبات التي تعمل بالغاز”.

وأضاف هانلي: “ليس من المستغرب أن يشكل إدخال التكنولوجيا الجديدة تحديًا للشركات المصنعة للحفاظ على جودة المركبات”.

لم تذكر دراسة “جيه دي باور” أي تحسينات ملحوظة في جودة المركبات الكهربائية الهجينة هذا العام، وهذا له علاقة بأكبر اسم في مجال المركبات الكهربائية، وهي شركة تسلا.

عادة ما كانت الفجوة بين جودة سيارات تسلا وجودة السيارات الكهربائية من شركات صناعة السيارات التقليدية واسعة، حيث كانت نتيجة “تسلا” أفضل من شركات صناعة السيارات الأخرى. لكن هذا التفاوت تقلص، حيث بلغت نتيجة “تسلا” ومتوسط درجات شركات صناعة السيارات التقليدية للسيارات الكهربائية 266 نقطة لكل 100 نقطة. وقالت شركة جيه دي باور: “لم يتم استقبال إزالة عناصر التحكم التقليدية، مثل إشارات الانعطاف وأذرع المساحات، بشكل جيد من قبل عملاء تسلا”، ما أدى إلى تدهور ما كشفه الاستطلاع بشأن “تسلا” في أحدث طراز (إلى 266 من 253 في عام 2023).

تأتي مشكلات الجودة الأولية مع السيارات الكهربائية مع تباطؤ الطلب على السيارات الكهربائية بشكل عام في الولايات المتحدة. وقد أضرت عقبات مثل نقص البنية التحتية للشحن، والتكاليف المرتفعة بتبني السيارات الكهربائية. إن إضافة مخاوف الجودة وتكاليف الإصلاح المرتفعة إلى فاتورة الملكية لن تساعد في زيادة أسطول المركبات الكهربائية في أميركا، وهو من بين الأولويات القصوى للبيت الأبيض.

كما وجد استطلاع حديث لآراء المستهلكين أجرته شركة ماكينزي أن 46% من الأميركيين الذين يمتلكون سيارات كهربائية يفكرون في العودة إلى مركبات الاحتراق الداخلي، وهي إحصائية مفاجئة بالنظر إلى أن النسبة العالمية الإجمالية كانت 29%.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى