الرئيسيةشبكات اجتماعية

انتقادات لاذعة لماسك بسبب وسوم العنصرية على “إكس”

هاشتاق عربي

بعد 18 شهراً من إعلان إيلون ماسك العمل على التخلص من “منشورات الكراهية”، قام تطبيق “X ” للتواصل الاجتماعي الخاص بالملياردير الأميركي المثير للجدل، بوضع إعلانات في نتائج البحث لما لا يقل عن 20 “هاشتاغ” تستخدم للترويج للتطرف العنصري ومعاداة للسامية، بما في ذلك هاشتاغ “whitepower”.

فمن خلال البحث في علامات التصنيف “الهاشتاغ” المختلفة المستخدمة للترويج للعنصرية ومعاداة السامية، ومن خلال تصفح حسابات “X “التي غالبًا ما تنشر تعليقات فيها كراهية وعنصرية دينية، تبين وجود العديد من الوسوم التي تحمل شعارات واضحة مثل “whitepride” و”unitethewhite”فضلا عن كلمات أكثر هامشية ومشفرة مثل “groyper” (حركة القوميين البيض عبر الإنترنت) و”kalergi” (نظرية مفضوحة تزعم وجود مؤامرة للقضاء على البيض في أوروبا)، حسب ما نقلت شبكة “إن بي سي” نيوز .

“خطاب الكراهية”
في حين أن “الهاشتاغات” تشكل نسبة صغيرة مما يتم نشره يوميًا على X، إلا أنها تضاف إلى الأمثلة السابقة التي توضح كيف كافحت المنصة للحفاظ على السيطرة على شبكتها الإعلانية وكيف تتقاطع مع خطاب الكراهية – وهي مشكلة ابتليت بها المنصة منذ سنين.

ولم يتضح بعد إلى أي مدى كان المسؤولون في “X” على علم بأن الشركة كانت تحقق الدخل من “الهاشتاغات” المتطرفة قبل تقارير “إن بي سي” نيوز.

وبدأ تويتر، كما كانت المنصة معروفة آنذاك، في وضع الإعلانات وسط نتائج البحث في عام 2010 تقريبًا، وفي العام الماضي، نشر بعض المستخدمين على X أنهم شاهدوا إعلانات وسط نتائج البحث عن “heilhitler”، وقام بعض هؤلاء المستخدمين بالتغريد حول هذه المشكلة إلى إدارة X، ما يعني أن الشركة كان من الممكن أن تكون على علم منذ أشهر، على الأقل، أنها كانت تحقق دخلاً من عمليات بحث معينة عن علامات التصنيف التي تنطوي على مشكلات.

“إجراء ضد البعض”
وبعد أن طلبت “إن بي سي” نيوز التعليق من X على النتائج، بدا أن X قد اتخذ إجراءً ضد ما لا يقل عن خمسة من أصل 20 علامة تصنيف كانت تحتوي على إعلانات سابقًا، ما أدى إلى إزالة قدرة المستخدمين على البحث عن علامات التصنيف. وظلت الـ 15 الأخرى بما في ذلك “whitepower” قابلة للبحث.

وفي بيان لشبكة “إن بي سي” نيوز، لم يعترض X على النتائج لكنه قال إن الشركة “اتخذت بالفعل إجراءات بشأن عدد من هذه الشروط وستواصل توسيع نهجها حسب الضرورة”.

وأكد البيان أيضًا عزم الشركة، الذي تم الإعلان عنه في يناير، على فتح “مركز امتياز” يضم 100 شخص للإشراف على المحتوى.

وقال البيان، الذي أُرسل عبر البريد الإلكتروني، إن النتائج التي توصلت إليها شبكة “إن بي سي” نيوز لا تعكس المدى الكامل لممارسات الإنفاذ التي تتبعها الشركة، بما في ذلك ما يتعلق بالمحتوى العنيف.

وقال X في البيان: “لدى X قواعد واضحة معمول بها فيما يتعلق بخطاب العنف والكراهية، بالإضافة إلى وسائل حماية قوية مطبقة للمعلنين”، “إحدى أدوات التنفيذ لدينا هي الحد من وصول المنشورات، وهو ما لا ينعكس في هذا البحث.”

لم يجيب ممثلو X على الأسئلة التي تم إرسالها عبر البريد الإلكتروني حول كيفية تحديد علامات التصنيف التي سيتم إلغاء تحقيق الدخل منها أو حظرها بالكامل.

“تغيير للحد من الإعلانات”
وفي يوم الخميس، بعد أن نشرت “إن بي سي” نيوز هذا التقرير، قالت X في منشور على أحد حسابات الشركة إنها قامت بتغيير الشهر الماضي للحد بشكل كبير من الإعلانات في نتائج البحث.

وقالت الشركة إنها تحتفظ الآن بقائمة من “مصطلحات البحث الآمنة للعلامة التجارية وذات الصلة تجاريًا” وتسمح بالإعلانات على شبكة البحث فقط جنبًا إلى جنب مع تلك المصطلحات أو المصطلحات التي يختارها المعلنون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى