الرئيسيةسيارات

“فيراري” تفكر بإنتاج سيارة يصل سعرها لـ10 مليارات دولار

هاشتاق عربي

يقول بينيديتو فيجنا، الرئيس التنفيذي لشركة فيراري، إنه يأمل في يوم من الأيام أن يبيع سيارة بقيمة 10 مليارات دولار. إنه يمزح، لكنها فكرة مبنية على ظاهرة حقيقية في الصناعة: العملاء فاحشو الثراء على استعداد لدفع أسعار باهظة لتصميم وتصنيع سياراتهم الخارقة الفريدة من نوعها. وقال فيجنا لصحيفة فايننشال تايمز «هذا حلم… لكن هذا سيكون أقصى درجات الترف».

حتى وقت قريب، كانت خيارات خصوصية السيارات مثل رولز رويس أو بنتلي أو أستون مارتن الجديدة تقتصر على خيارات مثل لون الطلاء ونوع حشو المقاعد والعجلات.

في السنوات الخمس الماضية، تغيرت الأمور: أصبح المشترون الأثرياء على استعداد لإنفاق مبالغ أكبر من أي وقت مضى لجعل سياراتهم الجديدة ذات طابع شخصي للغاية، حتى إنهم في بعض الأحيان يختارون إعادة تصميم السيارة بأكملها بأنفسهم.

وقال أدريان هولمارك، الرئيس التنفيذي السابق لشركة بنتلي الذي سينضم إلى أستون مارتن كرئيس تنفيذي هذا العام «إذا نظرت إلى بنتلي قبل 20 عاماً، كان يمكنك اختيار اللون والجلد والعجلات وكان الجميع سعداء». «الآن، لا يمكنك أن تفلت من العقاب».

وأضاف «الطلب على التخصيص يخترق التوقعات، وربما يكون ذلك بسبب قدرة الأشخاص على التعبير عن ذوقهم الجمالي وتفضيلاتهم».

وتعد طفرة الخصوصية المفرطة هذه عاملاً رئيسياً في زيادة ربحية تلك العلامات التجارية، مثل فيراري وبنتلي المملوكة لشركة فولكس فاجن، التي يمكنها تلبية متطلبات كبار المنفقين.

في العام الماضي، حققت فيراري أرباحاً كبيرة، لدرجة أنها كانت ترفع توقعاتها كل ربع سنة وحققت أرباحاً صافية قياسية بلغت 1.26 مليار يورو لهذا العام، والذي جاء منها نحو 460 مليون يورو من المبالغ المرتفعة التي تم دفعها في التخصيص.

في الوقت نفسه، حققت شركة بنتلي زيادة في الأرباح بنحو 10 أضعاف منذ عام 2019 إلى 589 مليون يورو العام الماضي، مدفوعة بما وصفته الشركة بمستويات الإنفاق «المذهلة» على التخصيص.

في رولز رويس، العلامة التجارية الفاخرة لشركة «بي إم دبليو»، تم إنشاء قسم منفصل للتعامل مع المميزات الخاصة، والتي قد تصل تكلفتها إلى ثمن سيارة أخرى. وتبدأ الأسعار من 270 ألفاً إلى أكثر من 500 ألف جنيه إسترليني، بل وتتجاوز مليون جنيه استرليني.

إحدى ميزات رولز رويس الأكثر شهرة هي مشهد السماء ليلاً، ويتكون من نقاط ضوئية صغيرة قابلة للتعتيم مصنوعة من الألياف البصرية يتم تركيبها في سقف السيارة، ما يتيح للركاب الاستمتاع بالنظر إلى النجوم أثناء القيادة برفقة سائق خاص. لكن بعض العملاء يرغبون في جعل المشهد الليلي الخاص بهم أكثر تميزاً وتخصيصاً.

طلب أحدهم تطريزاً يصور سطح القمر مكتملاً بالحفر. ووفقاً لشركة رولز رويس، فإن ذلك يتضمن ما لا يقل عن 250 ألف غرزة، محاطة بـ 1183 «نجمة» من الألياف الضوئية. وقام زوجان آخران في شنغهاي بتكليف الشركة بتصميم كوكبة على صورة ابنتهما الرضيعة ووضع صورة لآثار أقدامها على لوحة القيادة البيضاء في السيارة. وصلت لجان التخصيص إلى «مستويات قياسية».. وقال رئيس رولز رويس كريس براونريدج: «من حيث الحجم والقيمة»، غالباً ما يتطلب التخصيص عمالة كثيفة، لكنه لا يزال يحقق لشركات صناعة السيارات هوامش أعلى بكثير.

ولدى بعض العملاء طلبات خاصة للجزء الخارجي من السيارة، لتتوافق مع التصميم الداخلي المخصص.

وهناك قصص أسطورية في الصناعة حول ألوان الطلاء، بدءاً من إرسال فريق ماكلارين إلى شاليه سويسري لالتقاط الظل الدقيق لشروق الشمس على الثلج، إلى المهندس الذي عاد إلى مصنع بنتلي في كرو على متن القطار وأظافره مطلية بظل من اللون الوردي الذي يريده العميل.

وواحد من أحدث الاتجاهات هي ألواح ألياف الكربون وملحقاتها. كمادة، فهي قوية وخفيفة الوزن ومكلفة للغاية. إذا تم استخدامها بدون طلاء، فإن سطحها يلتقط الضوء بزوايا مختلفة لخلق تأثير متلألئ.

وقال فيجنا: «يهتم عملاؤنا به لأنه خفيف الوزن، ولكنه جميل أيضاً».

وقال إن اللمسات النهائية بالكربون، من الداخل والخارج، كان ينظر إليه على أنه وسيلة أخرى لوضع بصمتك الشخصية على السيارة، مضيفاً أن فيراري تفاجأت العام الماضي بشعبية هذا الخيار بالتحديد. وقال إنه كان على الشركة إجراء تغييرات على سلسلة التوريد الخاصة بها لمواجهة الطلب، مضيفاً أن هذا لم يكن من الممكن تصوره قبل خمس سنوات.

أنفق أحد مشتري بنتلي في العام الماضي 400 ألف يورو لاستبدال أجزاء كبيرة من هيكل السيارة بألياف الكربون، وأنفق الكثير لدرجة أنه ضاعف سعرها. وطلب آخر استخدام الخشب من غابته الخاصة في التصميم الداخلي لسيارته الجديدة من بنتلي، وهو المشروع الذي تجاوز سعره في النهاية مليوني يورو.

وفي شركة فيراري، جلس بعض العملاء مع المصممين الذين يمتلكون سيارة «قياسية»، مثل سيارة SF90 التي تبلغ قيمتها 375 ألف جنيه إسترليني، وطوروا شكلاً جديداً تماماً للهيكل. أحد العملاء، من شركة تكنولوجيا أمريكية، درس ديناميكا الهواء واختار أن يرسم سيارته الخاصة، التي صنعتها شركة فيراري.

وقالت الشركة إنها تصنع «عدداً قليلاً» من مثل هذه السيارات الرياضية سنوياً، حيث يضع العملاء تصميمهم الخاص بناء على الطراز الحالي. ويصل السعر إلى «ملايين عدة».

والسؤال هو لماذا أصبح الناس يركزون على التخصيص باهظ الثمن؟

على أي حال، أصبحت شركات صناعة السيارات أفضل في تلبية مثل هذه الطلبات، والاستثمار في سلاسل التوريد والفرق المتخصصة. لكنْ هناك شيء آخر مؤثر: يقول عدد من المديرين التنفيذيين إن الاتجاه أصبح أكثر وضوحاً منذ الوباء.

قال فيجنا: لقد ترك كوفيد رسالة واضحة، يمكنك تسميته بتأثير «أنت تعيش مرة واحدة فقط». و«في إيطاليا نقول انتهز الفرصة. أنت تجني المال، ويمكنك القيام باستثمارات جيدة في الأسهم والسندات والعقارات، ولكن عمرك محدود، لذلك استمتع أيضاً».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى