الرئيسيةدولي

مدينتان عربيتان في القائمة..أهم 10 مدن يتطلع الناس للعمل بها

هاشتاق عربي

في عالم تتزايد فيه العولمة، أصبح العيش والعمل في الخارج أقل صعوبة – وأكثر قابلية للتحقيق بالنسبة للكثيرين.

وبحسب تقرير مجموعة بوسطن الاستشارية، فإنه على الصعيد العالمي، يبحث واحد من كل 4 محترفين بنشاط عن وظائف في الخارج، وفقاً لتقرير فك تشفير المواهب العالمية لعام 2024 بالتعاون مع The Network وThe Stepstone Group.

ووجد التقرير أنه على الرغم من المخاوف الاقتصادية والجيوسياسية واسعة النطاق في الآونة الأخيرة، فإن هناك نسبة متزايدة من الأشخاص الذين يبحثون بنشاط عن وظائف في الخارج، وفقاً لما نقلته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية Business”.

وبرزت مدينتان عربيتان في قائمة أكثر 10 مدن جذباً للعقول المهاجرة، حيث احتلت دبي المركز الثالث عالمياً، بينما العاصمة الإماراتية أبوظبي، جاءت في المركز الرابع عالمياً.

وأظهرت الدراسة العالمية، التي استندت إلى أكثر من 150 ألف مشارك في الاستطلاع عبر 188 دولة، أن نسبة الأشخاص الذين يتنقلون بنشاط ارتفعت إلى 23% في عام 2023 – من 21% في عام 2020.

وجاء في التقرير الذي نُشر في 24 أبريل أن “ما يصل إلى 800 مليون محترف قد يبحثون بنشاط عن وظائف في الخارج”.

وكانت 3 من الأسباب الأكثر شيوعاً للانتقال إلى الخارج بين المشاركين تشمل الفرص الاقتصادية والتقدم الوظيفي وإمكانية تحسين نوعية الحياة.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت الدراسة أن “92% من قادة أصحاب العمل العالميين يقولون إن جذب المواهب والاحتفاظ بها هو من بين أولوياتهم الثلاث القصوى”.

“إن توظيف العمال الأجانب لا يسد فجوات القدرات فحسب: فالشركات التي تتمتع بتنوع عالمي أكبر تكون أكثر ابتكارا ونجاحا. إنهم يحققون أرباحاً أعلى ومن المرجح أن يصبحوا مبتكرين على مستوى عالمي بنسبة 75%، وفقاً لتقرير منفصل صادر عن مجموعة بوسطن الاستشارية في عام 2022.

أفضل 10 مدن وجهة للمواهب العالمية
لندن (9%)
أمستردام (8%)
دبي (7%)
أبو ظبي (7%)
نيويورك (6%)
برلين (5%)
سنغافورة (5%)
برشلونة (5%)
طوكيو (5%)
سيدني (4%)

حافظت لندن على مكانتها الأولى منذ عام 2014، بحسب تقرير فك رموز المواهب العالمية 2024، وهو الأحدث في سلسلة بدأت قبل 10 سنوات.

وأظهر الاستطلاع أن 9% من المشاركين في الاستطلاع يرغبون في الانتقال إلى لندن.

تشمل أهم العوامل التي تقود هيمنة المدينة ما يلي: كون اللغة الإنجليزية هي اللغة الأساسية، وشبكة عالمية قوية حيث يأتي الكثير من المواهب في المدينة من بلدان أخرى، وفرص مالية وفيرة، وعلامة تجارية مرحبة ومتعددة الثقافات، وإمكانية الوصول إلى كل من أوروبا والولايات المتحدة، وفقا للتقرير.

وكانت سنغافورة الوجهة الأولى في آسيا، واحتلت المرتبة السابعة. شهدت الدولة الجزيرة أكبر تدفق للمواهب من المواقع القريبة مثل ماليزيا (30%)، وتايلاند (22%)، وإندونيسيا (19%)، والفلبين (14%)، وهونغ كونغ (13%).

ومن بين الراغبين في الانتقال إلى سنغافورة، قال 74% إن جودة فرص العمل في البلاد جذبتهم إلى الدولة الجزيرة.

ووجد الاستطلاع أن 57% من المشاركين أعجبوا أيضاً بنوعية الحياة في سنغافورة بالإضافة إلى الدخل والضرائب وتكاليف المعيشة. وقال أكثر من النصف، أو 55%، إن السلامة والاستقرار والأمن كانت أيضاً من الاعتبارات التي دفعتهم إلى اختيار سنغافورة كوجهة أولى للعمل.

وأشار التقرير إلى أن “فكرة أن البلدان الأصلية يمكن أن تستفيد من رحيل المواهب قد تبدو غير بديهية، لأنها، من وجهة نظر معينة، تعاني من “هجرة الأدمغة”.

ومع ذلك، فقد استشهدت بتقرير منفصل صادر عن مركز التنمية العالمية وجد أن هناك “كسباً للعقول” يتعلق بحقيقة أن “المغادرين يمكن أن يعززوا نشر المعرفة والتكنولوجيات في بلدان الأصل ويمكن أن يساعدوا تلك البلدان على التواصل بشكل أكثر قوة بالعقل العالمي الكلي”.

في عالم اليوم، هناك الكثير مما يمكن كسبه من توظيف المواهب العالمية، سواء بالنسبة لصاحب العمل أو الموظف.

“يمكن أن تكون البلدان الأخرى مصدراً رائعاً للمواهب – حيث إن أصحاب العمل والدول التي تستفيد من هذه الطاقة الإيجابية من ملايين العمال ذوي التطلعات المتنقلة سوف يكتسبون ميزة تنافسية كبيرة”، وفقاً لتقرير فك رموز المواهب العالمية لعام 2024.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى