الرئيسيةتكنولوجيا

تطوير شريحة تُزرع بالدماغ لمساعدة الناجين من السكتة الدماغية

هاشتاق عربي

طوّر علماء من جامعة كاليفورنيا الأميركية، شريحة إلكترونية تُزرع بالدماغ، وتعتمد على الذكاء الاصطناعي، لمساعدة الناجين من السكتة الدماغية على التواصل بلغتين لأول مرة، حسب ما ذكرت شبكة “إن بي سي نيوز” الأميركية.

ووفق الشبكة، عمل ما يقرب من 10 علماء في مركز الهندسة العصبية والأطراف الاصطناعية بالجامعة لعدة سنوات، لتصميم نظام فك تشفير يمكنه تحويل نشاط الدماغ إلى جمل بلغتين، وعرضها على الشاشة.

وتناول البحث المنشور في مجلة “نيتشر للهندسة الطبية الحيوية” الأكاديمية، في مايو الجاري، الشريحة الإلكترونية التي طورها العلماء، موضحا أنها زُرعت في دماغ رجل يدعى بانشو (20 عاما)، كان قد أصيب بشلل في الأحبال الصوتية والأطراف نتيجة لسكتة دماغية، ولا يستطيع التحدث.

وأضاف أن الشريحة مكنته من التواصل باللغتين الإسبانية والإنكليزية، وعرض النصوص على شاشة.

ووفق الشبكة، فإنه تحت قيادة جراح الأعصاب، المدير المشارك لمركز الهندسة العصبية والأطراف الاصطناعية، إدوارد تشانغ، خضع بانشو، الذي كان يتحدث بالفعل الإنكليزية والإسبانية قبل إصابته، لزراعة الشريحة في فبراير 2019، مما سمح للعلماء ببدء تتبع نشاط دماغه.

وباستخدام طريقة الذكاء الاصطناعي المعروفة باسم “الشبكة العصبية”، تمكن العلماء من تدريب شريحة بانشو على فك تشفير الكلمات بناء على نشاط الدماغ الناتج عند محاولة نطقها، حيث سمح تدريب الشريحة المعروف علميا باسم واجهة الدماغ والحاسوب، بمعالجة البيانات بطريقة تشبه إلى حد ما الدماغ البشري.

ووفق “إن بي سي نيوز”، تسمح الشريحة بتبديل اللغة بناء على التفضيل، حيث أصبح بانشو قادرا على استخدام نظام فك التشفير ثنائي اللغة “للمشاركة في محادثة، والتبديل بين اللغتين على أساس التفضيل”، وفق ما أظهرت النتائج.

وأشار البحث المنشور في الدورية الأكاديمية، إلى “جدوى إجراء جراحة لزرع شريحة دماغ ثنائية اللغة” للناجين من السكتة الدماغية، حيث قدم لمحة عن قدرة هذا النوع من التكنولوجيا على “استعادة المزيد من التواصل الطبيعي” بين المتحدثين ثنائيي اللغة المصابين بالشلل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى