MENA ICT 2014اتصالاتريادةمؤتمرات

الريادة العنوان الابرز في منتدى الاتصالات 2014

شارك هذا الموضوع:

اختتمت في عمان اعمال منتدى الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمنطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا ” مينا 2014″، حيث تم الاعلان عن 14 مبادرة واعلان في مجال دعم ريادة الاعمال في الاردن.
وشهد المنتدى الذي حضره اكثر من 2000 خبير ومختص في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الاعلان عن إيمان١ – أول وأسرع حاسوب عملاق أردني، بالاضافة إلى مجموعة من الاتفاقيات والاعلانات الهامة ضمن مؤتمرات جانبية على هامش المنتدى، من ضمنها شراكة ما بين أمانة عمان وتجمع “أول سل” لتنفيذ مشروع رياديي يتمثل في انشاء عشر محطات لشحن السيارات الكهربائية في عمان، وافتتاح منصة زين للابداع (زينك) ، وإعلانات شركة أمنية التي تتضمن إفتتاح مركز أمنية الريادي The Tank في مجمع الاعمال بالشراكة مع Plug and Play، والشراكة الإستراتيجية مع شركة “سيسكو” العالمية، والشراكة مع مجمع الملك حسين للأعمال لإنشاء مركز بيانات، أما عن إعلانات أورانج فقد تضمنت إطلاق مبادرة Orange Fab بالتعاون مع شركة “أويسيس 500″ والاعلان عن مساحات العمل المشتركة بالتعاون مع مجمع الملك حسين للأعمال، والاعلان عن دعم 32 شركة ناشئة من الشركات الناشئة المشاركة في المنتدى، وإطلاق مبادرة حلول Orange للتعليم الإلكتروني، وإطلاق مبادرة برنامج إعادة شراء الأجهزة الخلوية المستعملة.
كما تم الاعلان عن إعلانات شركة MenaITech المتمثلة بالاعلان عن إنجازات مينا آي بي وعقد إتفاقيات شراكة وتعاون مع شركات الإتصالات، أيضاً أطلقت شركة سيسكو النسخة الأولى من – نظام ارشفة وتبادل الصور الشعاعية والتعاون الطبي بوجود وزير الصحة، كما تم إطلاق موقع ” هاشتاق عربي” كموقع متخصص باخبار قطاعي الاتصالات وتقنية المعلومات بمحتوى عربي خالص.
واختتم المنتدى بحضور رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عزام سليط وعدد كبير من قادة القطاع في المملكة ومن الحضور العالمي.
وجرى تنظيم جلسات اليوم الثاني والتي حملت عناوين : ” الالات موجودة هنا: تحفيز الخيال”، ” التجارة تتضخم : فهم الامكانيات”، ” الحوسبة السحابية : تحقيق امكانياتها اللامحدودة”، ” نحب وسائل الاعلام: استكشاف تاثيرها”، ” المستثمرات الاناث : الجانب الجديد في المرحلة المبكرة من التمويل من قبل برنامج التنافسية الاردني الممول من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية”، ” مدن المستقبل: الكشف عن فرص حديثة جديدة من قبل برنامج التنافسية الاردني الممول من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية”، ” التعليم بهدف التوظيف”، ” تحدي التطبيقات”.
وأعلنت بعد انتهاء الجلسة الختامية للمنتدى – الذي حمل عنوان ” التكنولوجيا المغيرة لحياة المجتمعات ” – اسماء خريجي الفوج الخامس من مبادرة ” تحدي التطبيقات ” التي تجري كل سنة بين طلبة المدارس لابتكار تطبيقات متكورة للهواتف الذكية ذلك تحت اشراف مختبر الالعاب الرقمية وبدعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية.
مدير صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية قيس القطامين قال: انه ومن خلال فعاليات المنتدى لهذا العام تم الاعلان عن نتائج الدورة الخامسة من مسابقة تحدي تطبيقات الالعاب الالكترونية احدى المبادرات التي اطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم و ينفذها صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية بالتعاون مع شركة ميس الورد وجاءت في إطار دعم جلالته للإبداع والريادة بين طلبة المدارس.
وهدفت المسابقة التي حملت عنوان ” الحضارات في الاردن ” الى تطوير مهارة الابتكار في حل المشكلات لدى الطلبة الأردنيين من الفئة العمرية من 15 الى 17 سنة وبناء قدراتهم في مجال تصميم وتطوير البرامج التطبيقية على الأجهزة الإلكترونية .
واضاف القطامين لقد استهدفت المسابقة هذا العام (112 ) مدرسة من مختلف محافظات المملكة اجتازت منها (11) مدرسة الاختبار الخاص بالدورة الخامسة، حيث تأهلت منها (7) مدارس للمرحلة النهائية وعرضت برامجها امام لجنة فنية من جهات متعددة ومختصة في مجال تطبيقات الالعاب الالكترونية لمناقشتها و تقييمها، حيث فازت بمسابقة هذا العام مدرسة الاميرة بسمة الثانوية للبنات / محافظة مأدبا وحصلت على جائزة مقدارها 5000 دولار للطلبة المشاركين، بالإضافة الى جوائز عينية للطلبة المتأهلين.
واكد القطامين إن رؤية الصندوق تنطلق من أهمية تشجيع الشباب على الابداع والمشاركة الفاعلة وتعزيز ثقافة الابتكار داخل مدارسنا و دعم الريادة بمجال تقنية المعلومات ، مؤكداً ان مستقبل اي بلد في العالم يعتمد على التكنولوجيا وخاصة تكنولوجيا المعلومات التي تقوم بدور داعم لمختلف النشاطات الاقتصادية والاجتماعية وبدونها لن تستطيع اي دولة مواكبة العالم مستقبلاُ وهذا ينطبق على الاردن خاصة وانه محدود الموارد الطبيعية ويعتمد على القوى البشرية المؤهلة والمدربة والتي يمكن الارتكاز عليها في انشاء صناعة تكنولوجيا المعلومات.
وقال رئيس مجلس إدارة جمعية ” انتاج” جواد عباسي بان الاردن نجح في تنظيم هذا المنتدى الذي عكس اصرار الاردن على التحول الى مركز اقليمي للقطاع، ودليل ذلك الحضور الكبير والاعلانات الهامة التي جرت على هامش المنتدى.
واكد عباسي اهمية المواضيع والتكنولوجيات التي تطرقت الجلسات الى نقاشها العام الحالي في ظل تحول كبير واعتماد متزايد على شبكات الانترنت عريض النطاق في جميع اسواق الاتصالات حول العالم.
وشهدت ساحة المعرض المرافق للمنتدى خلال اليومين الماضيين حراكا كبيرا حيث عرضت الشركات الاردنية الكبيرة والمتوسطة والناشئة في قطاعي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات منتجاتها وخدماتها.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى