الرئيسيةريادة

أربع خطوات مهمة لتسريع الإنجاز والتركيز على مهامك

هاشتاق عربي

بات التحكم في الحياة صعباً، في ظل الوصول السهل إلى التكنولوجيا وتشتيت انتباه البشر دائماً، وما يؤديه ذلك إلى الحمل الزائد للمعلومات، بدايةً من الموسيقى والألعاب إلى وسائل التواصل الاجتماعي وساعات طويلة من الترفيه.

قال المؤلف للكتاب الأكثر مبيعا “غير قابل للتشتت: كيف تتحكم في حياتك”. انتبه واختر حياتك”، نير إيال، إن ثمن العيش في عالم يتسم بالوفرة الكبيرة للمعلومات، والتقدم فيه، هو تعلم كيفية التعامل مع كل هذه المعلومات.

وأضاف إيال، الخبير في التصميم السلوكي، أن مهارة القرن هي أن تكون قادراً على جمع شتات ذهنك، وتركيز انتباهك. “لا يهم أن تكون معلومات العالم في متناول يدك.. إذا لم تتمكن من الجلوس والتركيز عليها لفترة كافية لتحويل هذه المعلومات إلى حكمة، فقد تكون مجرد هباء”.

يمكن أن تكون التكنولوجيا مفيدة للإنسانية، ولكنها يمكن أن تكون أيضاً مصدر إلهاء وتؤدي إلى المماطلة.

وبحسب إيال، ففي عالم تتقدم فيه التكنولوجيا بوتيرة مذهلة، فإن هناك 4 مبادئ يجب اتباعها لكي تصبح “غير قابل للتشتت”، وفقاً لما ذكره لشبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية Business”.

السيطرة على عملياتك الداخلية
عندما يشعر الناس بالملل، يقومون بفحص تطبيقات التواصل الاجتماعي، وعندما يكونون غير متأكدين، فإنهم يتحققون من غوغل، بحسب إيال، والذي قال إن فعل تشتيت الانتباه غالباً ما يسبقه شعور بعدم الراحة، أو “محفز داخلي”.

وللحفاظ على تركيزك، يجب على الأشخاص أولاً تحديد الشعور الذي يسبق الإلهاء ووضع خطة عمل في المرة القادمة التي يأتي فيها هذا الشعور.

ويميل الناس إلى إلقاء اللوم على أجهزتهم لأنها تشتت انتباههم عن المهمة التي يقومون بها، لكن الدراسات تظهر أن البشر يتفقدون هواتفهم بسبب “رنين أو رسائل التنبيهات” لمدة 10% فقط من الوقت، كما قال إيال. وفي الـ 90% الأخرى من الوقت، يقومون بفحص أجهزتهم بسبب شعور داخلي — أو لتجنب الألم أو الانزعاج.

وفي نهاية المطاف، الأجهزة هي أدوات لا تحمل أي تمييز أخلاقي. ولا يجب تصنيفها بين جيدة أو سيئة، ولكن من الممكن استخدامها بطرق منتجة أو تؤدي إلى نتائج عكسية. ولذلك من المهم أن نتعلم كيفية تسخير قوة التكنولوجيا لخدمتنا، بدلا من إلقاء اللوم عليها لأنها تصرف انتباهنا عن العمل والحياة.

خصص وقتاً للمهام
من المهم تخصيص الوقت لأداء المهام المطروحة.

وقال إيال: “إذا لم يكن لديك وقت لممارسة الرياضة، وأخر مع عائلتك، ووقت مع أصدقائك، ووقت للعمل المركّز، فلن يتم إنجاز أي من ذلك”.

“كنت أؤمن بأسطورة قائمة المهام هذه أو To Do List، لكن هذا هو أحد أسوأ الأشياء التي يمكنك القيام بها من أجل إنتاجيتك الشخصية”. في حين أن هذه القوائم توفر الفرصة لتفكيك الأفكار ووضع الأهداف على الورق، إلا أنها لا تخلق القيد الضروري للإنتاجية والتركيز لفترة طويلة”.

وقال إيال إن طريقة التخطيط هذه “ضارة”، لأنه بدون تخصيص وقت لأداء المهمة عن عمد، يمكن أن ينتهي الأمر في كثير من الأحيان إلى استغراق وقت أطول من المتوقع – أو ما هو أسوأ من ذلك، إعداد نفسك للفشل.

وبدلاً من ذلك، يقترح استخدام “التقويم الزمني”. إنها تقنية حيث بدلاً من العمل على مهمة حتى اكتمالها، يمكنك تعيين مقدار ثابت من الوقت في التقويم الخاص بك لمهمة معينة، وفقاً لشركة Spica International، وهي شركة حلول برمجيات إدارة القوى العاملة.

على سبيل المثال، يمكن أن يبدو تقويم صندوق الوقت كما يلي:

7-9 صباحاً – وقت العمل المركز
9-10 صباحاً – الإفطار والاستعداد لليوم
10 صباحاً – 12 ظهراً – الرد على رسائل البريد الإلكتروني والأعمال المتنوعة
12-1 ظهراً – غداء
1-3 مساءً – اجتماعات العمل
3-5 مساءً – وقت العمل المركز
5-6 مساءً – الرد على رسائل البريد الإلكتروني والتخطيط للغد
6-7 مساءً – ممارسة الرياضة
7-9 مساءً – العشاء ووقت عائلي.

قال إيال، مع التقويم الزمني، “الهدف ليس إنهاء أي شيء، الهدف هو العمل على مهمة دون تشتيت الانتباه”.

لا يساعد هذا في منع المماطلة فحسب، بل يمكنه أيضاً منع الإرهاق من خلال تخصيص وقت للأنشطة الأخرى. يمكن أن يساعد الأشخاص على تحديد أولويات علاقاتهم، والحفاظ على صحتهم، وبشكل عام، عيش حياة أكثر توازناً.

“اختراق” المحفزات الخارجية
وفي حين أصبح الناس يعتمدون بشكل كبير على الأجهزة، فإن “الاعتماد ليس هو نفسه الإدمان”، كما كتب إيال في كتابه.

اقترح إيال “اختراق” المحفزات الخارجية على أجهزتنا، وهو أمر سريع وسهل للغاية.

وتشمل هذه الإجراءات تطهير التطبيقات التي لا تخدمك، وتعطيل الإشعارات، بالإضافة إلى ارتداء ساعة بدلاً من النظر إلى هاتفك للتحقق من الوقت.

وأضاف: “الأمر الأكثر أهمية الذي لا يتحدث عنه الناس، هو الاجتماعات التي لم يكن من الضروري الدعوة إليها، ورسائل البريد الإلكتروني التي لم يكن من الضروري إرسالها”. ولكي نصبح أكثر انتقائية وأكثر تفكيراً في كيفية عملنا يمكن أن يساعد في منع إضاعة الوقت غير الضروري.

عقد اتفاق
الاتفاق هو نوع من الالتزام المسبق أو القرار الذي يتم اتخاذه مع نفسك أو مع صديق تثق به، بهدف ربط نفسك المستقبلية بشيء ما، بحسب إيال.

وهناك أنواع مختلفة من المواثيق الشخصية التي يمكن للمرء أن يبرمها لكي يصبح “غير قابل للتشتت” ويمنع المماطلة وإضاعة الوقت. على سبيل المثال، يمكن للمرء أن يبرم “ميثاق جهد” “يمنع الإلهاء عن طريق جعل السلوكيات غير المرغوب فيها أكثر صعوبة”، كما كتب إيال في كتابه.

وهناك أدوات عبر الإنترنت تساعد في ذلك، مثل التطبيقات التي تمنع الوصول إلى مواقع الويب المشتتة للانتباه أو أجهزة ضبط الوقت عبر الإنترنت التي يمكن أن تشجع الأشخاص على الاستمرار في التركيز على مهمة واحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى