اتصالات

قطاع الاتصالات الأردني في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني رؤى ملكية ثاقبة وقصة نجاح متواصلة

شارك هذا الموضوع:

بقلم : المهندس بسام فاضل السرحان

رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات

أولى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم منذ توليه سلطاته الدستورية قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الرعاية والمتابعة بهدف تمكينه من لعب دور أساسي في إدامة قطاعات العمل المختلفة كافة ، حتى يكون داعماً للنمو و مساهمًا في التنمية الاقتصادية المستدامة وأنموذجًا يحتذى في المنطقة. ولقد حرصت رؤية جلالته على جعل الأردن بوابة للمنطقة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتجارة الإلكترونية، وتحويل الأردن إلى مجتمع معلوماتي يتمتع بكل ما تتطلبه تحديات الاقتصاد المعرفي العالمي من إمكانيات وقدرات.

تسارعت وتيرة مسيرة الإنجازات التي حققتها الهيئة في عهد جلالته والهادفة إلى تنظيم خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد في المملكة وفقًا للسياسة العامة المقررة ، لضمان تقديم خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد للمستفيدين بسوية عالية وأسعار معقولة، وبما يحقق الأداء الأمثل للقطاعات الثلاثة .

وإن المطلع على الإنجازات التي قامت بتحقيقها هيئة تنظيم قطاع الاتصالات منذ العام 1999 ، يدرك تماماً حجم المسؤولية الملقاة على عاتق الهيئة في جعل قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد ركيزة أساسية من ركائز استدامة عمل القطاعات الأخرى واعتبارها بنية تحتية متينة قادرة على تسهيل الأعمال وتطوير الخدمات المبتكرة وتحسين الرفاه الاجتماعي على حد سواء.

تحرير قطاع الاتصالات

قام الأردن ومنذ حصوله على عضوية منظمة التجارة العالمية في العام 2000 بتنفيذ التزاماته في قطاع الخدمات ومنها قطاع الاتصالات، حيث شهد العام 2004 تحريراً كاملاً لسوق الاتصالات المتنقلة وإدخال مشغل ثالث لتقديم خدمة الهواتف المتنقلة وإصدار “برنامج الترخيص الإضافي تطبيقًا لوثيقة السياسة العامة للحكومة في قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وقطاع البريد” ، لقد عرض البرنامج آنذاك أنواع الرخص التي ستمنح للراغبين بالاستثمار : رخص فردية ورخص فئوية.

تنظيم الشؤون البريدية

وفيما يتعلق بالشؤون البريدية، تم في العام 2002 إصدار قانون الخدمات البريدية المؤقت رقم (5) لسنة 2002 والذي ألغى القانون رقم (12) الصادر في العام 1988، كما تم منح الهيئة صلاحية تنظيم الخدمات البريدية بموجب نظام صدر لهذه الغاية.

وفي العام 2005 أصدرت الهيئة أول رخصة لمشغل بريد خاص فئة (محلي) ، ورخصة مشغل بريد خاص فئة (دولي) بعد أن أنيط بالهيئة مهمة صلاحية تنظيم الخدمات البريدية بموجب نظام صدر لهذه الغاية. كما صدر قانون الخدمات البريدية رقم 34 لسنة 2007.

أما في العام 2012 ، تم إصدار تعليمات مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب الخاصة بالجهات التي تقدم الخدمات البريدية لسنة 2012 ليصار إلى العمل بموجبها من قبل مشغلي البريد العاملين في المملكة لدى تقديمهم خدمات مالية بريدية أو خدمات نقل الأموال بواسطة البريد. وقد قامت الهيئة في العام 2018 بالعمل على تحديث التعليمات وفقاً لواقع الحال البريدي .

إدخال أجيال الاتصالات المتنقلة : الثالث والرابع والخامس

استطاعت الهيئة خلال الفترة 2009 – 2012 توفير خدمات الجيل الثالث وبعض الخدمات المعتمدة على تقنية الصوت عبر بروتوكول الإنترنت، والفيديو عبر الهاتف، الفيديو المباشر، وخدمات التتبع وتحديد الموقع الجغرافـي، والتلفزيـون المعتمـد على الكابـل وتقنيـات (Wi-Fi) و(WiMAX) ، وذلك من خلال منح شركة (أورانج) رخصة لتقديم خدمات الجيل الثالث ومن ثَم الشركة الأردنية لخدمات الهواتف المتنقلة (زين) ومن ثم شركة (أمنية).

وفي العام 2015 تم تقديم خدمات الجيل الرابع من الاتصالات المتنقلة من خلال الشركات المرخصة ( زين، أورانج، أمنية ) لمواكبة التطور السريع في عالم الاتصالات.

بدأت الهيئة وشركائها في العام 2021 بترجمة التوجهات الملكية السامية وما ورد في رؤية التحديث الاقتصادي فيما يتعلق بإطلاق خدمات تقنية الجيل الخامس إلى السوق الأردني في وتيرة متسارعة من الإجراءات التنظيمية ضمن إطار من التشاركية مع الأطراف المعنية ،انطلاقًا من القناعة الراسخة لديها أن إطلاق خدمات الجيل الخامس لا بد أن يسير وفق منظومة متسارعة وذلك لحاجة قطاعات العمل إلى هذه البنية التحتية الهامة في تسريع تقديمها للخدمات .

سعت الهيئة جادة إلى دراسة التجارب والممارسات العالمية المثلى لغايات تحقيق الشراكة المطلوبة مع الجهات المشغلة، كما درست واقع الحال والعقبات والصعوبات الفنية واللوجستية في الوقت نفسه بهدف تحفيز شركات الاتصالات المتنقلة . بناء على ذلك قامت بتوقيع اتفاقيات تسوية معها ومنحها حوافز وتسهيلات وممكنات انعكست إيجابًا على التكاليف الاقتصادية التي سيتحملها المواطن ، الأمر الذي أدى إلى خلق حالة من القبول للتسريع في تجهيز البنية التحتية المتعلقة بإدخال خدمات الجيل الخامس إلى الوطن .

بدأت شركات الهواتف المتنقلة بإجراء تحضيراتها الفنية والتنظيمية اللازمة لإرساء بنية تحتية قادرة على الدخول في المرحلة التكنولوجية الجديدة الهادفة إلى تنويع وتسهيل تقديم خدمات الأعمال لفئات المجتمع الأردني كافة ، ومن المتوقع أن تحدث خدمات الجيل الخامس ثورة تتعدى عالم الاتصالات سيكون لها الدور الرئيسي في توصيل الأشياء والأفراد والبيانات والتطبيقات والزراعة الذكية ومراقبة استهلاك الطاقة والمنازل في بيئة اتصالات ذكية تمكن من تجميع وتحليل البيانات الضخمة ، وتدعم رسم السياسات نحو التحول الرقمي .

لقد أحرزت الهيئة تقدمًا نحو إيجاد البنية التنظيمية والتشريعية التي أهلت بدء العمل لإدخال خدمات الجيل الخامس وفق خطة مدروسة انطلاقًا من اهتمام رؤية التحديث الاقتصادي على تنفيذ مبادراتها في الفترة الزمنية الأولى أي خلال ثلاث سنوات من انطلاقها ؛ إلا أن الهيئة نفذت القدر الأكبر من المبادرة في العام 2022 وسعت لتنفيذ هذا المخرج الوطني في وقت مبكر .

في العام 2023 بدأت الشركات وقبل انتهاء المهلة المحدد لها بإطلاق خدمات الجيل الخامس تجاريًا وفي مناطق محددة من المملكة ، وصولاً إلى تغطية مناطق أوسع وفق الخطط المقررة مع الهيئة .

سيشهد الأردن خلال الفترة القادمة تحقيق إنجازات واعدة في السير قدماً نحو إدخال خدمات الجيل الخامس إلى السوق الأردني، وذلك من خلال التشاركية بين مؤسسات القطاع العام والخاص على النحو الذي يلبي طموحات القيادة الهاشمية والشعب الأردني العزيز.

نحن اليوم فخورون جدًا بهذا الإنجاز التاريخي وبأن نكون أول دولة عربية خارج دول مجلس التعاون الخليجي تطلق خدمات الجيل الخامس في العام 2023 ، ونحن فخورون أيضًا بأن يكون إطلاق خدمات الجيل الخامس واحدًا من أوائل مخرجات رؤية التحديث الاقتصادي ، الأمر الذي سيساهم حتمًا في تعزيز قدرات قطاع الاتصالات التنافسية والاستثمارية وتطوير البنية التحتية لشبكات الاتصالات وزيادة عدد الوظائف المستحدثة .

ضمان تقديم خدمات الاتصالات بجودة عالية

عملت الهيئة طوال السنوات الماضية على إعادة تصميم عملياتها وتبسيط إجراءاتها وتحسين خدماتها وتطوير الكفايات الفنية والمساندة لموظفيها وذلك بشكل مستمر. في العام 2017 بدأ العمل بالمركز المتخصص لمراقبة جودة خدمات الاتصالات ومحطات البث الإذاعي العاملة وفق التشكيل الترددي (FM) والمصمم وفقاً لأحدث التقنيات والمعايير العالمية المستخدمة، والذي أتاح إجراء القياسات والفحوص الفنية كافة والمتعلقة بجودة خدمات الاتصالات الخلوية وتحليل تلك الفحوص والقياسات واستخلاص مؤشرات الجودة وعكسها بشكل إلكتروني وفوري على شاشات المراقبة الموجودة في المركز والمرتبطة إلكترونيًا مع مجسات الفحص الميدانية المتنقلة والثابتة.

وفي العام 2018 تم إنشاء قاعدة بيانات مركزية حول انتشار شبكات الألياف الضوئية في مختلف مناطق المملكة لدعم وتطوير البنية التحتية ومواكبة التوجه العالمي نحو شبكات الجيل القادم لخدمات الإنترنت عريض النطاق عبر شبكة الألياف الضوئية حيث أتاحت هذه الشبكات سرعات فائقة ومزايا خاصة أصبحت ضرورة للارتقاء بجودة الحياة في جميع المجالات، ولتسريع عملية التحوّل الرقمي والارتقاء بتقديم خدمات جديدة في السوق الأردني.

في العام 2019، تم اعتماد التوصية المقدمة من الهيئة المتعلقة بحملات قياس وأنظمة المراقبة ومنهجيات أخذ العينات لغايات رصد جودة خدمات شبكات الهواتف المتنقلة من قبل الاتحاد الدولي للاتصالات.

وفي العام 2020 قامت الهيئة بمنح ترددات إضافية لشركات الاتصالات المتنقلة خلال جائحة كورونا لتلبية الطلب المتزايد على خدمات الاتصالات.

تسهيل الإجراءات على المستفيدين وإنجاح مشاريع ذات ريادة

سعيًا من الهيئة خلال مسيرة عملها عبر السنوات المتتالية إلى تحقيق التوازن بين أداء المهام المناطة بها والمسؤوليات التي تعمل على تنفيذها وتحقيق الاندماج مع المجتمعات المحلية على النحو الذي يظهر صورتها الرقابية الإيجابية فقد أطلقت في العام 2009 رقم الشكاوى المجاني 117000 لغايات تلقي ومتابعة شكاوى الاتصالات والإنترنت ،كما وفتحت قنوات استقبال شكاوى المستفيدين من خدمات الاتصالات من خلال حسابات الهيئة على منصات التواصل الاجتماعي في العام 2015 .

افتتاح المكاتب الجمركية

وتعزيزًا للدور الرقابي ، أضيفت الهيئة في العام 2012 إلى الجهات الرقابية العاملة على البيان الجمركي وذلك بموجب مذكرة تفاهم تم توقيعها مع دائرة الجمارك العامة ، من ثمّ تم إنشاء مكتب دائم للهيئة في جمرك مطار الملكة علياء الدولي دعماً لقطاع المستثمرين والأعمال وتسهيلاً وتبسيطاً للإجراءات وتوفيراً للوقت والجهد على جميع المستفيدين من خدمات الهيئة في العام 2015 .

في العام 2017 ، تم افتتاح المكتـــب الدائــم للهيئة فـي مركز جمرك العقبة للتسهيل على مستوردي أجهزة الاتصالات وتبسيط الإجراءات على المتعاملين مع الهيئة ، تبعه نقل مكاتب الهيئة إلى الموقع الدائم الجديد الذي تم شراؤه في العام 2018 بهدف التسهيل على مراجعي الهيئة وخلق بيئة عمل صحية وسليمة وتحقيق وفر مالي مترتب على تكاليف الاستئجار، حيث تم تأهيله بشروط ومواصفات فنية تلائم استخدام الأشخاص ذوي الإعاقة وعلى اختلاف نوعية الإعاقة لتمكينهم من إنجاز معاملاتهم بكل يسر وسهولة.

ولزيادة رضا متلقي الخدمة وتحسين أداء الهيئة ، وتحفيزاً لبيئة الاستثمار وأداء الاقتصاد الأردني ؛ قامت باستكمال متطلبات الانضمام إلى مشروع ( النافذة الواحدة/ النافذة الوطنية للتجارة ) كافة، حيث تعد الهيئة شريكًا رئيسًا استراتيجيًا في تنفيذ متطلبات هذا المشروع من ضمن ست جهات رقابية أخرى، حيث بدأ العمل في مطار الشحن ومن ثم التوسع في جمرك عمان والعقبة، وقد أسهم انضمام الهيئة إلى المشروع في تقليل زمن إنجاز البيانات الجمركية وتسريع في وقت التخليص على البضائع وإزالة التقاطعات وازدواجيتها مع الدوائر الرقابية التي لها علاقة بعملية الاستيراد والتصدير، والتأثير إيجاباً على رفع تنافسية الهيئة في مؤشرات تسهيل التجارة وانسياب البضائع.

إنجاح برنامج المسرعات الحكومية

في شهر أيلول من العام 2022 وفي إطار الدور الفاعل الذي تساهم به الهيئة لإنجاح برنامج المسرعات الحكومية والذي تبنته الحكومة الأردنية للإسهام في تذليل العقبات لمختلف التحديات وإيجاد الحلول الفعالة والسريعة ضمن فترة زمنية محددة وبما يعزز جهود الارتقاء بمنظومة العمل الحكومي ؛ شاركت الهيئة في احتفال مركز المسرعات بإنجازات الدفعة الثالثة ضمن تحديات المسرعات الحكومية ، وقد شملت تحديين اثنين متعلقة بقطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فشاركت بتحدي مئة يوم من خلال إنجاز تحدي الربط بين الهيئة ووزارة الإدارة المحلية بهدف إتاحة البيانات المتعلقة بالإحداثيات الجغرافية والرقم المعرف للشركة مقدمة خدمات الاتصالات المعنية من خلال رقم رخصة إنشاء الموقع الراديوي الممنوحة من قبل الهيئة إلكترونيًا بما يكفل لوزارة الإدارة المحلية سرعة الإجراءات ودقتها .

أما التحدي الآخر فكان إنجاز الربط الإلكتروني بين الهيئة و( إي فواتيركم) لتحويل إجراءات قبض إيرادات الهيئة إلكترونيًا بهدف تبسيط إجراءات العمل وتسريعها وتوفير الوقت والجهد ورفع كفاءة العمل وتخفيض التكاليف والتسهيل على المستفيدين من خدمات الاتصالات، بالإضافة إلى تحقيق أهداف الهيئة في تقديم خدمات مالية تتوافق والتطورات التي شهدها العالم في الفترة الأخيرة .

خدمات إنترنت الأشياء

أقرت الهيئة في شهر كانون الأول من العام 2023 تعليمات إنترنت الأشياء المعدلة لتعليمات ومتطلبات خاصة لإنشاء وتشغيل وإدارة منظومة إنترنت الأشياء والتي صدرت في العام 2020 وتم تعديلها في العام 2021 ، كما منحت رخصًا فئوية لشركات أردنية للبدء بتشغيل إنترنت الأشياء في المملكة .

إن تعديل التعليمات يعد متطلبًا مهمًا بالتزامن مع إطلاق خدمات الجيل الخامس في المملكة وذلك تسهيلاً على المرخصين ورياديي الأعمال والشركات الناشئة لإدخال هذه التقنيات والتوسع بها في الأسواق الأردنية وبخاصة مع تنفيذ الحكومة خطط التحول الرقمي بمختلف قطاعات المملكة، إضافة إلى مواكبة رؤية التحديث الاقتصادي التي تتبنى تشجيع الاستثمار في البنى التحتية.

خدمات الإنترنت الساتلية

في شهر تشرين الأول من العام نفسه أعلنت الهيئة نجاح شركة سبيس إكس في إطلاق خدمات الإنترنت الساتلية في جنوب المملكة عن طريق الأقمار الصناعية في المدارات المنخفضة وتسجيل أرقام وسرعات عالية في معدل تنزيل البيانات، حيث تعد التجربة الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط الأمر الذي يهدف إلى تشجيع إجراء التجارب الفنية لترخيص خدمات الاتصالات في المناطق قليلة الكثافة السكانية والنائية وغير المشمولة بالتغطية على النحو الذي يضمن تنويع البدائل والخيارات المتقدمة للمستفيدين من الخدمات المتنوعة وخدمات الإنترنت في المملكة.

في العام 2023، منحت الهيئة أول رخصة فئوية لتقديم خدمات الإنترنت الفضائي في الأردن لشركة ستارلنك الأردن والمملوكة من شركة سبيس إكس، بحيث توفر الخدمة تغطية للمناطق النائية والمناطق ذات الكثافات السكانية القليلة ومواقع التعدين والحفر والمواقع السياحية والزراعية والصناعية وغيرها في المملكة الأردنية الهاشمية .

ستساهم خدمات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية في تقديم خدمات الاتصالات البديلة للمستفيدين ” الأفراد والمؤسسات ” ، وتوفير اتصالات احتياطية قادرة على الصمود في جميع أنحاء المملكة في حالات الطوارئ وحدوث الكوارث وتغير المناخ والأزمات الطبيعية والظواهر الجوية القاسية المؤثرة على البنية التحتية للاتصالات والمؤدية إلى حدوث انقطاع في الشبكات .

تنظيم خدمات وشبكات الاتصالات

قامت الهيئة بعملية أتمتة الإجراءات الخاصة بحجز وتخصيص وتجديد وسحب الأرقام والمجموعات الرقمية من خلال النظام المؤتمت لإدارة الأرقام، والسير في إتمام عملية ربطه مع الأنظمة ذات العلاقة، ووضع خطة الهيئة لتنفيذ سياسة المنصات السحابية وخدماتها والمشاركة مع المركز الوطني للأمن السيبراني في إعداد مسودة نظام ترخيص مقدمي خدمات الأمن السيبراني لسنة 2022 والسير بإجراءات أتمتة حجب المواقع الإلكترونية واستحداث إجراء خاص بحجب المواقع وتوثيقه، وبناء قواعد بيانات قطاعية لمصدري رسائل الجملة في المملكة وتعديل تعليمات تنظيمها، وتعديل تعليمات خدمات التكاليف المضافة والسير في إجراءات تطبيق قرارات مراجعة الأسواق ووضع خطة الهيئة لتنفيذ بنود سياسة الذكاء الاصطناعي ووضع المشاريع ذات العلاقة بالذكاء الاصطناعي ضمن استراتيجية الذكاء الاصطناعي والخطة التنفيذية التابعة لها 2022-2026 .

متابعة شؤون الطيف الراديوي

واصلت الهيئة التنسيق مع الدول المجاورة في الأعوام 2022 – 2023 لتحديث الاتفاقيات المبرمة معها بما يخص تجاوز تغطية شبكات خدمات الاتصالات المتنقلة في المناطق الحدودية، وإعداد مسودة تعليمات إدامة خدمات شبكات الاتصالات العامة في حالات الطوارئ والأزمات، والكشف واتخاذ الإجراءات المتعلقة بالتداخل السلبي والتشويش على الحزم الترددية المرخصة والمخصصة للمحطات الإذاعية والشبكات الخلوية، والتفتيش على الجهات المرخصة والتي انتهت صلاحية رخصها، ورفع القدرة الفنية لفرق التفتيش والمراقبة وتطوير قاعدة بيانات لمراقبة الطيف الترددي والمسوحات الميدانية لرصد الإشارات الراديوية، والتحقق من شكاوى الصحة والسلامة العامة والفحص المخبري لعينات الأجهزة لغايات الموافقات النوعية والإدخال والترخيص.

الهيئة مركزًا تدريبيًا دوليًا

صدرت الإرادة الملكية السامية بالموافقة على قرار مجلس الوزراء المتضمن الموافقة على (اتفاق التعاون بين الاتحاد الدولي للاتصالات وهيئة تنظيم قطاع الاتصالات) بخصوص الأنشطة المشتركة لبناء القدرات البشرية والذي تم توقيعه في جنيف في شهر آب من العام 2018 لغايات تنفيذ النشاطات المشتركة بين الجانبين لبناء القدرات البشرية والاستفادة من الخبرات المتراكمة والمعارف والقدرات الفنية لدى العاملين في الهيئة في مجال جودة خدمات الاتصالات لغايات عقد ورش تدريبية موجهة لأعضاء الاتحاد الدولي للاتصالات ، إضافة إلى تنفيذ زيارات دراسية متبادلة.

في تشرين الأول من العام 2023 تم إطلاق البرنامج التدريبي الإقليمي حول بناء القدرات البشرية في مجالي جودة خدمات الاتصالات وإدارة الطيف الراديوي تنفيذًا لاتفاق التعاون الذي جاء من أجل تنفيذ أنشطة لبناء القدرات وتقديم وحدات برنامج التدريب بشأن جودة الخدمة QoSTP وإدارة الطيف SMTP، وعقد اجتماعات مشتركة وتقاسم المعارف والخبرات وتنظيم ورش عمل وزيارات دراسية بما يتفق مع أهداف هذا الاتفاق ، تأهيلا للهيئة لأن تصبح مركزًا تدريبيًا دوليًا معتمدًا ومحطة فكرية وعلمية قادرة على تدريب الكوادر من مختلف الدول العربية والإقليمية في مجالي إدارة الطيف الترددي ومراقبة جودة خدمات الاتصالات .

التميز والريادة

في العام 2008 فازت الهيئة بجائزة مجلس الاتصالات (سامينا) SAMENA 2008 للمنظم الأكثر ابتكارًا . كما فاز الموقع الإلكتروني للهيئة في العام 2011 في مسابقة جائزة درع الحكومة الإلكترونية عن فئة واقع الهيئات الرسمية والحكومية/ تقنية الاتصالات والمعلومات، والتي نظمتها المنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة لجامعة الدول العربية وأكاديمية جوائز الإنترنت في المنطقة العربية ، تبعه في العام نفسه حصول الهيئة على الجائزة البرونزية ضمن فئة المؤسسات العامة المشاركة لأول مرة وفوز أحد موظفي الهيئة بجائزة الموظف الحكومي المتميز.

في العام 2018 ، حصلت الهيئة على المركز الأول في المرحلة البرونزية ضمن قطاع البنية التحتية والطاقة للدورة الثامنة (2016-2017) من جائزة الملك عبدالله الثاني لتميز الأداء الحكومي والشفافية وجائزة أفضل إنجاز ، وفازت في العام نفسه بجائزة الابتكار الحكومي في أسواق الاتصالات المتنقلة الناشئة التي تمنحها الرابطة الدولية لمشغلي الهواتف المتنقلة.

أما في العام 2020 ، فقد صنفت الهيئة ضمن الدوائر الحكومية الفاعلة، بحسب المعايير المعتمدة في تقييم دراسة وحدات الرقابة الداخلية بالقطاع العام، والتي أعدها ديوان المحاسبة للنصف الثاني من العام 2019، إذ حصلت الهيئة على العلامة شبه الكاملة بتقدير (98%). كما حصل مجموعة من موظفي الهيئة على جائزة الموظف المثالي في الخدمة المدنية.

أما العام 2023 ، فحصلت الهيئة على المركز الثاني في ” مشروع قياس جاهزية القطاع العام لتبني الذكاء الاصطناعي ” خلال فعاليات حفل إطلاق نتائج المشروع الوطني لقياس جاهزية الذكاء الاصطناعي في عدد من مؤسسات القطاع العام، وفي العام نفسه أعلنت الهيئة تصدر الأردن المرتبة الأولى حسب إحصاءات نشرها مركز معلومات شبكة آسيا والمحيط الهادئ APNIC Asia Pacific Network Information في أدائه لبروتوكول الإنترنت – الإصدار السادس ( IPv6 ) في خريطة APNIC- Relative Performance Maps تبعًا للجهود التي بذلت من قبل الهيئة. كما تصدر المرتبة الخامسة في جاهزيته واستخدامه للبروتوكول المذكور حسب الإحصاءات الأخيرة التي نشرتها جمعية الإنترنت العالمية ISOC Internet Society .

وفيما يتعلق بإنجازات الهيئة المتعلقة بدعم الأشخاص ذوي الإعاقة ، فقد تم تشكيل فريق عمل متخصص في العام 2018 لتمكين ذوي الإعاقة من النفاذ إلى خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وإطلاق مبادرة (معكم أقوى) يضم شركات الاتصالات المعنية والمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ، تبعها في العام 2023 تهيئة مبنى الهيئة لينسجم مع استخدامات ذوي الإعاقة وحصاد الجائزة عن الفئة الذهبية على مستوى القطاع الحكومي .

في العام نفسه ، أطلقت الهيئة التطبيق المجاني (114) لمكالمات الطوارئ الفيديوية للأشخاص ذوي الإعاقة السمعية بالتعاون مع مديرية الأمن العام والمجلس الأعلى للأشخاص ذوي الإعاقة وشركات الاتصالات المعنية ، كما حصلت على شهادة الاعتمادية الدولية ” أيزو 27001 ” والتي تعنى بإنشاء وتطبيق والمحافظة والتطوير المستمر لأنظمة إدارة حماية المعلومات ISMS) (Information Security Management System)) لمركزي البيانات داخل الهيئة وذلك بعد أن خضعت الهيئة لعملية تدقيق خارجي من جهة دولية مخولة خلال الفترة 20-24/9/2023، شملت التحقق من السياسات والإجراءات والعمليات الخاصة بها كافة والتأكد من استيفاء الهيئة لجميع متطلبات وشروط الحصول على الشهادة.

وختامًا ، فإننا في هيئة قطاع الاتصالات ، نؤكد أننا سنبقى بعون الله عند حسن ظن جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في أداء رسالتنا لأبناء الوطن كافة ، وبما يجسد التوجيهات الملكية السامية في تحقيقها ، والأمل يحدونا إلى بذل المزيد من العمل الجاد والمخلص .

حفظ الله الوطن وأدامه عزيزًا شامخًا آمنًا تحت ظل القيادة الهاشمية مولاي صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله حفظه الله ورعاه .

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى