منوعات

قمة الويب في قطر تجتذب أعداد كبيرة من الزوار المهتمين بأحدث التقنيات

هاشتاق عربي

الدوحةـ تجتذب قمة الويب 2024 في قطر العديد من الزوار الشغوفين بالتكنولوجيا والابتكار، وتوفر فرصة فريدة للاطلاع على آخر التطورات والابتكارات في عالم التكنولوجيا.

ويشهد مؤتمر قمة الويب الذي تستضيفه العاصمة القطرية في الفترة من 26 إلى 29 فبراير/شباط الجاري إقبالا كبيرا من الزوار الذين حرصوا على معرفة آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا وأحدث الابتكارات في مجال الإنترنت.

كما ازدحمت أجنحة الشركات المشاركة في المؤتمر بالزوار الذين سعوا إلى تجربة المنتجات والخدمات الجديدة، والتعرف على فرص العمل المتاحة في هذا المجال.

وتتنوع أجنحة الشركات في قمة الويب بشكل كبير من حيث الحجم والتصميم والتقنيات المعروضة، وتهتم بعض الشركات بتصميم أجنحة تفاعلية تجذب الزوار وتشجعهم على تجربة المنتجات والخدمات بشكل مباشر، وتركز شركات أخرى على عرض حلولها التقنية عبر عروض تقديمية وندوات وورش عمل.

زوار قمة الويب يشاهدون تجربة لتشغيل روبوت بجناج شركة شل (الجزيرة)
زوار قمة الويب في قطر يشاهدون تجربة لتشغيل روبوت بجناح شركة شل (الجزيرة)
استكشاف الابتكارات
وتقدم بعض أجنحة الشركات تجارب فريدة من نوعها، مثل تجربة الواقع الافتراضي، أو تجربة القيادة الذاتية، كما تتيح بعض الشركات للزوار فرصة المشاركة في مسابقات للفوز بجوائز قيمة.

وتنافس الزوار في ما بينهم على حضور جلسات العمل والندوات التي ناقشت مختلف مواضيع التكنولوجيا، مثل الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي، فقد شهدت القمة العديد من الجلسات والندوات التي تناولت مواضيع متنوعة في عالم التكنولوجيا.

وفي هذا الإطار تقول شارون كويتش القادمة بحماس من كينيا لزيارة قمة الويب في قطر، إنها تهتم بحُلول وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، مشيرة إلى أنها تبحث عن تقنيات جديدة في مجال الذكاء الاصطناعي نظرا لاهتمامها بكيفية استخدام التكنولوجيا لتعزيز القدرات الذكائية وتحقيق التطور في هذا المجال المثير.

إعلان

وتؤكد كويتش لـ”الجزيرة نت” من داخل جناح شركة مايكروسوفت بقمة الويب، أنها تطمح إلى مشاركة الأفكار والمعرفة مع أشخاص آخرين في المؤتمر لتبادل الخبرات والابتكارات في مجال الذكاء الاصطناعي.

شارون كويتش الذكاء الاصطناعي تؤكد أن الذكاء الاصطناعي يمثل مجالا مثيرا للابتكار والتقدم التكنولوجي( الجزيرة)
شارون كويتش من كينيا في قمة الويب بقطر: أرغب في اكتشاف أحدث التقنيات والابتكارات التكنولوجية (الجزيرة)
التعلم العميق
وتدرك الشابة الكينية أن الذكاء الاصطناعي يمثل مجالا مثيرا للابتكار والتقدم التكنولوجي، لذا فإنها ترغب في استكشاف التطورات الأخيرة في مجال الذكاء الاصطناعي مثل تقنيات التعلم العميق، وتحليل البيانات الضخمة، وتعلم الآلة المتقدمة، كما ترغب في فهم كيف يمكن تطبيق هذه التقنيات في مجالات مثل الروبوتات الذكية، والتشخيص الطبي، وتحسين الأتمتة الصناعية.

كما تعرب كويتش عن رغبتها في الاستفادة من قمة الويب في قطر لاكتشاف أحدث التقنيات والابتكارات التكنولوجية، وتوسيع معرفتها وشبكة اتصالاتها بهدف تحقيق تقدم في هذا المجال المثير ولتبادل الأفكار مع الخبراء والمهتمين الآخرين.

أما اللبناني شاربل عماد المتخصص بعلوم الحاسوب ويملك وكالة للتصميم والتطوير الرقمي في بيروت، فأكد أن مشاركته في قمة الويب تهدف إلى الاستفادة من التقنيات الجديدة، خاصة في مجال التسويق الإلكتروني والتطوير الرقمي، حيث يهتم بشكل كبير بمواكبة أحدث التطورات والابتكارات في هذا المجال الديناميكي والمتغير بسرعة.

وأشار عماد، في حديث مع “الجزيرة نت”، إلى أنه حرص على زيارة أجنحة الشركات الرائدة في مجال التكنولوجيا الرقمية ومنها جناح غوغل كلاود، حيث شاهد أحدث التقنيات والخدمات المقدمة في مجال الحوسبة السحابية، معتبرا أن غوغل كلاود منصة رائدة في هذا المجال ستعمل على مساعدته في تحقيق التقدم في مجال التطوير الرقمي.

وقال: “أزور قمة الويب للمرة الأولى، وأنا متحمس جدا لوجودي هنا. لقد شاهدت العديد من التقنيات الجديدة والمبتكرة، وأعتقد أن هذه فرصة رائعة للتعلم من خبراء في هذا المجال”.

شاربل عماد يشارك بقمة الويب للاستفادة من التقنيات الجديدة(الجزيرة)
شاربل عماد في قمة الويب بقطر: أشارك للاستفادة من التقنيات الجديدة في التسويق الإلكتروني والتطوير الرقمي (الجزيرة)
فرصة مثالية
وأضاف: “لقد زرت الجناح الخاص بغوغل كلاود، وشاهدت عرضا تقديميا عن أحدث تقنياتهم في مجال الحوسبة السحابية، لقد أعجبت جدا بما رأيته، وأعتقد أن هذه التقنيات يمكن أن تفيد عملي بشكل كبير”. وأشار عماد إلى أنه يبحث أيضا عن فرص جديدة للتعاون مع شركات أخرى في مجال التسويق والتطوير الرقمي.

ويرى الشاب اللبناني أن قمة الويب فرصة مثالية للتواصل مع خبراء الصناعة والمشاركة في نقاشات وجلسات بشأن الابتكارات والاتجاهات الحالية في مجال التسويق الإلكتروني والتطوير الرقمي، كما اعتبر القمة بمثابة حدث مهم يستطيع من خلاله توسيع شبكة اتصالاته والتعرف على أفضل الممارسات والإستراتيجيات لتحقيق النجاح في عمله ومساعدة عملائه على تحقيق أهدافهم الرقمية.

بدورها أعربت الفتاة التركية أمينة همسيلي التي كانت تشاهد تجربة لعمل روبوت من داخل جناح شركة “شل” عن دهشتها بما رأته داخل قمة الويب في قطر، وقالت في حديث مع “الجزيرة نت”: “لم أكن أتوقع أن أرى مثل هذه التقنيات المتقدمة في قمة الويب، لقد شاهدت روبوتا يعمل بشكل مستقل، وكان ذلك مدهشا حقا”.

وأضافت: “لقد أعجبني أيضا التنوع الكبير في التقنيات المعروضة في قمة الويب، فقد شاهدت تقنيات تتعلق بالذكاء الاصطناعي، والواقع الافتراضي، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وغيرها الكثير”.

وأشارت همسيلي إلى أنها تتطلع إلى تعلم المزيد عن هذه التقنيات واستخدامها في حياتها المهنية، معربة عن اعتقادها بأن قمة الويب هي تجربة ملهمة للغاية، وقد فتحت لها آفاقا جديدة لم تكن تفكر فيها من قبل. واعتبرت أن المشاركة في قمة الويب فرصة رائعة، وأنها تتطلع إلى المشاركة في فعاليات أخرى مماثلة في المستقبل.

وتتواصل بقطر فعاليات “قمة الويب 2024” حتى يوم غد الخميس، حيث تستضيف قطر النسخة الأولى من هذه القمة في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وكانت القمة انطلقت مساء الاثنين، وتشهد مشاركة آلاف رواد الأعمال والمستثمرين وقادة قطاع التكنولوجيا في العالم، إضافة إلى نخبة من أبرز الشخصيات والمبتكرين والمبدعين والمسؤولين.

وبداية من السنة الحالية وعلى مدار 5 سنوات، تستضيف قطر 5 نسخ متتالية من قمة الويب، في إطار سعيها لتصبح وجهة رئيسية للتكنولوجيا توفر خدماتها لمناطق متنوعة تشمل الشرق الأوسط وأفريقيا والهند.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى