الذكاء الاصطناعيالرئيسية

“أوبن إيه آي” تعرض أداة جديدة تثير القلق

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

عرضت شركة “أوبن إيه آي”، مبتكرة برنامج المحادثة الشهير “تشات جي بي تي” القائم على الذكاء الاصطناعي التوليدي، أداة لاستنساخ الصوت، سيكون استخدامها محدودا لتفادي تسجيل حوادث احتيال أو جرائم، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

والأداة التي سُميت بـ”فويس إنجين” (Voice Engine) قادرة على إعادة إنتاج صوت شخص من خلال عينة صوتية مدتها 15 ثانية، على ما ذكر بيان لـ”أوبن إيه آي” تطرّق إلى نتائج اختبار أُجري على نطاق صغير.

وأضاف البيان “ندرك أن القدرة على توليد أصوات تشبه أصوات البشر خطوة تنطوي على مخاطر كبيرة، خصوصا في عام الانتخابات هذا”.

وتابع “نعمل مع شركاء أميركيين ودوليين من حكومات ووسائل إعلام ومجالات الترفيه والتعليم والمجتمع المدني وقطاعات أخرى، ونأخذ ملاحظاتهم في الاعتبار خلال عملية ابتكار الأداة”.

ويشهد هذا العام انتخابات في دول كثيرة، ويخشى الباحثون في مجال التضليل الإعلامي من إساءة استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدية، خصوصا أدوات استنساخ الصوت التي تعد رخيصة وسهلة الاستخدام، ويصعب تتبعها.

وأكدت “أوبن إيه آي” أنها اعتمدت “نهجا حذرا” قبل نشر الأداة الجديدة على نطاق أوسع “بسبب احتمال إساءة استخدام الأصوات المولدة اصطناعيا”.

ويأتي عرض الأداة بعدما قام مستشار، يعمل في الحملة الرئاسية لمنافس ديمقراطي لجو بايدن، بابتكار برنامج آلي انتحل شخصية الرئيس الأميركي المرشح لولاية جديدة.

ودعا الصوت المشابه لصوت جو بايدن الناخبين إلى الامتناع عن التصويت في الانتخابات التمهيدية في نيو هامبشر.

وحظرت الولايات المتحدة من حينها الدعوات التي تُستخدم فيها الأصوات المستنسخة المولّدة بواسطة الذكاء الاصطناعي، من أجل مكافحة عمليات الاحتيال السياسية أو التجارية.

وأوضحت “أوبن إيه آي” أن الشركاء الذين يختبرون “فويس إنجين” وافقوا على قواعد تفرض -مثلا- موافقة صريحة من أي شخص قبل استخدام صوته، وضرورة الإشارة بوضوح للمستمعين إلى أن الأصوات ابتكرت بواسطة الذكاء الاصطناعي.

وتابعت الشركة “اعتمدنا مجموعة من الإجراءات الأمنية، بينها العلامة المائية، حتى نتمكن من تتبع أصل كل صوت تبتكره الأداة الجديدة، بالإضافة إلى مراقبة استباقية لاستخدامها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى