الذكاء الاصطناعيالرئيسية

فرنسا تختبر كاميرات الذكاء الاصطناعي قبل أولمبياد باريس

هاشتاق عربي

تنشر فرنسا أحدث تقنيات الكاميرات التي تعمل باستخدام الذكاء الاصطناعي في مهرجان كان السينمائي تمهيدا لاختبارها قبل استخدامها في أولمبياد باريس التي تقام بعد شهرين.
وقالت السلطات المحلية إنها تستخدم 17 كاميرا تجريبية مزودة بتقنية الذكاء الاصطناعي والتي من المفترض أن تحدد الأحداث أو السلوكيات التي تعد مشبوهة وتساعد في اكتشاف الطرود المشبوه والأسلحة والأشخاص الذين يتعرضون للخطر، وفقا لما نقلت “سي إن إن”.
وطلبت بلدية كان تنفيذها منذ عام 2019 لكن لم يتم منحها الإذن إلا بفضل التغييرات في قوانين المراقبة التي تم إدخالها للألعاب الأولمبية التي تنطلق في باريس في يوليو، وفقا لرئيس البلدية ديفيد ليسنار.
وقال إن البلدة لديها بالفعل شبكة حماية الفيديو الأكثر كثافة في فرنسا، مع 884 كاميرا، أي بمعدل كاميرا واحدة لكل 84 ساكنا.

ويمكن استخدام الذكاء الاصطناعي في الكاميرات الأمنية في سيناريوهات مختلفة لتحقيق أهداف مختلفة، على سبيل المثال، يمكن استخدام كاميرا الذكاء الاصطناعي لمراقبة خط تجميع في مصنع تصنيع أو قاعة في مدرسة أو الحدائق والمتنزهات العامة بحثا عن نشاط مشبوه.
ويعد تطبيق التعرف على الوجه تطبيقا قويا للكاميرات الأمنية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، حيث يمكن للذكاء الاصطناعي عبر الخوارزميات السريعة تحديد ملامح الوجه بدقة والتعرف على صاحبه، أما في حالة أنظمة تحديد الهوية اليدوية، فيتعين على البشر حينها التحقق من أصحاب الوجوه وفقا لآلية أكثر بطئا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى