الذكاء الاصطناعيالرئيسية

الإمارات توقع اتفاقية مع فرنسا في مجال تطوير الذكاء الاصطناعي

هاشتاق عربي

وقّعت الإمارات وفرنسا اتفاقية للتعاون في مجال تطوير الذكاء الاصطناعي، حيث يسعى البلدان إلى أن يصبحا مركزين إقليميين للتكنولوجيا، بعد أن حصلت أبوظبي على صفقة استثمارية تاريخية مع شركة البرمجيات الأميركية العملاقة “مايكروسوفت”.

قال وزير المالية والاقتصاد الفرنسي برونو لومير، خلال فعالية أقيمت بأبوظبي يوم الثلاثاء، إن فرنسا والإمارات التزمتا بالاستثمار سوياً في الكوادر الخبيرة ومراكز البيانات، بما في ذلك الحوسبة الكمية وأشباه الموصلات. ذكر الوزير أنهما سيعملان أيضاً على الاستفادة المُثلى من الاستخدامات العملية للتكنولوجيا.

وقّع الاتفاقية بين وزارة المالية والاقتصاد الفرنسية ومجلس الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة في أبوظبي، لو مير وعضو المجلس خلدون المبارك.

قال المبارك، الذي يشغل أيضاً منصب الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار السيادي في أبوظبي، شركة “مبادلة للاستثمار”، إن الذكاء الاصطناعي “يحظى بالقدرة على تحسين العديد من القطاعات بشكل كبير، وتوفير المزيد من الفرص للتعاون الإماراتي الفرنسي”، بما في ذلك في مجال الرعاية الصحية والطاقة النظيفة وأبحاث المناخ.

أصبح تطوير الذكاء الاصطناعي يكتسب طابعاً سياسياً بشكل متزايد. فالحكومات تشجع الشركات الناشئة المحلية، بينما يعمل الاستثمار الخارجي في كثير من الأحيان على تعزيز العلاقات الدبلوماسية. على سبيل المثال، فازت شركة الذكاء الاصطناعي الناشئة “G42” والمدعومة من الإمارات باستثمار بقيمة 1.5 مليار دولار من “مايكروسوفت”، بعد أن وافقت على تخفيف العلاقات مع الصين في هذا المجال لتهدئة مخاوف الحكومة الأميركية.

البناء على المشاريع التكنولوجيا القائمة
تهدف الإمارات وفرنسا إلى البناء على المشاريع القائمة، مثل إنشاء مصنع للرقائق بالقرب من مدينة غرونوبل الفرنسية. يقوم ببناء المنشأة الفرنسية كلٌ من شركة “إس تي إم مايكرو إلكترونيكس” (STMicroelectronics) الفرنسية الإيطالية، وشركة “غلوبال فاوندريز” (GlobalFoundries)، المتخصصة في تصنيع أشباه الموصلات ومقرها بالولايات المتحدة والمدعومة من “مبادلة”.

يتيح التحالف مع فرنسا لدولة الإمارات الوصول إلى مركز أوروبي متنامٍ للشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي. كانت فرنسا ثاني أكثر الوجهات الاستثمارية إقبالاً بالنسبة إلى مستثمري التكنولوجيا في أوروبا بعد المملكة المتحدة، حيث جمعت الشركات 8 مليارات دولار في عام 2023، وفقاً للبيانات التي جمعتها شركة رأس المال الجريء “أتوميكو” (Atomico).

كذلك أعلنت شركة “إتش” (H)، الفرنسية الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي التي تأسست على يد مطورين سابقين في شركة “ديب مايند” (DeepMind) التابعة لـ”غوغل” هذا العام، يوم الثلاثاء أنها جمعت 220 مليون دولار من مستثمرين بمن فيهم برنارد أرنو وإريك شميدت، إلى جانب عدد كبير من المستثمرين وشركات التكنولوجيا.

يأتي ذلك بعد أن جمعت شركة “ميسترال” (Mistral) الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي ومقرها في باريس، أكثر من 500 مليون دولار منذ تأسيسها في أوائل العام الماضي.

كانت “مايكروسوفت” أعلنت في الأسبوع الماضي عن خطط لاستثمار 4 مليارات يورو (4.3 مليار دولار) في بناء البنية التحتية السحابية والذكاء الاصطناعي في فرنسا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى