الرئيسيةتكنولوجيا

كل ما يجب أن تعرفه عن شرائح الهواتف الإلكترونية “إي سيم”

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

تتزايد أعداد الهواتف الذكية والساعات الذكية والحواسيب اللوحية والحواسيب المحمولة المزودة بالشريحة الإلكترونية “إي سيم” (المضمنة)، وبالتالي يمكن الاستغناء عن استعمال الشرائح المادية، والذي يتيح للمستخدم إمكانية إدخال بطاقة الهاتف الصغيرة في موضعها بالهاتف الذكي.

وتشتمل هواتف آبل آيفون منذ الإصدار آيفون إكس أس على البطاقة الإلكترونية التي توجد في هواتف غوغل منذ الإصدار بكسل 3، وهواتف سامسونغ أس منذ الإصدار أس 20. وإذا رغب المستخدم في التحقق مما إذا كان هاتفه الذكي مزودا بالبطاقة الإلكترونية، فمن الأفضل زيارة موقع الويب الخاص بالشركة المنتجة وإلقاء نظرة على نشرة المواصفات الفنية.

كيف تطلب البطاقة؟
لم يعد المستخدم مضطرا للانتظار كي يحصل على ملف التعريف للبطاقة الإلكترونية عبر البريد أو البريد الإلكتروني، ولكن يمكن لأي شخص الحجز عن طريق الإنترنت واستدعاء ملف التعريف المعني عن طريق كود الاستجابة السريعة كيو آر من بوابة العملاء الخاصة بالشركة المقدمة للخدمة، وبعد ذلك تخزين ملف التعريف على البطاقة الإلكترونية.

وأوضحت هيئة اختبار السلع والمنتجات الألمانية أنه يمكن للمستخدم في أغلب الأحيان طلب البطاقة الإلكترونية مباشرة من التطبيق، عند تثبيت تطبيق الشركة المقدمة لخدمات الاتصالات الهاتفية الجوالة على هاتفه الذكي، كما تظهر أهمية العملية للتوافر الفوري لبيانات البطاقة الإلكترونية عند فقدان الهاتف الذكي؛ حيث لا يضطر المستخدم إلى انتظار الحصول على بطاقة بديلة.

وبعد إجراء عملية المسح الضوئي لكود الاستجابة السريعة كيو آر، أو طلب البيانات عبر التطبيق، يجري إرشاد المستخدم عبر تفعيل التعريفة تلقائيا. وإذا تعذر المسح الضوئي لكود الاستجابة السريعة، فإنه يمكن إدخال البيانات المرسلة في إعدادات الهاتف الذكي يدويا تحت بند “الاتصالات الجوالة” أو “بطاقات الهاتف”.

وأضافت الهيئة الألمانية أن بعض الشركات المقدمة لخدمات الاتصالات الهاتفية الجوالة ترسل رسالة نصية قصيرة بشكل إضافي من أجل إتمام التفعيل النهائي، ويعد الاتصال بالإنترنت من الاشتراطات المهمة لاستدعاء البيانات وتفعيلها، ومن الأفضل أن يتم ذلك عن طريق شبكة الواي فاي.

بطاقة إلكترونية متغيرة
أوضحت هيئة اختبار السلع والمنتجات الألمانية أنه يمكن استدعاء وتخزين عدة ملفات تعريف وتكون جاهزة للاستخدام على البطاقة الإلكترونية، حتى لو كان هناك ملف تعريف أو اشتراك معين فعال على البطاقة الإلكترونية.

ولا تقتصر أهمية ذلك على التبديل السريع بين الشركات المقدمة لخدمات الاتصالات الهاتفية الجوالة، ولكن إتاحة التبديل بسلاسة بين الاشتراكات. وتظهر ميزة ذلك عند الحاجة إلى اشتراك مختلف أثناء السفر؛ حيث يمكن الحصول على ذلك بسهولة قبل السفر عن طريق الإنترنت وتخزين ملف التعريف (البروفايل) على البطاقة الإلكترونية.

وأوضحت مجلة الحاسوب “سي تي” الألمانية، أن هذه الوظيفة أدت إلى إحداث تغيرات كبيرة في سوق خدمات التجوال؛ حيث يمكن للمسافرين حجز عروض الاتصالات الجوالة من جميع أنحاء العالم في دقائق معدودة وتفعيلها على الأجهزة المتوافقة مع البطاقة الإلكترونية بسرعة ودون الخوف من ضياع بطاقة في البريد.

كما أن المنافسة تجبر الشركات على تقديم خدمات جيدة وبأسعار مخفضة، فضلا عن أن الاتصال بالإنترنت من جميع أنحاء العالم لم يكن بكلفة زهيدة من قبل أثناء الإجازات ولم يكن بمثل هذه السهولة.

العمل ببطاقتين
عادة ما توفر الهواتف الذكية المزودة بالبطاقة الإلكترونية بطاقة مادية تقليدية أيضا، وبالتالي يمكن للمستخدم استعمال خطين أو اشتراكين في الوقت نفسه، ولا تزال الهواتف الذكية، التي تجمع بين البطاقة الإلكترونية وفتحة واحدة أو فتحتين لتركيب بطاقة هاتف تقليدية، هي المهيمنة على سوق الهواتف الذكية مثل موديلات غوغل بكسل والكثير من الهواتف الذكية التي تحمل شعار موتورولا ووان بلس وسوني وشاومي.

ولا يقتصر الأمر على وجود بطاقة إلكترونية واحدة في الهاتف الذكي، ولكن يمكن للشركات أن تقوم بتركيب بطاقتين إلكترونيتين في الهاتف الذكي من أجل استعمال خطي هاتف منفصلين في الوقت نفسه دون الحاجة إلى بطاقة تقليدية. وتوفر شركة آبل بطاقتين إلكترونيتين منذ الإصدار آيفون 13، واستخدمت شركة سامسونغ بطاقتين إلكترونيتين لأول مرة في هاتفها الذكي غالاكسي إس 24.

تحويل بطاقة عادية إلى بطاقة إلكترونية
يمكن للمستخدم نسخ بيانات ملف التعريف (البروفايل) من بطاقة هاتف تقليدية إلى البطاقة الإلكترونية، إذا كانت الشركة المنتجة للهاتف الذكي والشركة المقدمة لخدمات الاتصالات الهاتفية الجوالة تدعمان هذه الوظيفة، وخلال هذه العملية تُعطل البطاقة التقليدية.

وتعتبر شركتا آبل وسامسونغ من الشركات الرائدة في توفير هذه الوظيفة التي يُحتمل أن تتوافر في هواتف غوغل بكسل الجديدة قريبا؛ حيث يمكن للمستخدم في قائمة إعدادات الهاتف الذكي العثور على بند “التحويل إلى بطاقة إلكترونية”، ولكنه لا يعمل حاليا.

وتبعا لموديل الهاتف الذكي فإنه يمكن للمستخدم نقل البطاقة الإلكترونية من هاتف ذكي إلى آخر بنفسه.

الحد من النفايات والأعطال
تساعد البطاقة الإلكترونية على الحد من النفايات البلاستيكية والنفايات الإلكترونية؛ نظرا لقلة الحوامل البلاستيكية والشرائح لبطاقة الهاتف، والتي لم تعد هناك حاجة لإرسالها، بالإضافة إلى التخلي عن نظام حمل بطاقة في الهواتف الذكية مستقبلا، وهو عبارة عن نظام ميكانيكي وعادة ما يتعرض للأعطال في الهواتف الذكية.

ويمكن أن ينخفض عدد الأجهزة المعطلة؛ نظرا لأن البطاقة الإلكترونية تزيل خطر إدخال بطاقة هاتف بشكل خاطئ، ويظهر هذا الخطأ بصفة خاصة في حالة الحوامل المشتركة المخصصة لبطاقة الهاتف وبطاقة الذاكرة.

وقد انتهجت شركة آبل مسارا جديدا للتخلي عن حامل بطاقة الهاتف، وبدأت في تنفيذ ذلك بالفعل في الولايات المتحدة مع طرح الهاتف الذكي آيفون 14، وتخلت عن بطاقة الهاتف التقليدية في الهاتف الذكي.

وتستفيد الشركات المنتجة للهواتف الذكي من عدم وجود فتحة لتركيب بطاقة هاتف في تصميم وتصنيع الهواتف الذكية الجديدة بحرية أكبر؛ نظرا لأنه يمكن التخلي عن وجود حامل لبطاقة الهاتف، كما أن البطاقة الإلكترونية (5 x 6 ملم) تشغل مساحة أقل بكثير من بطاقة الهاتف النانو (12 x 9 ملم)، والتي تُستعمل حاليا على نطاق واسع.

شبكة الجزيرة

قناة تلفزيونية إخبارية حكومية تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، تأسست في 1 نوفمبر 1996، ويقع مقرها في العاصمة القطرية الدوحة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى