الرئيسيةشبكات اجتماعية

وول ستريت جورنال تحذر من عواقب حظر “تيك توك” في أميركا

هاشتاق عربي

من المحتمل أن يلحق القانون الذي يرمي لحظر تطبيق “تيكتوك” في الولايات المتحدة الضرر بجو بايدن الذي يسعى لولاية رئاسية ثانية، حسب ما جاء في تقرير نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية.

ومشروع القانون هذا يحظى بدعم من كلا الحزبين، الجمهوري والديمقراطي، وقد مرره مجلسا النواب والشيوخ.

وسيتم حظر تطبيق “تيكتوك” في الولايات المتحدة ما لم يقم مالكه الحالي، شركة “بايت دانس” الصينية، ببيعه بحلول يناير المقبل.

من جهتها تصر الشركة الصينية على عدم بيع عملياتها في الولايات المتحدة وقد رفعت دعوى قضائية تهدف إلى وقف هذا القانون.

من جهة أخرى، تتباين استطلاعات الرأي حول كيف ينظر الناخبون لهذا القانون.

وقد أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسستا “إبسوس” و”رويترز” أواخر الشهر الماضي، أن نصف الأميركيين يؤيدون حظر تطبيق “تيكتوك” بينما 32% يعارضون الأمر، مع ارتفاع المعارضة إلى 50% بين من تقل أعمارهم عن 35 عاماً.

بدورها أجرت مجموعة بلوبرينت في مارس الماضي استطلاعاً أظهر تأييد 56% من المشاركين فيه فكرة “الضغط من أجل حظر أو تقييد تطبيق تيكتوك ما لم يتم بيعه لشركة أميركية”. وكانت هذه النسبة 46% لدى من تقل أعمارهم عن 45 عاماً. من جهتهم عارض 27% من جميع المشاركين و38% من المشاركين الشباب هذا المقترح.

ومع ذلك، بالموازاة مع انتشار أخبار الحظر المحتمل عبر المنصة، يميل الجزء الأكبر من المنشورات إلى التشكيك في بايدن والديمقراطيين، الذين يعتمد ائتلافهم الانتخابي بشكل ملفت على الناخبين الشباب.

يذكر أنه في الانتخابات الرئاسية الماضية، فاز بايدن بـ61% من أصوات الناخبين الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً و55% من أصوات الناخبين الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و44 عاماً، بينما فاز دونالد ترامب بأصوات الناخبين الذين تزيد أعمارهم عن 45 عاماً، بحسب استطلاع لوكالة “أسوشيتد برس”.

كما أظهر استطلاع أجراه معهد هارفارد للسياسة مؤخراً للأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً أن بايدن يتقدم بأكثر من 20 نقطة على ترامب. لكن أقل من نصف الشباب يعتزم فعلاً التصويت هذا العام.

وقد تودد بايدن إلى شخصيات معروفة على “تيكتوك” ودعاهم إلى البيت الأبيض وحثهم لجمع التبرعات لحملته. وانضمت حملة بايدن إلى تطبيق “تيكتوك” في وقت سابق من هذا العام للوصول إلى الناخبين الشباب، لكن متابعيها لا يزالون قليلين، وغالباً ما تمتلئ الردود على منشوراتها بردود فعل غاضبة.

وتعتبر إدارة بايدن استخدام التطبيق خطراً على المصالح الأميركية، وهو ما أثار اتهامات لها بـ”النفاق”.

وفي هذا السياق قالت المتحدثة باسم حملة بايدن ميا إهرنبرغ إن الادعاء بأن الناخبين الشباب سيبنون خياراتهم الانتخابية على أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي “أمر غير جاد وغير دقيق”. وتابعت: “في الانتخابات تلو الأخرى، يواصل الشباب إظهار أنهم يفهمون مخاطر هذه اللحظة، وسيصوتون لأن مستقبلهم يعتمد على ذلك”.

وقد لا يستطيع مشروع حظر “تيكتوك” ترجيح كفة الانتخابات، لكنه “لم يمنح بايدن العديد من الأصدقاء بين مستخدمي التطبيق” وفق “وول ستريت جورنال”.

ويؤكد مؤيدو “تيكتوك” أن غضب الشباب ستكون له عواقب انتخابية في الوقت الذي يبحث فيه بايدن عن أي نقطة لهزم ترامب.

وفي هذا السياق قالت الكاتبة الشابة هايلي جوستين في مقابلة “أعتقد أنهم يقللون من شأن تداعيات التشريع”. وكانت جوستين نشرت العديد من الفيديوهات تطلب فيها من مشاهديها الاتصال بأعضاء الكونغرس والتعبير لهم عن معارضتهم للحظر.

ومن المرجح أن يؤدي الإجراء ضد “تيكتوك” إلى تعميق شعور الشباب بالعزلة والتشاؤم والخيانة من قبل النخب، وكلها تشكل رياحاً معاكسة لإعادة انتخاب بايدن، وفق “وول ستريت جورنال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى