اقتصاد

66 مليون يورو مساعدات اوروبية للاجئين في الاردن

شارك هذا الموضوع:

كشفت سفيرة بعثة الاتحاد الأوروبي في الاردن يؤانا فرونيتسكا عن مساعدات اضافية للمملكة للعام 2014 بقيمة 66 مليون يورو لمواجهة اعباء اللجوء السوري.
وقالت خلال مؤتمر صحافي عقد اليوم في مقر بعثة الاتحاد الاوروبي في عمان حول أيام التنمية الأوروبية ان 85 بالمئة من المواطنين الاوروبيين يؤيدون فكرة تقديم الدعم من اموال الضرائب التي يدفعونها للدول التي تحتاج الى تنمية، والاردن منها.
واوضحت ان الاتحاد الاوروبي قدم مساعدات للحد من اثار الازمة السورية سواء الموجهة داخل سوريا او الموجهة للدول المستضيفة للاجئين السوريين، بلغت قيمتها 3 مليار يورو منذ 2012.
واوضحت ان الاتحاد الاوروبي يُعنى بالضرورة بالمضي بالاصلاحات الاقتصادية والسياسية في الاردن، بحسب ما ترتأيه المملكة.
واشارت الى ان بعثة الاتحاد الاوروبي قدمت الدعم للعديد من المشاريع التي تصب في الاصلاح الاقتصادي خاصة تلك التي تتعلق بدعم التنمية الاقتصادية في المناطق خارج عمان مثل الطفيلة، المفرق، الرمثا والزرقاء، وغيرها من المناطق التي لا تزال تحتاج الى تطوير بيئة الاعمال البسيطة فيها للحد لتوفير فرص عمل والحد من الفقر والبطالة.
وسيقوم الاتحاد الاوروبي بزيادة الدعم المخصص للتدريب المهني والتشغيل في الاردن ليصبح 52 مليون يورو خلال الفترة المقبلة، بدلا من 35 مليون يورو مرصودة حاليا.
الى ذلك اكدت السفيرة ان الاتحاد الأوروبي والأردن شركاء في تحقيق أهداف الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة، وعلى مدى سنوات عديدة، الشراكة بين الجانبين شهدت تعاونا ثنائيا وصل لمراحل متقدمة خاصة فيما يتعلق بالطاقة المتجددة الخضراء.
واضافت ان الاتحاد الأوروبي وكذلك الأردن احتياجات متزايدة لتأمين مصادر الطاقة، وهو سبب مهم آخر للنظر في مصادر مستدامة للطاقة، وعلاوة على ذلك، وكجزء من دعم الاتحاد الأوروبي إلى الأردن للفترة 2014 – 2020، حظيت المحافظة على قطاعات الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة بأولوية واضحة، وفي الواقع وضعت كهدف رئيسي لدعمها في خطة العمل الجديدة.
من جهة اخرى اشارت فرونيتسكا الى ان مؤسسات واجهزة الاتحاد الاوروبي تشهد تغييرات في القائمين عليها، حيث تم تعيين مفوضاً أوروبياً لسياسة الجوار الأوروبي ومفاوضات التوسع يوهانس هان خلفا لستيفان فول.
وذكرت ان هان بدء تسلم منصبه بعقد اجتماعات مع عدد من سفراء دول جنوب المتوسط بهدف التعرف على ما هو مطلوب لتعزيز التنمية في هذه الدول، مشيرة الى ان الاصلاحات والتعاون الاقتصادي تأتي ضمن اولويات هذه الدول، سواء فيما يتعلق بالتعاون الاقتصادي مع الاتحاد الاوروبي من جهة، او فيما بين دول جنوب المتوسط من جهة اخرى.

المصدر: صحيفة المقر الإلكترونية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى