أخبار الشركاتالرئيسية

توقعات بتراجع أرباح سهم “تسلا” 38% في الربع الأول

هاشتاق عربي

تتركز الأنظار اليوم على سهم شركة صناعة السيارات الكهربائية “تسلا” التي ستعلن عن نتائجها المالية بعد إغلاق السوق اليوم وسط توقعات بتراجع الأرباح الصافية بـ 38% في الربع الأول على أساس سنوي إلى مليار و800 مليون دولار.

في هذا الإطار، يتوقع عاصم منصور – كبير استراتيجي الأسواق في “أوربكس” سابقا – أن تشهد الأسهم الأميركية، خاصة شركات التكنولوجيا، ضغوطا بيعية بسبب استمرار توقعات بأن يقوم الفيدرالي بخفض أقل من المتوقع في معدلات الفائدة.

وأضاف – في مقابلة مع “العربية Business” – أن “تسلا” شهدت العديد من الضغوطات منها تأخير في تسليم السيارات في الربع الأول، بالإضافة إلى “ارتفاع تكاليف التشغيل وأيضا مدخلات الإنتاج خاصة النحاس وهو مدخل أساسي في البطاريات التي تعتمد عليها السيارات الكهربائية.

التوترات الصينية الأميركية
كما أشار منصور إلى تصريحات من الإدارة الأميركية بأنه سوف يتم فرض المزيد من التعريفات على المعادن الصينية التي أيضا تحاول الدخول إلى الأسواق الأميركية مستغلة تراجع الأسعار، وبالتالي قد يتم رفع التعريفات الجمركية من 7% إلى 25%.

“تلك التعريفات ستؤثر على الشركات التي تعتمد على المعادن التي تأتي من الصين خصوصا أن الصين باتت تلعب دورا مهما في قطاع السيارات الكهربائية وهي أقل تكلفة. وهذا الأمر أيضا دفع إيلون ماسك للبحث عن خطط جديدة لطرح منتجات أقل تكلفة والإعلان عن طراز جديد تكلفته 25 ألف دولار”.

أبرز الضغوطات التي تواجه الشركة
تراجع سهم “تسلا” بنحو 43% منذ مطلع السنة مقابل ارتفاع على مؤشر ناسداك 100 بنحو 2.3% وذلك وسط مجموعة من التحديات التي تواجه الشركة أبرزها تراجع تسليمات السيارات الجديدة في الربع الأول من هذا العام بنحو 8.5%.

كما تراجع إنتاج سيارات “تسلا” بالربع الأول بـ 1.7% إلى نحو 433 ألف سيارة بحسب ما أعلنته الشركة سابقا. ومن المتوقع أن تسجل إيرادات “تسلا” أول تراجع في الربع الأول منذ عشر سنوات على الأقل بنحو 4.2% إلى 22.3 مليار دولار بالربع الأول.

وتواجه الشركة أيضا تساؤلات حول تأجيلها لخطط إنتاج سيارة أقل تكلفة تقدر بـ 25 ألف دولار التي تعد أساسية لمستقبل الشركة في هذا القطاع وتركيز إيلون ماسك على تطوير مركبة ذاتية القيادة من الجيل التالي يطلق عليها مسمى “robotaxi”.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، قام ماسك بتأجيل رحلة مخططة إلى الهند، حيث كان من المقرر أن يلتقي برئيس الوزراء ناريندرا مودي، بسبب التزاماته في شركة “تسلا”. وذكرت “رويترز” يوم السبت أن الرحلة كان من المقرر أن تتضمن الإعلان عن خطط “تسلا” لدخول سوق جنوب آسيا.

وقال ماسك يوم الاثنين الماضي إن شركة “تسلا” ستسرح أكثر من 10% من قوتها العاملة العالمية، حيث تستعد شركة صناعة السيارات لأول انخفاض سنوي لها في عمليات التسليم.

جاء هذا الإعلان بعد أن ذكرت “رويترز” في 5 أبريل أن شركة “تسلا” ألغت خطة لتطوير سيارتها الكهربائية ذات الأسعار المعقولة التي طال انتظارها لصالح سيارات الأجرة الآلية. ونشر ماسك أن “رويترز تكذب” بعد التقرير، من دون أن يذكر أي معلومات غير دقيقة.

أبرز التوصيات
34 % من خبراء السوق يوصون بشراء السهم حاليا، بينما يعتبر 44% منهم بأنه يجب الاحتفاظ بالسهم – فيما يوصي 22% ببيعه. يعتبر السعر المستهدف عند 185 دولارا للسهم فيما افتتح السهم في جلسة يوم الثلاثاء قبيل الإعلان عن النتائج عند 145 دولارا.

ومن بين بعض توصيات المحللين، توصي شركة “BERNSTEIN” في بيع السهم فيما يوصي “DEUTSCHE BANK” بشراء سهم “تسلا”. كما خفضت شركة “PIPER SANDLER” – قبل أيام قليلة – توصيتها إلى الاحتفاظ بالسهم بينما كانت توصيتها السابقة هي الشراء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى