الرئيسيةريادة

للمرة الأولى منذ 2020..زوكربيرغ يتخطى ماسك

هاشتاق عربي

تخطى مارك زوكربيرغ إيلون ماسك يوم الجمعة ليصبح ثالث أغنى شخص في العالم، وهي المرة الأولى منذ عام 2020 التي يأتي فيها المليارديران المتنافسان في هذه المراكز.

هبط ترتيب إيلون ماسك، الذي احتل المرتبة الأولى على مؤشر بلومبرغ للمليارديرات في أوائل مارس، إلى المركز الرابع بعد أن ذكرت رويترز أن شركة “تسلا” ألغت خططاً لصناعة سيارة أقل تكلفة، مما أدى إلى انخفاض أسعار الأسهم، (نفى ماسك التقرير). جاء ذلك في أعقاب أنباء في وقت سابق من الأسبوع عن انخفاض تسليمات سيارات “تسلا” في الأشهر الثلاثة حتى مارس، وهو أول هبوط لها على أساس سنوي منذ الأيام الأولى لوباء كوفيد.

تقلصت ثروة ماسك بمقدار 48.4 مليار دولار هذا العام، بينما أضاف زوكربيرغ 58.9 مليار دولار إلى ثروته مع صعود سعر سهم “ميتا بلاتفورمز” إلى مستويات قياسية جديدة، بما في ذلك رقم قياسي جديد يوم الجمعة.

وهذه هي المرة الأولى التي يدخل فيها زوكربيرغ المراكز الثلاثة الأولى في تصنيف بلومبرغ لأغنى الأشخاص منذ 16 نوفمبر 2020، عندما كانت ثروته 105.6 مليار دولار، وكانت ثروة ماسك حينها 102.1 مليار دولار. تبلغ قيمة ثروة ماسك الآن 180.6 مليار دولار، في مقابل 186.9 مليار دولار لـ”زوكربيرغ”.

الذكاء الاصطناعي في مواجهة السيارات الكهربائية
تحول الفجوة بين ثروتي ماسك وزوكربيرغ، والتي وصلت إلى 215 مليار دولار في نوفمبر 2021، يوضح كيف تفوقت أسهم شركات التكنولوجيا الكبرى على أسهم السيارات الكهربائية التي كانت محط الأنظار في السابق، وخاصة أي شيء يتعلق بالذكاء الاصطناعي.

هبط سعر سهم “تسلا” بنسبة 34% هذا العام، مما يجعله الأسوأ أداءً في مؤشر “إس آند بي 500” (S&P 500). وتضرر السهم بسبب التباطؤ العالمي في الطلب على السيارات الكهربائية، والمنافسة المتزايدة في الصين ومشكلات الإنتاج في ألمانيا. وفي الوقت نفسه، ارتفع سعر سهم “ميتا” بنسبة 49% بفضل الأرباح الفصلية القوية والحماس حول مبادرات الشركة في مجال الذكاء الاصطناعي.

يمتد التنافس بين المليارديرين إلى ما هو أبعد من ثرواتهما: فقد انخرط ماسك وزوكربيرغ في خلاف عام مستمر اشتد عندما أطلقت شركة “ميتا” تطبيق “ثريدز”، وهي منصة للتواصل الاجتماعي تتنافس مع “إكس” التابعة لـ”ماسك”. حتى أن الاثنين تبادلا انتقادات لاذعة في العام الماضي حول نزال محتمل داخل قفص. أعاد ماسك البالغ من العمر 52 عاماً إحياء الفكرة مؤخرًا على “إكس”، قائلاً إنه سينافس زوكربيرغ، البالغ من العمر 39 عاماً، “في أي مكان وفي أي وقت”.

ضربة جديدة
يمكن أن يتعرض صافي ثروة ماسك لضربة أخرى بعد أن أسقط قاضٍ في ولاية ديلاوير حزمة رواتب “تسلا” البالغة 55 مليار دولار. إذ يواصل مؤشر بلومبرغ للمليارديرات إدراج الخيارات من حزمة الأجور هذه، والتي تُعد واحدة من أكبر أصول ماسك، في احتساب ثروته.

ويحتل برنارد أرنو، رئيس شركة “إل في إم إتش” (LVMH) للمنتجات الفاخرة، وجيف بيزوس مؤسس “أمازون.كوم” المركزين الأولين في تصنيف بلومبرغ للثروات، بثروة تبلغ 223.4 مليار دولار و207.3 مليار دولار على التوالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى