أخبار الشركاتالرئيسية

إمهال “مايكروسوفت” 3 أشهر إضافية لإتمام الاستحواذ على “أكتيفيجن”

هاشتاق عربي

وافقت شركة “أكتيفيجن بليزارد” (Activision Blizzard Inc) على منح “مايكروسوفت” ثلاثة أشهر أخرى لإغلاق صفقة اندماجها التي تبلغ قيمتها 69 مليار دولار، حتى تتمكن الشركتان من تهدئة المخاوف التنظيمية المتبقية، وإنقاذ أكبر صفقة لألعاب الفيديو على الإطلاق، بعد أكثر من عام ونصف من المفاوضات المحمومة.

كان من المقرر أن يُغلق الاتفاق بين الشركتين في الساعة 11:59 مساء أمس الثلاثاء في كاليفورنيا. أما الآن،؛ فسيكون أمام الشركتين مُهلة حتى 18 أكتوبر المقبل لإتمامها، وفقاً لإيداع تنظيمي اليوم الأربعاء. كما رفع الطرفان مبلغ رسوم فسخ الاتفاق الذي ستدفعه “مايكروسوفت” إلى “أكتيفيجن” في حالة إنهاء أحد الطرفين الصفقة.

بذلك تزيد رسوم الفسخ من 3 مليارات دولار إلى 3.5 مليار دولار، بعد تاريخ 29 أغسطس، وإلى 4.5 مليار دولار بعد تاريخ 15 سبتمبر، وفقاً للإيداع. قالت الشركتان إنَّهما لا تخططان للانسحاب من الصفقة، وستواصلان السعي للحصول على الموافقات التنظيمية النهائية اللازمة لإغلاقها.

في حال استكمال الاتفاق، ستوحّد الصفقة صانعة وحدة الألعاب “إكس بوكس” مع ناشر العناوين الشهيرة مثل لعبة “كول أوف ديوتي”. أبدت الجهات التنظيمية على جانبي المحيط الأطلسي قلقها من أن يمنح الاندماج “مايكروسوفت” ميزة تضر بالمنافسة في سوق الألعاب البالغة قيمتها 182 مليار دولار.

ذكرت “مايكروسوفت” أنَّ الصفقة ستؤثر بشكل إيجابي على المستهلكين من خلال إتاحة الفرصة للشركة بنشر المزيد من الألعاب على امتداد العديد من الأجهزة والمنصات.

عقبة رئيسية وحيدة
ما تزال لجنة المنافسة والأسواق في المملكة المتحدة، التي رفضت الصفقة في أبريل الماضي، العقبة الرئيسية الوحيدة أمام إبرامها. قالت الجهة التنظيمية إنَّ الاندماج قد يضرّ بالسوق الناشئة للألعاب السحابية. كانت اللجنة قد وافقت في الأسبوع الماضي على النظر في إعادة هيكلة عملية الاستحواذ، برغم أنَّها ستحتاج إلى إجراء تحقيق جديد في أي تغييرات ناتجة. ولم يتضح المدى الزمني اللازم لذلك.

كانت “بلومبرغ” قد أفادت أنَّ الشركتين تدرسان التخلي عن بعض الهيمنة على أعمال الألعاب السحابية في المملكة المتحدة في سبيل إتمام الصفقة.

كذلك؛ فقد سعت لجنة التجارة الفيدرالية الأميركية إلى عرقلة الاندماج، على الرغم من أنَّ قاضية في كاليفورنيا رفضت الأسبوع الماضي طلب اللجنة منع إتمام الصفقة. كما تستأنف لجنة التجارة الفيدرالية هذا القرار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى