ألعاب إلكترونيةالرئيسية

التشاؤم يسيطر على “سوني” بسبب ضعف الطلب على “بلاي ستيشن 5”

هاشتاق عربي

توقعت شركة “سوني غروب” تحقيق دخل تشغيلي قدره 1.28 تريليون ين (8.2 مليار دولار) للسنة المالية التي تنتهي في مارس المقبل، وهو رقم أقل من توقعات المحللين، وذلك في ظل تراجع مبيعات أجهزة “بلاي ستيشن 5”.

أوضحت الشركة الرائدة في صناعة الترفيه التي يقع مقرها في طوكيو أنها ستعيد شراء ما يصل إلى 2.46% من أسهمها مقابل 250 مليار ين. وذكرت في إعلانها عن أرباح السنة بأكملها اليوم أنها ستقسم السهم الواحد إلى خمسة أسهم بداية الأول من أكتوبر المقبل.

وعلى الصعيد الربع سنوي، أشارت “سوني” إلى أن صافي الدخل خلال الشهور الثلاثة المنتهية مارس الماضي بلغ 189 مليار ين، وهو أعلى من متوسط تقديرات المحللين البالغ 153.2 مليار ين. فيما بلغت المبيعات 3.5 تريليون ين.

بينت “سوني” أن النشاط التجاري خلال السنة الحالية سيحظى بدعم عن طريق وحدات نشر الموسيقى وأجهزة استشعار صور الهواتف الذكية الخاصة بالشركة، ويستفيد كلاهما من ضعف سعر صرف الين الياباني.

وفي قطاع الموسيقى، جاء قدر كبير من إيرادات “سوني” من بث محتوى يضم مجموعة أعمال بما فيها أنشطة لفنانين على غرار يل ناز إكس ومايكل جاكسون. وأعلنت شركة “سبوتيفاي تكنولوجي” عن تحقيق قفزة بنحو 14% في عدد الاشتراكات المدفوعة خلال الربع الماضي، ما زاد من جمهور تلك المواد.

انتعاش استثمارات “سوني”
تصنع شركة “سوني” مستشعرات صور خاصة بها في اليابان وتبيعها بالخارج. وعادت أسواق الهواتف الذكية إلى النمو خلال الربع المنتهي مارس الماضي، إذ ساعد طلب المستهلكين من الصين في تحقيق التعافي. وتعمل شركات تصنيع الهواتف المحمولة مرة أخرى على زيادة الاستثمار في الأجهزة والمكونات الجديدة، بعد تراجع مخزون الأجهزة غير المبيعة.

عانت أسهم “سوني” من ضغوط الشهر الحالي إذ أثرت التكهنات المتزايدة حول شروط عرضها المحتمل بقيمة 26 مليار دولار لشراء شركة “باراماونت غلوبال” سلبياً على ثقة المستثمرين. ويساور المستثمرون القلق إزاء التكاليف التي ينطوي عليها الاستحواذ على مكتبة “باراماونت” للأفلام والأعمال التلفزيونية ودمج الأعمال في إمبراطورية الترفيه الأوسع نطاقاً لـ”سوني”.

“سوني” و”أبولو” تعرضان الاستحواذ على “باراماونت” في صفقة بـ26 مليار دولار

اشترت “سوني” شركة “كولومبيا بيكتشرز” (Columbia Pictures) خلال 1989. وتُعتبر الشركة صاحبة حقوق امتياز “سبايدر- مان” و”صائدو الأشباح” (Ghostbusters) مالكة الاستوديو الرئيسي الوحيد في هوليوود التي لا تتبع لخدمة بث ترفيهي عامة.

ويُتوقع أن يؤدي الاستحواذ على “باراماونت” إلى زيادة استثمارات “سوني” في القنوات التلفزيونية التقليدية بصورة كبيرة، والتي فقدت مشاهدين لصالح شركات البث عبر الإنترنت.

كما يُعد الاستحواذ على “باراماونت” أحد الصفقات العديدة التي تعمل عليها “سوني”، إذ تسعى الشركة اليابانية أيضاً إلى توسيع مجموعة محتواها الرقمي. فيما انهارت صفقة الاندماج مع “زي إنترتينمنت” (Zee Entertainment) الهندية العام الجاري، وتقدم “سوني” عطاءات في مواجهة صندوقي استثمارات الملكية الخاصة “بلاكستون” و”كيه كيه أر” للسيطرة على شركة تقديم خدمات الرسوم المتحركة الإلكترونية اليابانية “إنفوكوم” (Infocom) في صفقة تُقدر قيمة الشركة بنحو 1.3 مليار دولار.

قطاع الألعاب في “سوني”
على صعيد أنشطة الألعاب الأساسية، يبدو أن الشكوك ما تزال تحيط بخطط طرح ألعاب “بلاي ستيشن 5” المقبلة، حيث أشارت “سوني” إلى أنها لن تصدر أي ألعاب من أكبر حقوق امتياز الخاصة بها على غرار لعبة “إله الحرب” (God of War) أو “بلود بورن” (Bloodborne) خلال السنة المالية التي انتهت في مارس الماضي.

وقال المسؤولون التنفيذيون في الشركة أيضاً إن وحدة التحكم، التي صدرت خلال 2020، أصبحت حالياً على مسار مبيعات الأجهزة، ما يمهد الطريق لإصدار مُحدث محتمل خلال موسم العطلة للسنة الحالية.

باعت “سوني” 4.5 مليون وحدة تحكم “بلاي ستيشن 5” في الفترة الربع السنوية المنتهية مارس الماضي. وتراجع عدد المستخدمين النشطين على شبكة “بلاي ستيشن” الخاصة بالشركة إلى 118 مليون خلال هذه الفترة. ولم تحقق عروض “بلاي ستيشن 5” الحصرية، على غرار “فاينل فانتسي في آي آي ريبيرث” (Final Fantasy VII Rebirth) التابعة لشركة “سكوير إنيكس هولدينغز” أداء جيداً في الآونة الأخيرة، مما دفع شركات الناشرين على غرار “سكوين إنيكس” للتخلي عن سياسة قصر بث المحتوى الخاص بها على منصة واحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى