محلي

فيديو لاشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن في الأردن.. ما حقيقته؟

شارك هذا الموضوع:

يشهد الأردن منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي تظاهرات تضامنية مع قطاع غزة. وقبل إيّام، نشرت صفحات وحسابات على مواقع التواصل فيديو قيل إنّه يُظهر اشتباكات بين متظاهرين وقوّات الأمن الأردنيّة. صحيح أن السلطات تحدّثت عن أعمال شغب وقعت أخيراً، إلا أن الفيديو المتداول على بعض الصفحات والحسابات لا شأن له بذلك، بل هو قديم.

يظهر في الفيديو من يبدو أنّهم مُحتجّون يرشقون آليات عسكريّة بالحجارة.

وجاء في التعليقات المرافقة أن الفيديو يُظهر اشتباكات بين متظاهرين متضامنين مع الفلسطينيين في قطاع غزّة، وقوّات الأمن الأردنيّة.

فيديو قديم
فيديو قديم

ويأتي ظهور الفيديو بهذا السياق في ظلّ تواصل التظاهرات المتضامنة مع قطاع غزّة في الأردن حيث نصف عدد السكّان من أصل فلسطيني.

والأحد، أعلنت السلطات الأردنيّة توقيف عدد من “مثيري الشغب .. إثر قيامهم بأعمال شغب وتخريب، وإشعال النيران وإلقاء الحجارة على المركبات بالطريق العام”.

ونشرت مديرية الأمن العام على صفحتها على منصة إكس السبت تسجيلين مصوّرين قصيرين مدتهما 31 ثانية و34 ثانية تضمّنا مشاهد من أعمال شغب وإشعال نيران وإغلاق طرق، ورشق عناصر أمن بحجارة وزجاجات.

في هذا السياق، ظهر على مواقع التواصل فيديو آخر قيل إنّه يوثّق أيضاً هذه الاشتباكات.

إلا أن هذا الفيديو قديم.

ويكفي كتابة “اشتباكات- الأردن – متظاهرين” للحصول على نسخ من الفيديو نفسه نُشرت قبل ثلاث سنوات على الأقلّ، ما يدحض أن تكون المشاهد فيه حديثة مثلما ادعّت المنشورات المضلّلة.

وبحسب المواقع الناشرة آنذاك، يُظهر الفيديو اشتباكاً بين المتظاهرين وقوات الأمن في مدينة الرمثا القريبة من الحدود مع سوريا.

وسبق أن ظهر هذا الفيديو على مواقع التواصل في سياقات أخرى، منها أنه يُظهر اشتباكات بين قوّات الأمن ومتظاهرين في العاصمة الأردنيّة عمّان في العام 2022.

لكن تقريراً لخدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس أظهر آنذاك أن الفيديو مُصوّر في مدينة الرمثا، وأنه يعود للعام 2019 أو ما قبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى