الرئيسيةريادة

كيف تتخلص من العادات المالية السيئة؟

هاشتاق عربي

إذا كنت ترغب في اتخاذ قرارات مالية أفضل ولكنك تشعر بأنك عالق في مأزق، فلا تلوم نفسك، كما يقول تشارلز شافين، المؤسس المشارك لمعهد علم النفس المالي والأستاذ في جامعة ولاية أيوا. “هذا شائع ومألوف”، وفقاً لما ذكره لشبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية Business”.

وقال: “نحن كسالى بطبيعتنا، ونطلق على ذلك تحيز الوضع الراهن”. “في الأساس، لا نريد إجراء تغييرات كبيرة. إنها الطريقة التي تم بها توصيل أدمغتنا منذ 100 ألف عام.

وهذا يعني أنه من المرجح أن تستمر في الإنفاق والادخار والاستثمار بالطريقة التي اعتدت عليها دائماً، حتى لو كان الإصلاح الشامل يساعدك على الاقتراب من تحقيق أهدافك المالية.

وأضاف أنه للتغلب على هذا التحيز والتحسن في إدارة الأموال، عليك إنشاء أنظمة تضيف طبقة من الصعوبة إلى الأشياء التي لا ينبغي عليك القيام بها. ثم تجعل العادات الإيجابية التي تريد إضافتها سلسة.

وحدد شافين عددا من الخطوات للقيام بذلك، منها جعل إنفاق الأموال أكثر صعوبة والعمل على تسهيل الادخار.

وقال، إن الجميع يعلم أن عليه توفير بعض المال الآن لاستخدامه لاحقاً. سواء كان ذلك متعلق بالأهداف قصيرة المدى، أو طويلة المدى مثل التقاعد. ولكن المشكلة هي أن لديك احتياجات ورغبات مالية الآن أيضاً.

ويرى شافين أن الحل، مرتبط بالانضباط المالي، بحيث يتم تحويلها تلقائياً إلى المكان الذي تريد الادخار فيه قبل أن تصل إلى حسابك المصرفي.

وقال: “إن الأتمتة تقضي على فترات التباطؤ والتي ينتج عنها وقوع الأموال في يدك أولاً لتحدد أنت أين تضعها، والأفضل هي استقطاعها من المنبع حتى لا تكون جزءاً من ميزانيتك.

وعلى العكس من ذلك، قد ترغب في جعل بعض الإجراءات أكثر صعوبة، مثل تلك التي تعوقك مالياً.

يشير شافين إلى أنه إذا كنت ترغب في التوقف عن تناول الوجبات السريعة، على سبيل المثال، فمن المحتمل أن تتجنب الاحتفاظ ببعض الكعك أو النقانق في مخزن المؤن الخاص بك. ويمكنك تطبيق نفس الطريقة إذا كنت تواجه صعوبة في إجراء الكثير من عمليات الشراء عبر الإنترنت.

وقال شافين: “أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها إذا كنت عرضة للإصابة بهذا الداء متعلق بضرورة عدم الاحتفاظ ببطاقتك الائتمانية مخزنة لدى أمازون أو لدى أي من المتاجر الإلكترونية”. “من السهل جداً الإفراط في الإنفاق. ولكن عليك جعل الأمر أكثر صرامة”.

إذا كنت لا تعتقد أن ذلك سينجح، فقد تفكر في التحول إلى نظام الإنفاق النقدي بالكامل.

“النقد الملموس أكثر واقعية”، وفقاً لـ شافين والذي قال: “يشعر الناس وكأنهم ينفقون أموالهم بالفعل، بينما إذا كنت تنقر باستخدام هاتفك، فإن ذلك لا يبدو وكأنه معاملة حقيقية”.

أهداف محددة
بغض النظر عن مدى جديتك في توفير المزيد أو تقليل الإنفاق، فلن تستمر أي من عاداتك ما لم تكن واضحاً بشأن ما تأمل في تحقيقه بأموالك، كما يقول شافين.

حيث يرى أنه من الضروري وضع أهداف واضحة، فكلما كانت أهدافك محددة، زادت احتمالية التزامك بعادات مالية أفضل. إذا قلت أنك تأمل في توفير 5000 دولار، فقد تقطع نصف الطريق وتقرر أنه من الأفضل إنفاقه. ولكن إذا كان الهدف “قضاء إجازة أو السفر بحلول نهاية العام، فإن ذلك يجعل الأمر يبدو ممكناً.

وقال إنه كلما تجنبت حساب عاداتك المالية، كلما أصبحت الأمور أسوأ. “الأشخاص الذين يتجنبون المال يواجهون مشكلات رهيبة، لأنهم لا يريدون النظر إليها”. “إذا كنت تنظر إلى الأمر وتركز عليه، فمن المرجح أن تغير سلوكياتك لتتوافق مع أهدافك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى