الذكاء الاصطناعيالرئيسية

“بوتات الأحزان” لتسكين آلام الفقد..ما فكرته وكيف يعمل؟

هاشتاق عربي

روبوتات الإنترنت أو “البوتات” هي برمجيات وتطبيقات تعمل بتقنيات الذكاء الاصطناعي لأداء وظائف متنوعة في مجالات مثل البحث، والترفيه، والأعمال، والتواصل الاجتماعي وغيرها.

ولكن بعض شركات البرمجيات كشفت النقاب مؤخرا عن نوع جديد من روبوتات الإنترنت وأطلقوا عليها اسم “بوتات الأحزان”.

وتعتمد فكرة هذه النوعية من التطبيقات على تخليق نموذج افتراضي من الموتى بحيث يستطيع المستخدم التواصل مع هذا النموذج بل والتحدث معه كوسيلة لتسكين الأحزان والتغلب على آلام الفقد.

وتعتمد هذه البرمجيات على المخزون المتاح من رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية، والتسجيلات الصوتية والتدوينات على مواقع التواصل التي تركها المتوفى قبل رحيله عن الحياة من أجل محاكاة شخصيته أمام أقربائه وأحبائه.

ويرى تيم رايبوث الصحفي المتخصص في الشؤون العلمية في مقال للموقع الإلكتروني Undark المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجية أن البشر اعتمدوا على الوسائل التكنولوجية المتاحة منذ أكثر من 100 عام لتعويض فقدان أحبائهم.

ولعل من النماذج الواضحة على ذلك -كما يوضح- الصور واللوحات التي كان الإنجليز في العصر الفيكتوري يرسمونها لموتاهم بعد وفاتهم في القرن الـ19 ويحتفظون بها للذكرى، والتغلب على الشعور بفقدانهم.

وأكد رايبوث أن العلم ما زال يعمل على سبر أغوار مشاعر الحزن الإنسانية للتوصل إلى أفضل الوسائل للتغلب عليها.

ومع اتساع نطاق الإنترنت في تسعينيات القرن الماضي، اشتقت كارلا سوفكا أستاذ علم الاجتماع بجامعة سيينا في نيويورك مصطلح “الثاناتكنولوجي” لتصف أي تقنية رقمية يمكنها أن تساعد في التغلب على أحزان الموت مثل قيام البعض ببناء موقع إلكتروني أو حساب على مواقع التواصل لأحبائهم الذين فارقوا الحياة على سبيل المثال.

وتشير سوفكا إلى أن البعض يلجؤون إلى إعادة قراءة رسائل البريد الإلكتروني أو التسجيلات الصوتية التي كانت قد وصلتهم من موتاهم قبل أن يفارقوا الحياة، كشكل من أشكال التواصل معهم ووسيلة للتغلب على أحزانهم.

المستوى التجاري
وتتوافر حاليا بوتات الأحزان على المستوى التجاري، حيث تتيح شركة “ساينس” للذكاء الاصطناعي تطبيقا لمعالجة الحزن يعمل لفترة قصيرة لمن يريدون السلوان لفترات وجيزة.

في حين تقدم شركات أخرى مثل “يو” و”أونلي فيروتوال” بوتات يمكنها تجسيد شخصية أحبائهم الذين فارقوا الحياة لفترات طويلة بحيث لا يحتاجون على حد وصف هذه الشركات إلى “توديعهم على الإطلاق”.

وترى سوفكا أنه إذا كانت شركات البرمجيات والذكاء الاصطناعي سوف تدخل مجال تخليق نماذج محاكاة افتراضية من الموتى، فمن الأجدر بها أن تتواصل مع الأشخاص الذين يريدون الاستفادة من هذه التقنية “من أجل تحسين هذه الابتكارات على النحو الذي يخدم رغبات المستفيدين من هذه الخدمة”.

ومن جانبها، أعربت خبيرة التكنولوجيا والصحة العامة بجامعة ويسكونسن ميلواكي الأميركية، لينيا لاستاديوس، عن مخاوفها من أن بوتات الأحزان قد تحتجز الأقارب المكلومين داخل بوتقة من الحوارات المعزولة مع الموتى عبر الإنترنت، بحيث لا يستطيعون المضي قدما في حياتهم.

وأوضحت في تصريحات لموقع Undark أن عملها مع مثل هذه التطبيقات كشف أن الأشخاص يقيمون روابط عاطفية قوية مع هذه البوتات أو الشخصيات الافتراضية للموتى بحيث يصبحون معتمدين عليها في أغراض الدعم الانفعالي.

وتقول وان جو تشي الباحثة في معهد كيوتو للتكنولوجيا في اليابان إنه رغم هذه المخاوف، لم تتوقف شركات البرمجيات عن طرح هذه النوعية من التطبيقات، وأشارت إلى ضرورة أن تتحلى الشركات بالمسؤولية عند تطوير هذه النوعية من البرامج.

واشتركت وان في دراسة بحثية لتحديد مدى قدرة البوتات على مقاومة الأحزان. وشملت الدراسة استطلاع رأي 10 أشخاص يتعاملون مع هذه النوعية من البوتات.

وذكرت آنا تشيجو التي شاركت في هذه الدراسة أن غالبية المستخدمين كانوا يتواصلون مع هذه الشخصيات الافتراضية لفترة أقل من عام خلال المرحلة الانتقالية الأولى للتغلب على أحزانهم، وأنهم لم يكونوا راغبين في الاحتفاظ بهذه البوتات بشكل دائم طوال حياتهم.

مزيد من الأبحاث
ورغم أن الدراسة أشارت إلى أن بوتات الأحزان قد تساعد فعليا المكلومين، ترى تشيجو ضرورة إجراء مزيد من الأبحاث لتحديد ما إذا كانت هذه التقنية يمكن أن تسبب ضررا بالبشر على المدى الطويل.

وتبين من الدراسة أيضا أن بوتات الأحزان لا تحتاج إلى إقناع أحد بأنها بشرية، حيث أوضح المستخدمون الذين شاركوا في الدراسة أنهم يعرفون أنهم يتحدثون إلى روبوتات إلكترونية وأنهم لا يبالون بذلك.

وتقول تشيجو إن هذه البوتات تقوم بتسكين الحزن لأنها تجعل المستخدم يشعر كما لو كان يتحدث إلى الشخص الذي فقده، واستطردت أنه في ذروة الشعور بالحزن الناجم عن الفقدان، قد يمثل الانسياق وراء التخيلات مشكلة بالنسبة للمستخدم، ولهذا لا بد أن توضح هذه النماذج الافتراضية أنها ليست شخصا حقيقيا.

من جانبها، تقول وان جو تشي إن بوتات الأحزان لا تخضع حاليا لأي شكل من أشكال الرقابة، وبالتالي من الصعب بالنسبة للشركات المنتجة لها أن تثبت أنها تعود بفائدة حقيقية على المستخدمين.

كما أن التشريعات المتراخية في هذا الشأن، كما تقول وان، تسمح لمن يبتكرون هذه البرمجيات بأن يزعموا أنها تساعد في تحسين الصحة النفسية دون الحاجة لتقديم أي دلائل على ذلك.

وخلصت وان إلى أنه مهما كان قدر الراحة الذي تحققه هذه البرمجيات، “ينبغي ألا تكون محل ثقة المستخدم بأي شكل من الأشكال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى