منوعات

“سبيس إكس” تطلق الصاروخ “ستارشيب” وتنجح باستعادته إلى الأرض

هاشتاق عربي

أظهرت سبيس إكس مرة أخرى أن إخضاع الصواريخ لبيئة الطيران في العالم الحقيقي يؤتي ثماره.

وفي إطلاقها الأخير، حققت الشركة إنجازًا رئيسيًا في حملتها التجريبية لرحلة ستارشيب، إذ عاد المعزز والمرحلة العليا إلى الأرض من خلال عملية هبوط خاضعة للرقابة في المحيط.

وتعد إعادة جزأين من مركبة الإطلاق أمرًا ضروريًا لخطط الشركة الطويلة المدى لجعل ستارشيب أول صاروخ قابل لإعادة الاستخدام بالكامل.

وتهدف سبيس إكس إلى إعادة المعزز والمرحلة العليا من صاروخ ستارشيب إلى قاعدة Starbase في جنوب شرق تكساس من خلال الهبوط عموديًا على أرض صلبة.

ويعد الهبوط الخاضع للرقابة في المحيط بمنزلة الخطوة الأولى نحو تنفيذ هذه الخطة.

وكانت سبيس إكس أول شركة تعيد استخدام جزء من صاروخ مرسل إلى الفضاء، مع أن الصاروخ المسمى Falcon 9 الذي يعد العمود الفقري لها لا يمكن إعادة استخدامه إلا جزئيًا.

وانطلق صاروخ ستارشيب من قاعدة Starbase في الساعة 8:50 صباحًا بالتوقيت المركزي، وهو الإطلاق الرابع في حملة اختبار الصواريخ.

وتهدف سبيس إكس إلى استخدام الصاروخ لإطلاق إصدارات أثقل من أقمار ستارلينك الصناعية، وتوصيل رواد الفضاء إلى القمر لصالح وكالة ناسا، وجعل الحياة متعددة الكواكب.

وتعد هذه المرة الرابعة التي يطلق فيها ستارشيب إلى المدار، وقد سار الاختبار بسلاسة ملحوظة.

وانطفأ محرك واحد من أصل 33 محركًا من محركات Raptor الموجودة في المعزز، وأكملت الشركة تقنية الفصل المرحلية الجديدة، إذ تشتعل المحركات الموجودة في المرحلة العليا مؤقتًا في حين لا تزال متصلة بالمعزز، مما يساعد في دفع المعزز بعيدًا.

ونجحت سبيس إكس أيضًا في التخلص من الحلقة الموجودة بين ستارشيب والمعزز أول مرة، وذلك لتقليل وزن المعزز عند عودته إلى الأرض.

وبعد وقت قصير من الإطلاق، هبط المعزز بنجاح في خليج المكسيك. وبعد ما يزيد قليلًا عن ساعة من الإطلاق، حذت المرحلة العليا حذوه، ونجت من الحرارة الشديدة الناجمة عن السفر عبر الغلاف الجوي للأرض بسرعات تفوق سرعة الصوت وهبطت في المحيط الهندي.

وقالت الشركة إنه من بين 18 ألف بلاطة عازلة للحرارة عبر المرحلة العليا، استبدل المهندسون عمدًا واحدة بنسخة أرق وأزالوا بلاطتين بالكامل من أجل قياس مدى السخونة دون بلاط في تلك المواقع، مع اختبار بعض خيارات الحماية الحرارية أيضًا.

وأوضح إيلون ماسك أن المرحلة العليا هبطت بنجاح مع أنها تعرضت لأضرار. وقال ماسك سابقًا إن نظام الدرع الحراري هو المشكلة الكبرى المتبقية في تطوير ستارشيب.

وقطع ستارشيب شوطًا طويلًا منذ أول رحلة تجريبية مدارية له في شهر أبريل 2023، واختبرت سبيس إكس القدرات الأساسية لتوصيل الحمولة إلى الفضاء، ويشمل ذلك فتح باب الحمولة وإغلاقه.

المصدر: أيت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى