اتصالاتالرئيسية

بكين تستنكر اتهام هولندا لها بالتجسس

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

نددت بكين أمس الأربعاء باتهام الحكومة الهولندية لجهات “صينية حكومية” بالقيام بحملة تجسس ضد هولندا، معتبرة ذلك “مزاعم باطلة”، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأعلنت الاستخبارات العسكرية الهولندية وجهاز الأمن في بيان اكتشاف برمجية خبيثة زرعت في شبكة حاسوب يستخدمها جيشها، محملة مسؤولية ذلك إلى جهة حكومية صينية.

وكانت رويترز أوردت الثلاثاء أن الوكالتين الاستخباريتين الهولنديتين المعروفتين بالاختصارات “إم أي في دي” و”إيه أي في دي”، ذكرتا أن المتسللين وضعوا برامج ضارة معقدة تخفي نشاطها داخل شبكة الوزارة.

وذكرت الوكالتان في بيان مشترك أن “الصين تستخدم هذا النوع من البرامج الضارة للتجسس على شبكات الحاسوب، وقد طُورت البرمجيات الخبيثة خصيصا لأجهزة فورتيغيت التي تستخدمها المؤسسات كجدار حماية على أنظمتها، وتورد الشركة المصنعة فورتينت هذا المنتج في أنحاء العالم”.

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها هولندا ضلوع الصين في نشاط تجسس إلكتروني مع تزايد التوترات المرتبطة بالأمن القومي بين بكين ولاهاي، بحسب رويترز.

وردا على ذلك ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية رد السفارة الصينية في لاهاي والذي شدد على أن بكين “دائما ما تعارض بشدة وتتصدى للهجمات السيبرانية بكل أشكالها طبقا للقانون”. وأضافت السفارة في بيان على موقعها الإلكتروني: “لن نسمح لأي بلد أو شخص يستخدم بنى تحتية صينية بالانخراط في مثل تلك النشاطات غير القانونية”. وتابع البيان أن “الصين تعارض أي تكهنات خبيثة واتهامات باطلة”، معتبرة الأمن السيبراني “تحديا مشتركا لكل الدول”.

وعثر على البرمجية في شبكة تقوم بأعمال بحث وتطوير غير سرية، وفق أجهزة الاستخبارات الهولندية.

وكانت الولايات المتحدة اعتبرت أن الصين تمثل “خطر التجسس الإلكتروني الأوسع والأكثر نشاطا واستمرارا” لحكومتها وقطاعها الخاص، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

والشهر الماضي، قالت واشنطن إنها فككت شبكة قرصنة مقرها الصين تعرف باسم “فولت تايفون”، واتهمتها باختراق شبكات بنى تحتية أميركية حساسة بهدف تعطيلها عند وجود نزاع.

ورفضت بكين الاتهامات باعتبارها “باطلة”، مشيرة إلى ما قالت إنه تاريخ للولايات المتحدة من التجسس السيبراني.

شبكة الجزيرة

قناة تلفزيونية إخبارية حكومية تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، تأسست في 1 نوفمبر 1996، ويقع مقرها في العاصمة القطرية الدوحة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى