منوعات

أسعار الكاكاو ترتفع إلى مستويات قياسية

هاشتاق عربي

ارتفعت أسعار الكاكاو بأكثر من 3 أضعاف خلال العام الماضي، ما خلق صداعاً كبيراً لصانعي الحلوى وشركات الأغذية الأخرى التي تستخدم الكاكاو لصنع الشوكولاتة.

وفي السنوات الأخيرة، كان سعر الكاكاو يحوم حول 2500 دولار للطن المتري. لكن التقارير التي تتحدث عن محصول أضعف من المتوقع أثارت مخاوف بشأن العرض، مما أدى إلى ارتفاع أسعار السلعة في الأشهر الأخيرة. وصل الكاكاو إلى أعلى مستوى له على الإطلاق بأكثر من 11000 دولار للطن المتري في أبريل. ومنذ ذلك الحين، تراجع ارتفاع الأسعار قليلاً، لكن سعر المحصول لا يزال يفوق بكثير ما اعتادت شركات الأغذية على دفعه.

وفي الوقت الحالي، من المرجح أن العديد من أكبر شركات الحلوى مثل – هيرشي، وشركة مارس المصنعة لإم آند إمز، وشركة فيريرو المالكة لشركة كيندر، وشركة موندليز الأم لشركة كادبوري – محمية من ارتفاع تكاليف الكاكاو، وذلك بفضل العقود طويلة الأجل التي تثبت الأسعار التي تدفعها مقابل السلع الأساسية لحمايتها من أحداث مثل هذه. ويمنحهم هذا بعض الوقت للتعامل مع مشكلة السعر. ولكن بحلول عام 2025، من المرجح أن ينتهي بهم الأمر إلى دفع المزيد مقابل الكاكاو، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية Business”.

تعرضت منطقة غرب أفريقيا، التي تنتج غالبية إمدادات الكاكاو في العالم، لأمراض المحاصيل وانخفاض الأسعار المدفوعة للمزارعين عند نقطة البيع، والتي تسمى تسعير باب المزرعة، مما يدفعهم إلى زراعة محاصيل أكثر ربحية مثل المطاط بدلا من الكاكاو. ومن المتوقع أن يواجه محصول الكاكاو هذا الموسم أكبر عجز منذ 6 عقود على الأقل، وفقا لتقرير رابوبنك الصادر في شهر مايو.

وذكرت “رويترز” يوم الأربعاء أن غانا، ثاني أكبر منتج للكاكاو، تتطلع إلى تأخير تسليم ما يصل إلى 350 ألف طن من الحبوب للموسم المقبل، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار مرة أخرى.

مضاربات كبيرة
وفي مكالمات الأرباح الأخيرة، قال مسؤولون تنفيذيون من شركتي موندليز وهيرشي إنهم يعتقدون أن المضاربات في السوق تقود على الأقل بعض الارتفاع في أسعار الكاكاو. يمكن أن تنخفض الأسعار في سبتمبر، بمجرد توفر المزيد من المعلومات حول المحصول الجديد، لكن هذا لا يعني أنها ستعود إلى وضعها الطبيعي.

تأتي تكلفة ارتفاع هذه السلعة في وقت صعب بالنسبة للعديد من شركات الأغذية. على مدى العامين الماضيين، قام الكثيرون برفع الأسعار للتعامل مع التضخم الذي طال مجموعة واسعة من السلع. ونتيجة لذلك، أصبح المتسوقون أكثر انتقائية بشأن ما يشترونه وأكثر عدم رضاهم عن الأسعار التي يرونها في متاجر البقالة. إن تركيز المستهلكين على القيمة لا يترك لشركات الحلوى مجالاً كبيراً عندما يتعلق الأمر بالتسعير للتعامل مع ارتفاع تكلفة الكاكاو.

تقليص المنتج، وهي كلمة طنانة دخلت قاموس الشخص العادي على مدى العامين الماضيين. ستقوم الشركات بتخفيض كمية المنتج أو وزنه بينما يظل السعر كما هو. لكن المستهلكين أصبحوا حكيمين في هذه الحيلة. وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة يوجوف في أكتوبر أن 72% من المشاركين في الولايات المتحدة لاحظوا تقلصاً في أحجام المنتجات الغذائية.

الحلول على المدى القريب
ونتيجة لذلك، سيتعين على العديد من الشركات أن تصبح أكثر إبداعا.

وعلى المدى الطويل، هذا يعني أن العديد من الشركات سوف تضطر إلى البحث عن حلول أكثر استدامة. وفي بعض الحالات، قد يعني ذلك بدائل للكاكاو.

وقال ستيف روزنستوك، رئيس المنتجات الاستهلاكية في شركة كلاركستون للاستشارات، التي تقدم المشورة للعملاء حول كيفية التعامل مع مشاكل مثل هذه: “هناك أمثلة حيث تقوم الشركات بزيادة كمية الإضافات غير الكاكاو، مثل السكر، والأشياء الأكثر اقتصادا مثل معادلات زبدة الكاكاو، وزبدة الشيا، وزيت النخيل، وزيت جوز الهند، وهذه الأنواع من الأشياء”.

تستغرق إعادة صياغة الوصفة حوالي تسعة أشهر في المتوسط، وفقاً لمذكرة بحثية نُشرت يوم الخميس من محلل بنك أوف أمريكا للأوراق المالية أنطوان بريفوت. وقال إنه يعتقد أن شركات السلع الاستهلاكية سريعة الحركة تتطلع إلى تغيير وصفاتها منذ بداية هذا العام، مما يعني أن الحلوى الجديدة يمكن أن تبدأ في التدفق في أقرب وقت من شهر أغسطس.

بدائل الكاكاو الأكثر تطرفا
هناك بدائل أكثر تطرفاً أيضاً. قامت شركات ناشئة مثل Voyage Foods وWin-Win بتصنيع شوكولاتة خالية من الكاكاو باستخدام بدائل مثل بذور العنب والبقوليات.

وقال لوكا زاراميلا، المدير المالي لشركة مونديليز، في 4 يونيو في مؤتمر لدويتشه بنك: “سنقوم بتقليص التكاليف، لكننا لن نغير الوصفات أو نفعل أشياء ليست بالضرورة الشيء الصحيح بالنسبة للشركة على المدى الطويل”.

أضافت بعض الشركات المزيد من الوجبات الخفيفة المالحة إلى تشكيلاتها لتحقيق المزيد من النمو. على سبيل المثال، اشترت شركة Hershey شركة Amplify Snack Brands في عام 2017، وأضافت شركة SkinnyPop إلى محفظتها، وشركة Dot’s Homestyle Pretzels في عام 2021.

قال روزنستوك: “لا أعتقد أنهم فعلوا ذلك ليكونوا أقل اعتماداً على الكاكاو، لقد فعلوا ذلك للتفاعل بسهولة أكبر مع تقلبات اتجاهات المستهلكين وليكونوا قادرين على تنويع محفظتهم الاستثمارية حقاً”. “لكن القدرة على الاعتماد على بعض الفئات غير الشوكولاتة، سواء كانت الوجبات الخفيفة المالحة أو حبوب الجيلي أو المنتجات الصمغية، أعتقد أن هذه طريقة جيدة لمكافحة أزمة الكاكاو”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى