ريادة

تعاون ثلاثي لإطلاق مبادرة “همة” في المنطقة

شارك هذا الموضوع:

بهدف تحفيز وتطوير الصناعة الرقمية في المنطقة، قامت twofour54 الذراع التجاري لهيئة المنطقة الإعلامية – أبوظبي، مركز صناعة الإعلام والترفيه في أبوظبي والمكرّس لتطوير قطاع الإعلام والمواهب المستقبلية في المنطقة، و”مجموعة اتصالات” وهي شركة الاتصالات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا؛ بالإضافة إلى مجموعة iMENA، بإطلاق “همة” مجموعة العمل الرائدة في مجال الصناعة الرقمية في المنطقة.

تسعى مجموعة “هِمّة” إلى الاستفادة من إمكانات النمو العالية وغير المستغلّة في سوق الشرق الأوسط، من خلال الاستفادة من مجمل المعارف والخبرات والعلاقات والموارد لدى الشركاء المؤسسين، وبالشكل الذي يسهم في توفير وتطوير أفضل الممارسات على مستوى الصناعة الرقمية، وتحفيز الحكومات والقطاع الخاص على اتخاذ الخطوات العملية لتطوير هذا النوع من الصناعات، وفي الوقت نفسه دعم وتشجيع مختلف الفرص والإمكانيات المتاحة أمام روّاد الأعمال والشركات الناشئة.

وتأتي أهمية اطلاق هذه المجموعة من فكرة الدور الذي ستلعبه في دعم وتعزيز الخدمات المتاحة للمستهلكين عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك في الوقت الذي تتأخر فيه هذه الخدمات كثيراً، لاسيما إذا ما قورنت بمثيلاتها في الأسواق الناشئة الأخرى، ومما يعزز من فرص نجاح هذه المجموعة تلك الإمكانات الهائلة المتاحة أمام صناعة الإنترنت، حيث تشير الأرقام والإحصائيات إلى وجود أكثر من 150 مليون مستخدم للإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. [1]

وتعليقاً على إطلاق مجموعة “همة”، قالت سعادة نورة الكعبي، الرئيس التنفيذي لـ twofour54: “إنّ twofour54 مكرسة تماماً لتطوير صناعة إعلامية مستدامة، ونحن نفخر بأن نكون أحد الأعضاء المؤسسين لمجموعة ’هِمّة‘، والتي تهدف إلى خلق فرص النمو لرواد الأعمال والشركات الناشئة في الفضاء الرقمي. وتوفر twofour54 مجموعة من المبادرات والخدمات التي تهدف إلى معالجة العديد من التحديات التي تواجه الشركات الرقمية، خاصة توفير المواهب المناسبة، والتمويل، والوصول إلى خدمات دعم الأعمال، ونحن نبحث دائماً عن مختلف الطرق الجديدة والكفيلة بدعم مستقبل هذه الصناعة”.

وأضافت الكعبي: “سوف تركز ’هِمّة‘ تحديداً على تطوير الفرص الرقمية في المنطقة للشركات ورواد الأعمال، ويسرنا أن نقدّم خبراتنا لهذه المنصة الإقليمية الجديدة. ونحن نتطلع مع شركائنا إلى دعم هذه المجموعة كي تنمو من حيث الحضور والتأثير على مستوى المنطقة”.

وفقاً لدراسة حديثة عن الأسواق الناشئة، فقد دخلت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مرحلة من النمو السريع بالنسبة للمستهلكين الذين يتعاملون مع الشركات عبر الإنترنت. وهذا يعني أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ستنتج على الأرجح شركات رقمية مدرجة (مساهمة عامة) تتجاوز قيمتها الإجمالية 10 مليارات دولار إذا استمر النمو على معدله الحالي[2].

سوف تعمل “هِمّة” أيضاً على تطوير الفكر القيادي بشأن كيفية التصدي لتحديات اختراق السوق بثقافة اقتصاد الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومن تلك التحديات ندرة المواهب المهنية المفيدة للصناعة، وتعقيد ممارسة الأعمال التجارية في بعض الأسواق الرئيسة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ونقص خدمات التمكين، وعدم كفاية خيارات التمويل، وقصور الأطر القانونية/التنظيمية والتجارية للشركات على الإنترنت، ومحدودية توافر معلومات سوق الإنترنت المحلية والإقليمية. وربما يكون أهم أدوار “هِمّة” وأكبرها أثراً هو المساعدة على تحديد استراتيجيات لمعالجة مثل هذه القضايا.

من جانبه قال خليفة الشامسي، الرئيس التنفيذي للخدمات الرقمية في مجموعة “اتصالات”: “يسرّنا أن نكون أحد مؤسسي هذه المبادرة الاستراتيجية المهمة والحيوية للمنطقة، والتي ستلعب بلا أدنى شك دوراً كبيراً في الاستفادة من معارف وخبرات الشركاء، وبالشكل الذي يسهم في الانتقال إلى العصر الرقمي بطريقة ثورية. وسيكون لذلك أثرٌ عميق على عملية صنع القرار في جميع الأسواق والقطاعات الحكومية في المنطقة. وتَعِد مبادرة ’هِمّة‘ بإلهام ابتكارات لا تحصى في دولة الإمارات العربية المتحدة وعموم الشرق الأوسط من قبل الجيل المقبل من رواد الأعمال”.

وأضاف الشامسي: ” تأتي أهمية مجموعة ’هِمّة‘ ليس فقط من كونها منصة مجتمعية تتفاعل من خلالها المواهب الناشئة مع المستثمرين، بل أيضاً من الدور المحوري الذي تلعبه في جسر الفجوة الرقمية القائمة لصنّاع القرار في دولة الإمارات العربية المتحدة وغيرها من دول المنطقة. وتملك مجموعة ’اتصالات‘ حضوراً قوياً في العديد من الأسواق الرئيسة في المنطقة ولديها منصات رقمية وقنوات توزيع رائدة ستسهم في إنجاح هذه المبادرة للمساهمة في صنع مستقبلٍ أفضل لنا جميعاً”.

من جهته قال خلدون طبازة، من مجموعة iMENA: ” تبدو الإمكانات المتاحة لتوسيع الخدمات والمنتجات المتوافرة في منطقة الشرق الأوسط عبر الإنترنت هائلة، ولذلك فإننا نشعر بحماسة كبيرة لإطلاق ’هِمّة‘ مع شركائنا، وما تحمله من مبادرات قوية لتعزيز هذا الحضور على الإنترنت”.

وسيوجّه الأعضاء المؤسسون لمجموعة “هِمّة” الدعوة لكيانات أخرى للانضمام كأعضاء، حيث يمكنهم المساهمة بخبراتهم وإضافة قيمة إلى رسالة المجموعة في تأسيس أفضل وأرقى مجموعة عمل في مجال الصناعة الرقمية على مستوى المنطقة.

واختتم طبازة بالقول: “تماشياً مع رسالة iMENA، ستعمل ’هِمّة‘ على توجيه صنّاعة القرار الاستراتيجي في أبوظبي والتأثير فيها، ثم تستهدف في مرحلة متقدمة المنطقة الأوسع، من أجل تمكين التقدم نحو ثقافة أقوى وأكبر حضوراً على الإنترنت”.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى